موريسون "يعتذر بشدة" عن التقصير في قطاع رعاية المسنين خلال أزمة تفشي الوباء

| 14.08,20. 07:42 PM |


موريسون "يعتذر بشدة" عن التقصير في قطاع رعاية المسنين خلال أزمة تفشي الوباء




اعتذر رئيس الوزراء سكوت موريسون لنزلاء دور رعاية المسنين وعائلاتهم عما وقع من تقصير من قبل حكومته خلال الوباء، لكنه رفض الاتهامات الموجهة للحكومة بأنها لم تعد قطاع رعاية المسنين للتعامل مع كوفيد-١٩.

وخلال مؤتمر صحفي قبل ساعات قال موريسون إنه يشعر بحزن شديد على وقوع بؤر لتفشي الفيروس في القطاع وأنه "آسف بعمق" على أوجه التقصير التي حدثت.

وقال موريسون "اعتذر عن الأيام التي شهدت تقصيرا، على الأيام التي لم يتم تلبية التوقعات خلالها، أعتذر بشدة عن تلك الأيام، بالطبع أنا آسف، وأعلم أن كل شخص له علاقة بتنفيذ تلك الإجراءات ويحاول تلبية التوقعات، آسف أيضا بنفس القدر."


وأضاف "على الأيام التي تم تجريد بعض المنشآت بالكامل من قوة العمل ولم يكن هناك أي شخص للمساعدة، وتحاول العثور على قوة عمل لوضعهم في المكان، ثم تلجأ إلى ضباط الجيش ليذهبوا إلى هناك في الحادية عشر مساء لمحاولة التعامل مع تلك الفوضى، هذا ليس جيدا كفاية."

وقال موريسون إن الحكومة أخذت إجراءات من أجل استقرار المنشآت التي تعاني من تلك المشاكل: "كل يوم سيكون هناك تحديات، وفي أيام كثيرة يكون كان هناك نجاحات كبيرة في كيفية التعامل مع تلك التحديات.

وانضم موريسون إلى كبير المسؤولين الصحيين على المستوى الفيدرالي البروفيسور براندن ميرفي في الرد على الأصوات المنتقدة لأداء الحكومة والتي تقول إن الحكومة لا تزال عاجزة عن توفير خطة ملائمة للتعامل مع بؤر التفشي في قطاع رعاية المسنين.

وقال موريسون خلال مؤتمر صحفي "هناك خطة من البداية، وتم تحديثها مؤخرا، ونحن نرفض تماما الادعاءات بأنه لم تكن هناك خطة، لأنه كان لدينا خطة."  وأضاف "لقد تعاملنا مع المشاكل".

الهجوم على أداء الحكومة جاء من قبل بيتر روزن مساعد رئيس لجنة التحقيق الملكية في قطاع رعاية المسنين، والذي وجه انتقادات لاذعة للسلطات حول مدى استعداد دور رعاية المسنين لمواجهة الوباء.

وقال روزن "الحكومة الفيدرالية، والمسؤولة وحدها عن قطاع رعاية المسنين، كانت تدرك في وقت مبكر من 2020 التحديات الكثيرة التي سيواجهها القطاع في حال تفشي فيروس كوفيد-١٩ في البلاد."

لكن موريسون خلال المؤتمر الصحفي قال "كان هناك خطة، ولقد قدمنا الدليل للحنة التحقيق الملكية وسنستمر في في تقديم الحقائق للجنة الملكية." وأضاف "ولكن ما نحتاج أن نفعله يوميا هو التأكد من أننا قد وضعنا تلك الخطة قيد التنفيذ."

وقال موريسون إنه بينما يركز في الوقت الحالي على "ما ينبغي فعله الآن" وخلال الفترة القادمة، إلا أنه "لا توجد ضمانات" خلال تفشي الوباء العالمي.

لم يكن رئيس الوزراء وحيدا في الدفاع عن الاستجابة الحكومية في مواجهة "التقرير المضلل للغاية" الذي عرضته اللجنة الملكية للتحقيق. البروفيسور براندون ميرفي كبير المسؤولين الصحيين قال إن ما عرضته اللجنة حمل تفسيرا غير معقول للإحصاءات.

وكان السيد بيتر روزن قد قال إن 70 في المائة من حالات الوفاة في أستراليا جراء كورونا كانت بين نزلاء دور رعاية المسنين، ما يعني أن أستراليا صاحبة أعلى معدل في العالم لوفيات قطاع رعاية المسنين.

وقال ميرفي ردا على هذا "الوضع مروع بحق، ولكن أن نفسر نسبة وفيات منخفضة للغاية باعتبارها دليل على سوء إدارة قطاع رعاية المسنين أمر لا يمكن الدفاع عنه أو تبريره." وأضاف "نحن نجد أن تلك نتيجة مضللة للغاية ونرفض أن تكون تلك النسبة أمر يمثل إدانة لقطاع رعاية المسنين."

ومن بين 375 حالة وفاة بسبب فيروس كورونا في أستراليا هناك أكثر من 200 حالة مرتبطة بقطاع رعاية المسنين. وقال البروفيسور ميرفي إن 0.1 في المائة من الأستراليين في قطاع رعاية المسنين قد توفوا من الفيروس بينما النسبة تصل إلى خمسة في المائة في بريطانيا.

وقال "للأسف، لا توجد بلد في العالم لديها عدوى مجتمعية بحجم الموجود في فيكتوريا، نجحت في تجنب وجود عدد ليس بالقليل من بؤر التفشي والوفيات في قطاع رعاية المسنين."

وأكد "أحد أكثر الآثار المأسوية لكوفيد-١٩ هو تأثيره على المسنين."

يجب على الجميع في أستراليا البقاء على مسافة 1.5 متر على الأقل من أي شخص آخر.

إذا كنت تعاني من أعراض البرد أو الأنفلونزا، ابق في المنزل ورتب موعدا للفحص عن طريق الاتصال بطبيبك أو الاتصال بالخدمة الوطنية للمعلومات الصحية عن فيروس كورونا على الخط الساخن 1800 020 080.

sbs


(Votes: 0)

Other News

ما هي الخيارات المتاحة لاستقدام الوالدين إلى أستراليا؟ تعويض قدره 120 ألف يورو لأسترالي فقد وظيفته بسبب "منشور هتلر" فيكتوريا تسجل 410 حالة إصابة جديدة و21 حالة وفاة دعوات لجعل ارتداء الكمامات إلزاميا في مدارس نيو ساوث ويلز الثانوية وسط ازدياد الإصابات بكورونا مقاطعة أراضي الشمال ستظل مغلقة أمام الزوار حتى 2022 بسبب كوفيد-19 اصابة اثنين من العاملين في مستشفى ليفربول بسدني بكورونا أستراليا تضيء أشهر معالمها في مدينة سدني بالأرزة اللبنانية مبنى بلدية ملبورن يتوشح بألوان العلم اللبناني تضامنا مع مأساة انفجار بيروت أستراليا تقدم 3 ملايين دولار إضافية كمساعدات للبنان تشخيص عامل في مستشفى بسدني وآخر في Bunnings بكورونا تحديد هوية الطفل الأسترالي الذي لقي حتفه في انفجار بيروت توقيف شخصين بتهمة التحريض ضد تدابير العزل في ملبورن المزيد من الموظفين والشركات أصبحوا مؤهلين للحصول على دفعات JobKeeper قائمة بالمنتجات الخاضعة لحد أقصى للشراء في متاجر فكتوريا قراصنة يحصلون على معلومات 440 ألف طالب في الجامعات الأسترالية شاب مصاب بكورونا زار سبعة مطاعم وفرع لمتجر وولورث في سدني الحكومة الفيدرالية تعتزم تمديد العمل ببرنامج جوب كيبر ليشمل نصف مليون عامل اضافي نيوكاسل تجلس فوق كمية هائلة من مادة نترات الأمونيوم التي فجرت بيروت ارتفاع قياسي في عدد التأشيرات الانتقالية الممنوحة من قبل وزارة الهجرة وزير الصحة يوجه نداء للأستراليين: كفوا عن الإدلاء بمعلومات خاطئة تضيء معالم أثرية ومعمارية بعلم لبنان تضامنا معه بعد الإنفجار الأليم الذي هز بيروت. نيو ساوث ويلز تضع القادمين من فيكتوريا في الحجر الصحي واكتشاف 12 حالة جديدة موريسون يعلن ان استرالياً من بين ضحايا انفجار بيروت ووزارة الخارجية تفتح خطا ساخنا للمساعدة القنصلية المتاجر الكبرى في فيكتوريا تغير نمط عملها لتساند سكان ملبورن خلال الحجر فيكتوريا تسجل رقماً قياسياً بإصابة 725 شخصاً بكورونا ووفاة 15 آخرين دعم حكومي يضمن استمرار مراكز رعاية الأطفال في فيكتوريا و30 يوماً إضافياً لأهالي الأطفال كوينزلاند تغلق كامل حدودها مع نيو ساوث ويلز ومقاطعة أراضي العاصمة توقعات بخسارة 250 ألف وظيفة: كيف سيتأثر عملك بإجراءات إغلاق المرحلة الرابعة؟ كيف يمكن لطائرات مسيرة إنقاذ حيوان الكوالا من الانقراض عواصف رعدية ورياح : حالة طقس لم تشهدها فيكتوريا منذ 24 عاماً