عمرو عبدالرحمن: فتنة أبولهب يشعلها دعاة إبليس علي أبواب جهنم ...

| 25.06,20. 05:56 AM |


فتنة أبولهب يشعلها دعاة إبليس علي أبواب جهنم ...


عمرو عبدالرحمن
1.    تطبيق دعوة الرئيس لتجديد الخطاب الديني ؛ تبدأ بتطهير أرض مصر من هؤلاء  ...

2.    لهذا حذر القائد من حرب " تغيير المحتوي " ...

3.    عودة الجاهلية الباطنية ؛ ديانة العصر الجديد ...


= الرئيس القائد / عبدالفتاح السيسي – سبق وحذر من حرب "تغيير المحتوي" وطالب بـ"تجديد الخطاب الديني" ...


-           "طيب" : ماذا كان رد المسئولين؟!

-           الإجابة : كأنهم خشب مسندة!


= تخاريف بعض "المشايخ" عن "احتمال!" دخول "أبولهب" الجنة معناها:-

-           تكذيب مباشر بالقرآن الكريم وتحريف نصوصه.


-           بالظبط مثل صهاينة التلمود لما حرفوا التوراة وقلبوا آياتها عكس معناها واخترعوا معاني مالهاش وجود أصلا في الكتاب المقدس.


= الحقيقة – اللي مخبيها أتباع "الباطنية" بـ "التقية الشيعية" – إنهم مؤمنين فعلا أن أبولهب لن يدخل جهنم وإنه داخل الجنة – مش برحمة ربنا – لأ – لأن "الباشا أبولهب" ابن عم النبي ... !!!


= ويابخت من كان النبي عمه أو خاله أو جده – يبقي ضامن الجنة حدف - حتي لو مات وهو يحارب الله ورسوله!


= نفس التخاريف الوثنية يرددها الباطنية ومشايخهم كالحلاج وغيره كثير: وبعظمة لسانهم قالوا:-

-           إن فرعون في الجنة ...

-           وإبليس - عاشق الملكوت - أعظم توحيدا من آدم والبشر جميعا ! وداخل الجنة!

-           مش مصدق ؛ اقرأ (كتاب طواسين) للحلاج ...


= الغريب إنهم تجاهلوا شخصية مثله تماما وهو : " أبو جهل "!

(إشمعني) يا طيب؟

لأنه مالهوش ضهر ! والنبي مش عمه!


•           سر التخريفة الباطنية


= أولاً : مستحيل أن يناقض القرآن نفسه بعد أن أتم الله رسالته ورفعت الأقلام وجفت الصحف ... فمن ذكر القرآن أنه في الجنة فهو في الجنة ومن ذكر أنه في النار فمكانه النار ؛ كما في سورة "المسد".

-           صدق الله العظيم :- [ لَا تَبْدِيلَ لِكَلِمَاتِ اللَّهِ ].


= ثانياً : حجة "والله أعلم" تقال : فيما لم يعلمنا الله به واحتفظ له لعلمه ...

-           لكن ما أعلمنا الله به صراحة، فهو حق يقين لا تسويف فيه ولا شك ولا ادعاء جهل به.


= ثالثاً : سر الحكاية كلها في اعتقاد الباطنية إن الإله مستحيل يعذب نفسه؟

= لأن عندهم ( الخالق هو المخلوق ) و (المخلوق هو الخالق ) - الاثنين " في واحد " ...

= وهو ده مذهب " وحدة الوجود " الوثني.

= وهي دي فكرة " الخلق بالفيض " - ومصادرها :- الجاهلية اليونانية والتلمودية والهندوسية والماسونية ...

= بتزعم  إن الكون اتخلق نور من نور الإله . وإن من نور محمد اتخلق الكون!

- كلمة (ما في الجبة غير الله) – للحلاج – هي نفسها مقولة بني إسرائيل الكاذبة : نحن أبناء الله ...

-           وهي نفس ديانة الماسون والمتنورين وفلاسفة الجاهلية اليونانية وصهاينة التلمود الباطنية!


= عكس ما قال الله تعالي والرسول – صلي الله عليه وسلم - والقرآن الكريم – بكلام واضح وصريح وآيات محكمة لا تبديل فيها ولا تحريف :

-           أن الله خلق الخلق من تراب - من العدم - بالأمر الإلهي :

-           [كُن فَيَكُونُ].


حسبنا الله ونعم الوكيل في خوارج كل العصور



(Votes: 0)

Other News

زهير السباعي: بين المطرقة الأمريكية والسندان الروسي هلك السوريون د. مصطفى يوسف اللداوي: الفيس بوك عدوٌ حاقدٌ وشريكٌ للاحتلالِ قاتلٌ سيمون إبراهيم: اختيار الأهداف، تقنية لرفع مستوى الوعي الفردي مصطفى منيغ: إمارة بحجم عِمارة رجاء بكريّة: زمن الكورونا وثقافة الإستكلاب د. مصطفى يوسف اللداوي: شهداءُ ثورةِ البراقِ جمرٌ تحتَ الرمادِ يتقدُ عمرو عبدالرحمن: شفرة حضارة الثلاثين ألف عام بين أركان الأوكتاجون ؛ هرم مصر الجديد ... مصطفى منيغ: السُّودَان لِزَمَن مُعَيَّن د. مصطفى يوسف اللداوي: فلويد والحلاق نضالٌ مشتركٌ وقاتلٌ واحدٌ .زهير السباعي: هل تطيح ثورة الجياع بالنظام السوري ؟ مصطفى منيغ: فِيَلَة الصَّحَارِي القَاحِلَة عمرو عبدالرحمن: أكاذيب هرمس وتخاريف أطلانتس وأوهام الأرض المجوفة : الحقيقة مصرية أصيلة ... مصطفى منيغ: الخُبْز لُغْز الفَرْز عباس علي مراد: أستراليا..المصالحة مع الابوريجنال هل يقدم مورسين؟ زهير السباعي: هل يخرج المستعمر الروسي من سورية ؟ مصطفى منيغ: غَضَب مُؤَجَّلٌ عند عَرَب مصطفى منيغ: إبْتِكَارٌ رائِع لسياسة الزَّمَن الرَّابع د.موفق السباعيك نظام بشار لن يسقط.. إلا إذا... د. مصطفى يوسف اللداوي: وقفُ التنسيقِ الأمني عزةٌ وكرامةٌ زهير السباعي: الإنتداب الروسي على سورية ؟ مصطفى منيغ: أَمُجْتَمِعُون يُرافِقُون هَارُون؟؟؟. زهير السباعي:هل تُشْعِل أمريكا حرباً قومية شمال سورية؟ مصطفى منيغ: بالجُوع لا يُطَاع المَمْنُوع د.موفق السباعي: هل الخلاف الفكري.. مدعاة لتمزيق المجتمع؟ زهير السباعي: أيها السوريون لاتخدعنَّكم تغريدات تويتر النارية؟ د. مصطفى يوسف اللداوي: العودةُ حقٌ مقدسٌ ووعدٌ وعهدٌ وإرادةٌ مصطفى منيغ: الأرْبَع للقادم لن تَرْكَع أنور السمراني: من الإبتكار إلى الإبداع، نحو المخيّلة المبدعة... مقتل خمسة مرضى مصابين بكورونا في حريق بوحدة العناية المركزة بمستشفى روسي د. مصطفى يوسف اللداوي: حذارِ من مواقفِ ترامب الجديدة وتصريحاتِ بومبيو الخبيثة