"وصمة عار وإحباط": بطاقات السنترلنك غير النقدية "تضر أكثر مما تنفع"

| 27.02,20. 12:23 AM |


"وصمة عار وإحباط": بطاقات السنترلنك غير النقدية "تضر أكثر مما تنفع"



كشفت دراسة جديدة قامت بها عدد من الجامعات عن أن بطاقات الإعانة المخصصة لمساعدة العائلات والأفراد من قبل الحكومة تسببت بمشاكل لمتلقيها.

وكانت الحكومة بدأت ببرنامج البطاقات غير النقدية Cashless card لتساعد متلقي المعونات على الابتعاد عن الكحول والمخدرات والمقامرة، فيما أكدت المعارضة أن البطاقة تُصعب حياة متلقي الاعانات الاجتماعية.

وقال باحثون من أربع جامعات في تقرير جديد صدر يوم الأربعاء إنهم "اكتشفوا عددًا هائلاً من التجارب السلبية" حدثت لمتلقي البطاقات الذين شعروا بأنها "وصمة عار" بالإضافة إلى عدم تليقهم مبالغ كافية لتغطية مشتريات أساسية.

وبحسب الدراسة، فإن مشروع الحكومة ضعيف ويجب إعادة دراسته، خاصة وأنها ليست الدراسة الأولى التي تشير الى هذا الأمر.

ويأتي هذا في الوقت الذي تحاول فيه الحكومة الحصول على دعم من مجلس الشيوخ لتوسيع العمل بنظام البطاقات عوضاً عن المبالغ النقدية لتشمل مقاطعة أراضي الشمال، في خطة طويلة المدى من المتوقع أن تبلغ كلفتها حوالي 129 مليون دولار.

وبموجب هذا البرنامج، يقوم السنترلنك بوضع 80% من كامل الاعانة التي يتلقاها الشخص في بطاقة ائتمان، لا يستطيع سحب أي مبلغ نقدي منها، بهدف منع الزبائن من صرف اعاناتهم على المشروبات الكحولية والمقامرة. ويتم تحول 20% المتبقية الى حساب المتلقي المصرفي.

وقال الباحث غريغ مارستون من جامعة كوينزلاند إن بعض الأشخاص الذين شاركوا في الدراسة استفادوا من هذه البطاقات، ولكن الأغلبية العظمى وجدوها غير مجدية و"مضرة" لهم.

وقال مارستون إن الأشخاص الذين تلقوا هذه البطاقة لم يكن عندهم مشكلة في وضع ميزانية لكن المشكلة هي عدم وجود مبلغ كاف لتغطية جميع نفقاتهم.

وشملت الدراسة 114 شخصا من متلقي بطاقة سنترلنك غير النقدية، أعرب 76% إنهم لا يملكون ما يكفي من النقود لشراء احتياجاتهم، في حين اشتكى البعض أيضًا من صعوبات لتوفير احتياجات أطفالهم ودفع الإيجار وفواتير أخرى.

وشعر 84٪ من المشاركين في الاستطلاع بالخجل من استخدام البطاقة. كما اشتكى متلقي بطاقة الإعانة من الرسوم الإضافية التي تفرضها بعض المحال عند الدفع من خلال Eftpos.

وبعيدا عن السلبيات، وجد البحث أن البطاقة ساعدت البعض في إدارة ما ينفقون عليه خاصة فيما يتعلق بالصرف الزائد على الكحول.

من المتوقع أن تصدر الحكومة دراستها الخاصة للمخطط الذي أجرته جامعة أديليد في وقت لاحق من هذا العام.

Source The Conversation/sbs


(Votes: 0)

Other News

الاستخبارات الأسترالية تحذر من التطرف اليميني في الوقت الذي تدرس فيه الحكومة إعلان حزب الله جماعة إرهابية تقرير: 13% من الأستراليين يعيشون تحت خط الفقر إجازة الأمومة والأبوة: حق يضمنه القانون الأسترالي خبير: أستراليا والعالم على وشك بلوغ مرحلة الوباء بالنسبة لفيروس كورونا اتهام مسؤولين عن حافلة بالقتل غير العمد بعد العثور على جثة طفل داخلها تأخيرات كبيرة في قطارات سدني بسبب أعطال في الشبكة عملة الـ 100$ الأسترالية الجديدة تتحلى بمزايا لمساعدة فاقدي البصر تحذيرات شديدة فيما الاعصارEsther يصل الأراضي الاسترالية الطفل الأسترالي ضحية التنمر.. كيف تغيرت حياته؟ الجريمة التي هزت أستراليا.. تفاصيل "اللقاء الأخير" مع القاتل تحقيق برلماني: رفع أسعار السجائر يشجع العصابات المنظمة على التهريب الشرطة تقتل رجلا في الوسط التجاري لمدينة برزبن الحكومة وفرت 3 مليارات دولار بعد حملتها على دور رعاية الأطفال المشبوهة واحد من ثمانية أستراليين يعيشون حالة فقر بسبب ارتفاع تكاليف المعيشة الحكومة تنفق أثر من مليار دولار لتحديث قاعدة جوية الدولار الأسترالي يهبط لأدنى مستوى له منذ 11 سنة استراليا قدمت 14 آلية لاند روفر للجيش اللبناني تأشيرات متاحة للطلاب الدوليين الراغبين بالبقاء في أستراليا بعد التخرج استراليا تدرس إدراج حزب الله على قائمة التنظيمات الإرهابية أسرة الأم الضحية تقول إنها حاولت تخليصها من "الزوج المقرف" أكثر من 50 شخصا استخدموا خدمات الموت الرحيم في فيكتوريا خلال 6 أشهر صدمة وحزن في برزبن على وفاة أم ثلاثة أطفال بعد اشتعال النار في سيارتهم أبوت يكشف عن "سر صادم" حول كارثة الرحلة الماليزية MH370 مصرع 4 أشخاص بتصادم طائرتين في أستراليا..فيديو خيبة أمل المتبرعين بعد الكشف أن الملايين التي تم التبرع بها لن تذهب للعوائل المتضررة من الحرائق مقتل 3 أشخاص بينهم أطفال في حادث مروع في برزبن صدمة في أستراليا: 75% من السكان تأثروا بالحرائق الحكومة تسعى لترحيل 50,000 طالب لجوء بعد رفض طلباتهم الحكومة: لسنا ملزمين بتعويض المتضررين من نظام سنترلينك لتحصيل الديون كولز مدينة للعاملين بمرتبات بقيمة 20 مليون دولار