بشكل مُخفّض: الأمم المتحدة تستأنف إدخال المساعدات إلى سوريا عبر الحدود

| 12.07,20. 05:27 PM |

بشكل مُخفّض: الأمم المتحدة تستأنف إدخال المساعدات إلى سوريا عبر الحدود


تبنّى مجلس الأمن الدولي السبت قراراً لتمديد آليّة إدخال المساعدات الإنسانيّة عبر الحدود إلى سوريا، لكن مع تقليص جديد للآليّة فرضته روسيا على الدول الغربيّة.

وبعد أسبوع من الانقسامات وعمليّة تصويت هي السابعة، تبنّى المجلس بغالبيّة 12 صوتاً من أصل 15، مقترحاً ألمانيّاً بلجيكيّاً ينصّ على إبقاء معبر باب الهوى على الحدود التركيّة في شمال غرب سوريا مفتوحاً لمدّة عام، بدلاً من نقطتَي عبور كانتا مستخدمتَين في السابق.

وامتنعت ثلاث دول عن التصويت هي روسيا والصين وجمهورية الدومينيكان، بحسب دبلوماسيّين.

وقال وزير الخارجية الألماني هايكو ماس "إنه خبر سار لملايين السوريين (...) أنّ مجلس الأمن تمكّن أخيراً من الاتّفاق على اقتراحنا التوافقي".

وقالت إستونيا، عضو المجلس، إنّه من أصل أربع نقاط عبور العام الماضي لم يبق حاليًّا سوى معبر واحد "في حين أنّ هناك ملايين الأرواح المعرّضة للخطر في شمال غرب سوريا". بدورها نددت بلجيكا "بيوم حزين آخر لهذا المجلس وخاصة للشعب السوري".

وخلال مؤتمر عبر الفيديو بعد التصويت، تحدثت روسيا عن "نفاق" ألمانيا وبلجيكا في إجراء المفاوضات. وطلبت الصين من جهتها، من ألمانيا عدم إعطائها دروسًا.

وكان وزير الخارجية الألماني هايكو ماس دعا في وقت سابق السبت روسيا والصين في تغريدة إلى "الكف عن عرقلة التسوية".

ومع انقضاء التفويض الأممي الجمعة نتيجة عدم الوصول إلى اتفاق طوالَ أسبوعٍ شهد محاولات فاشلة، سلمت ألمانيا وبلجيكا المكلفتان الشق الإنساني من الملف السوري في المنظمة، مقترحاً نهائياً ينص على إبقاء نقطة عبور واحدة إلى سوريا بدل نقطتين.

ويشمل هذا الحل مقترحا عبرت عنه روسيا قبل عدة أسابيع لإلغاء نقطة باب السلام التي تؤدي إلى منطقة حلب شمال سوريا.

ولإنقاذ جزء من الآلية، اضطر الغربيون إلى التراجع عن "الخط الأحمر" الذي وضعوه سابقا والمتعلق بإبقاء نقطتَي عبور. وقد فرضت روسيا بذلك رغبتها على الغربيين في هذا الملف.

وتسمح آلية الأمم المتحدة بإيصال المساعدات للسوريين بدون موافقة دمشق.

وتعتبر روسيا أن التفويض ينتهك السيادة السورية. وأشارت إلى أن 85 في المئة من المساعدات تمر عبر باب الهوى وبالتالي يمكن إغلاق معبر باب السلام وزيادة المساعدات الخاضعة لاشراف دمشق والمخصصة لمحافظة حلب.

فيتو متكرر
ويرى الغربيون أن هذه الحجج واهية، معتبرين أنه لا يوجد بديل يتمتع بالمصداقية لهذه الآلية وأن البيروقراطية والسياسة السورية تمنعان نقل المساعدات بفعالية إلى المناطق الخارجة عن سيطرة النظام.

وفي تقرير صدر في أواخر حزيران/يونيو، طلب الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش تمديداً لمدة عام للتفويض وإبقاء نقطتَي الدخول على الحدود التركية، لمواجهة مخاطر الوباء الذي ينتشر في المنطقة.

وخلال جلسة صباح السبت، رُفضت ثلاثة تعديلات تقدمت بها روسيا والصين.

وطالبت روسيا خصوصاً بذكر أثر العقوبات الأحادية المفروضة على سوريا، في إشارة ضمنية إلى الولايات المتحدة وأوروبا. وصوتت خمس دول لصالح التعديل: روسيا، الصين، فيتنام، جنوب إفريقيا وسانت فنسانت وغيرنادين. وصوتت ست دول ضده (الولايات المتحدة، المملكة المتحدة، فرنسا، ألمانيا، بلجيكا، واستونيا)، فيما امتنعت أربع دول (النيجر، تونس، إندونيسيا، وجمهورية الدومينيكان).

وحتى يتم تبني تعديل أو مشروع قرار، يجب الحصول على تسعة أصوات على الأقل من بين 15 في مجلس الأمن، شرط عدم اعتراض إحدى الدول الدائمة العضوية التي لها حقّ النقض (الفيتو).

وقامت موسكو، في كانون الثاني/يناير، بعد استخدام حق النقض (الفيتو) في نهاية كانون الأول/ديسمبر، بتقليص آلية عبور الحدود من أربعة معابر إلى معبرين ولمدة ستة أشهر، ويتم تمديد الموافقة سنويًا منذ تطبيقها في عام 2014.

واستخدمت روسيا والصين العضوان الدائمان في مجلس الأمن الدولي، خلال الأسبوع الجاري مجدداً الفيتو الثلاثاء والجمعة. وتتهمهما المنظمات غير الحكومية ودول غربية باستغلال هذا الوضع وبتسييس قضية إنسانية.

وخلال تصويت الجمعة، استخدمت روسيا حق النقض للمرة السادسة عشرة، والصين للمرة العاشرة ضد مشاريع قرارات مرتبطة بسوريا منذ بدء الحرب عام 2011.

afp/fno/eruo


(Votes: 0)

Other News

خطاب تاريخي لأردوغان عن "آيا صوفيا" (وثيقة) فوضى في مالي.. اقتحام التليفزيون وإطلاق رصاص الكويت تنصح بعدم السفر إلى الخارج بسبب وباء كورونا المئات يحتشدون لتشييع فلسطيني استشهد برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلية أردوغان: أول صلاة بمسجد محكمة أمريكية تأمر إيران بدفع 879 مليون دولار تعويضاً لضحايا تفجير الخبر بالسعودية مصر.. مصرع 11 شخصا حاولوا إنقاذ طفل من الغرق تونس.. تجدد الاحتجاجات في تطاوين إثر مقتل شاب على حدود ليبيا ثاني مرة بـ4 أيام.. روسيا والصين تعرقلان تمديد المساعدات لسوريا أردوغان: آيا صوفيا سيبقى تراثا للبشرية مفتوحا للجميع الأمم المتحدة تدق ناقوس الخطر في لبنان.. الوضع يخرج عن السيطرة بسرعة! "إخوان مصر" تصف حكما قضائيا ضد المرشد بـ"الانتقامي" مواطنون أتراك يرحبون بقرار فتح "آيا صوفيا" للعبادة تركيا.. الجريدة الرسمية تنشر قرارا بافتتاح "آيا صوفيا" للعبادة إيران.. موجة اعتقالات وإبلاغ أنصار مجاهدي خلق وعوائلهم داخل البلاد بأحكام بالسجن شقيقة الزعيم الكوري الشمالي تكشف موقفها من "لقاء ترامب" وفاة 700 في معسكرات اعتقال مقاتلي داعش في سوريا بظروف غامضة مصر.. مجلس الوزراء ينفي شائعة انتشار مرض خطير بين الأطفال قوات الاحتلال الإسرائيلية تقتل فلسطينيا بزعم إلقاء قنابل حارقة الولايات المتحدة تسجل أكثر من 63 ألف إصابة بفيروس كورونا خلال اليوم الماضي 10 جرائم لمليشيات حفتر أمام محققي الجنائية الدولية العراق .. المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية يدين اغتيال هشام الهاشمي واشنطن تمنع دخول ثلاثة مسؤولين صينيين كبار على خلفية الانتهاكات في حق مسلمي الإيغور كوريا الجنوبية.. العثور على رئيس بلدية سول ميتا بعد اختفائه سادس حكم نهائي بحق مرشد إخوان مصر الكويت.. النيابة تأمر بحجز نجل رئيس الوزراء السابق بتهم فساد فلسطين المحتلة..زعيم المعارضة الإسرائيلية: الاحتجاجات على تباطؤ الاقتصاد قد تتحول إلى عنف الجيش الإسرائيلي يعلن إصابة 155 من جنوده بكورونا فيما يخضع عدة آلاف منهم للحجر الصحي النائب العام الكويتي يأمر بضبط نجل رئيس الوزراء السابق عشرات آلاف العمال الأمريكيين يضربون ضد العنصرية في 20 الجاري