د. مصطفى يوسف اللداوي: غزةُ يا وجعَ القلبِ وجرحَ الشعبِ الدامي

| 07.03,20. 03:56 PM |


غزةُ يا وجعَ القلبِ وجرحَ الشعبِ الدامي




بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي


ما من بيتٍ فلسطينيٍ إلا وسكنه يوم أمسٍ حزنٌ شديدٌ وألمٌ كبيرٌ، بعد الفاجعة الأليمة التي أصابت الشعب الفلسطيني وصدمته كله في الوطن والشتات، فانعقدت لهولها ألسنة أهله وبكت عيون أبنائه، وتضرعوا إلى الله عز وجل بصمتٍ وخشوعٍ، وذلةٍ وضعفٍ، بالسؤال والدعاء والرحمة والرجاء، أن يرأف سبحانه وتعالى بهم ويكون معهم، وأن يخفف عنهم ويصبرهم، وأن يعوضهم وينزل سكينته عليهم، وأن يجعل ما أصابهم أكبر المصائب وأشد النوائب، فلا يبتليهم بغيرها، ولا يفتنهم بسواها، فقد أدميت أجسادهم، ونزفت دماؤهم، وضاقت حياتهم، وتعبت نفوسهم، وناءت بالهموم أرواحهم، ووهنت أمام المصيبة قواهم، وجاءت الحادثة لتزيد في عمق جراحهم، وتضاعف في مأساتهم.


قد أوجعنا جميعاً ما أصاب غزة، وأحزننا كلنا ما حل بها، وأدمت قلوبنا مشاهد الحريق والانفجار، وصور الجرحى والشهداء، وآثار الدمار والخراب، وبقايا المحلات والمعامل المدمرة، والبسطات والمتاجر المتفحمة، والسيارات والعربات التي أضحت هياكل مهترئة، وهالنا جميعاً كتلة اللهب المتصاعدة وحجم النيران المشتعلة، الذي تسبب فيها تسرب الغاز في مخبزٍ، وكأن سوق النصيرات البسيط المتواضع، الذي يرتاده الفقراء والمساكين والعامة والبسطاء، قد تعرض لبركانٍ وأصابته حمم نيرانه الحارقة، فأحالت المنطقة كلها إلى خرابٍ ودمارٍ لم يبقِ على شيءٍ فيه سالماً، ولم يستثن مكاناً في المنطقة إلا أتت عليه نيرانه فحرقته وأحالته إلى رمادٍ أسودٍ.

حزينةٌ هي غزة اليوم وهي تودع أبناءها وتدفن أحبابها، وكسيرة النفس وهي تتوشح السواد وتعلن الحداد، وباكية العيون حزناً وهي تواسي عائلاتها وتعزي أهلها، ومشوشة الفكر شاردة الذهن حائرةٌ صامتةٌ لا تكاد تصدق ما حل بها، فما أصابها شيءٌ كبيرٌ يفوق القصف ويتجاوز العدوان، ويؤلم أكثر من الحرب ويوجع أشد من الغارات، ويولد في النفس حسرةً أكثر من الغارات والاغتيالات، إذ اعتادت غزة على مواجهة العدو وقتاله، والصمود في وجهه ونزاله، وما برحت تقدم على أرض المعركة خيرة أبنائها شهداءً، وتضحي في سبيل قضيتها فلسطين بكلِ غالٍ ورخيص، ولا تبال بحجم التضحيات أو كثرة الجراحات، فهذه معركة تكتب صفحاتها بالدم، وتروى تربتها بدماء الشهداء.


ليس لدينا شكٌ في صبر أهلنا واحتسابهم، وفي توكلهم على الله واعتمادهم عليه، وفي إيمانهم بالقضاء والقدر خيره وشره وتسليمهم به، فما أصابهم ما كان ليخطأهم، وما نزل بهم إنما هو امتحانٌ لهم وابتلاءٌ من الله عز وجل يؤجرون عليه ويثابون، ويميزون به عن غيرهم ويتقدمون، لكنهم بحاجةٍ إلى مواستنا لهم ووقوفنا معهم، والتخفيف عنهم ومساعدتهم، فالشهداء الذين سقطوا والمصابون الذين نقلوا إلى العديد من المستشفيات وهم في حالٍ حرجة، أغلبهم يعيلون أسرهم ويعملون لكسب قوت أطفالهم وعيالهم، والمحال التي دمرت والسيارات التي حرقت، والبسطات التي لم يبق منها أثر، وغيرها الكثير من مرافق المواطنين الفلسطينين البسيطة، هي غاية ما يملكون، وبهذا الحادث الأليم يكونون قد خسروا مصادر رزقهم وأرباب أسرهم، في وقتٍ يعيش فيه الفلسطينيون عامةً الفقر والقحط، والجوع والحرمان، والحصار والعقاب.

لم تأتِ النيران فقط على المتاجر والمحلات، والسيارات والعربات، والبسطات والمعامل والمتاجر، بل طالت مؤسسةً إنسانيةً للصم والبكم، يرتادها الأطفال من ذوي الاحتياجات الخاصة، ويستفيد من خدماتها مئات الأطفال الذين يعانون من عجزٍ في النمو، أو إعاقةٍ في السمع أو البصر، وهي مؤسسة شعبية يعمل فيها متطوعون ومتعاقدون، لكنهم يحملون في قلوبهم تجاه شعبهم رسالةً إنسانية لإنقاذ مئات الأطفال الذين كان قدرهم أن يكونوا منذ الولادة من ذوي الحاجات الخاصة.

أهيب بكل حرٍ قادرٍ، وبكل عربيٍ ثائرٍ، وبكل مسلمٍ صادقٍ، وبكل مؤمنٍ غيورٍ، أن يجعل غزة همه، وأهلها جزءاً من مسؤوليته، وبعضاً من الأمانة الملقاة على عاتقه، فهذا القطاع الصغير المحاصر أهله الفقير شعبه، المحدودة موارده، القليلة مداخله، قد استطاع الصمود أمام العدو الإسرائيلي، وتمكن من خلق معادلاتٍ جديدة للصراع معه، أجبرته على احترامها وعدم اختراقها، فلا نتركه وحيداً، ولا نتخلى عن أهله، ولا نقصر في خدمتهم وإغاثتهم، فهم اليوم في أمس الحاجة إلى جهود أمتهم العربية والإسلامية، الذين لم يتخلوا يوماً عن فلسطين وأهلها رغم بؤس الحكام وجور الأنظمة، ففلسطين عندهم كانت وما زالت أولوية، تتصدر همومهم وتسبق حاجاتهم، وتتفوق على خصوصياتهم، فهلموا أيها الكرام لنجدة أهلكم وإغاثة الملهوف من أبناء أمتكم، فهذا يومٌ فيه تمتازون عند الله عز وجل بأعمالكم، وستجدونه عنده سبحانه وتعالى ذخراً لكم، يرفع قدركم ويعلي مقامكم.


بيروت في 6/3/2020



(Votes: 0)

Other News

د. مصطفى يوسف اللداوي: نتنياهو ورحلةُ البحثِ الشاقةِ عن الأعضاءِ الثلاثة زهير السباعي: هل تنجح الدبلوماسية في إدلب ؟ د. مصطفى يوسف اللداوي: الأوبئةُ والكوارثُ ظاهرةٌ طبيعيةٌ أم مؤامرةٌ دوليةٌ محمد سيف الدولة: حسنى مبارك .. الله يرحمه زيد شحاثة: بيئة ورجل.. وأفكار صالحة محمد سيف الدولة: لماذا نحيى ذكرى الوحدة المصرية السورية؟ زهير السباعي: هل تُشْعِل إدلب حرباً إقليمية في المنطقة؟ زهير السباعي: هل يرضخ النظام السوري وداعميه للتهديدات التركية؟ زيد شحاثة: أين نجحنا.. وأين فشلنا؟! د. مصطفى يوسف اللداوي: كوشنير يعلنُ الحربَ ويقودُ المعركةَ محمد سيف الدولة: نزع السلاح ثم الذبح زهير السباعي: هل تَخَلَّتْ تركيا عن الثورة السورية ؟ محمد سيف الدولة: السودان في الواثق الاسرائلية محمد سيف الدولة: ضمير الصحفى بين الاعتبارات الوطنية والتعليمات الامنية موفق السباعي: التفسير الحقيقي للكفالة الربانية للشام محمد سيف الدولة: صفقة القرن والسلام المستحيل د. مصطفى يوسف اللداوي: الجوانبُ الإيجابيةُ في صفقةِ القرنِ الأمريكيةِ صدر حديثًا "أنفاسُنا باللّون والصورة" بقلم المهندس شربل معوّض زهير السباعي: هل خدع بوتين اردوغان في سورية؟ محمد سيف الدولة : الصلح المحرم مصطفى مُنِيغْ: العراق للشَّرْقِ أَرْوَاق زيد شحاثة; تخيلوا معنا.. ماذا لو؟! د. مصطفى يوسف اللداوي: وجهاتُ نظرٍ إسرائيلية من صفقةِ القرنِ الأمريكيةِ د. إبراهيم حمَامي: سلطة رام الله وصفقة القرن عباس علي مراد ; الحاجة الى المصالحة الحقيقية زهير السباعي: صراع أمريكي روسي على نفط وغاز سورية محمد سيف الدولة: ثورة يناير التى نفتقدها كثيرا مصطفى مُنِيغْ: العراق للشَّرْقِ أَرْوَاق د. مصطفى يوسف اللداوي: اليمينُ الديني الإسرائيلي يوحدُه نتنياهو ويمزقُه نفتالي بينت مصطفى مُنِيغْ: العراق بينه والنَّصر ميثاق