ضابط سابق في المخابرات المصرية يتحدث عن عملية الاختراق الأكبر لـ"الموساد"

| 20.02,20. 11:55 AM |


ضابط سابق في المخابرات المصرية يتحدث عن عملية الاختراق الأكبر لـ"الموساد"



كشف وكيل جهاز المخابرات العامة الأسبق في مصر اللواء حاتم باشات، أن الحديث عن الاختراق الأمني الأكبر لـ"الموساد"، لا يمثل اختراقا حقيقيا لعناصره أو عملائه.

وأكد في تصريحات لـRT أن هذا الاختراق لن يحبط عمليات "الموساد" المستقبلية، ولكنه في الغالب قد يكون مرتبطا بحسابات انتخابية إسرائيلية ومحاولات إضعاف شعبية رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو.

وتابع: "من ناحية أخرى الأجهزة الأمنية والحساسة تتبع إجراءات مشددة لعدم كشف عناصرها وأنشطتها، وبالتالي فالبيانات التي تسجلها هذه العناصر تكون بعيدة عن كشف جهة عملهم".

من جانبه، أوضح حمادة إمام الصحفي المتخصص في الشأن الإسرائيلي وصاحب كتاب "الموساد اغتيال زعماء وعلماء" أن فضيحة اغتيال المناضل الفلسطيني محمود عبد الرؤوف المبحوح، أصابت داخل أحد الفنادق بدبي، على يد ضباط إسرائيليين دخلوا إلى دبي بجوازات أوروبية أصابت الموساد بنوع من التردد في تنفيذ العمليات الخارجية.

وأشار إمام في تصريحات لـRT، إلى أن العملية تمت بمساعدة بعض أجهزة المخابرات الغربية، الأمر الذي أحدث فضيحة دولية أجبرت الاتحاد الأوروبي على إصدار بيان على لسان "جيل إنخيل"، وزير خارجية إسبانيا الذي كانت تتولى دولته رئاسة الاتحاد الأوروبي في ذلك الوقت.

ونوه بأن الفضيحة تسببت في إصابة الموساد بنوع من التردد في تنفيذ العمليات الخارجية بعد مراجعة العديد من أجهزة الاستخبارات الغربية موقفها في التعاون والتنسيق مع الموساد حتى عام 2016، وهو العام الذي شهد تعيين يوسي كوهين رئيسا له، الذي يتمتع بصداقة خاصة مع رئيس الوزراء "بنيامين نتنياهو" الذي راهن عليه ودعمه بزيادة المخصصات لجهاز الموساد لتنفيذ فلسفته في تطوير الأداء.

من جانبها، قالت الباحثة المتخصصة في الشؤون الإسرائيلية سارة شريف، إن هناك فعلا ثغرة أمنية حقيقية في برنامج الحماية الأمنية لجهاز "الموساد" الإسرائيلي، لكن من المبكر جدا اعتبار أن هذه الثغرة قد تفضح نشاط "الموساد" ومهامه وعملاءه في العالم.

وأشارت إلى أن الحديث يدور عن ثغرة أمنية بالفعل ولكن وبحسب السوابق في هذا الاتجاه فإن نظام الحماية الإلكتروني الإسرائيلي قد يتمكن من معالجتها، فهذه الحادثة تكررت مرتين في السابق وتم معالجة الأمر ولكن هذا لا يعني أنها لا تشكل خطورة.

وتابعت: "حتى الآن من المستبعد أن يكون قد تم اكتشاف الثغرة من قبل الجهات المعادية لإسرائيل، فالثغرة داخلية في النظام الأمني ولكن تأخير معالجتها يمكن أن يكون خطيرا".

وكانت صحيفة "هآرتس" الإسرائيلية قد كشفت عن حدوث اختراقين كبيرين في تطبيق إلكتروني يستخدم لحفظ قوائم الناخبين مما أدى إلى تسريب بيانات حوالي 6.5 مليون ناخب في عملية اختراق تعد الأكبر من نوعها في إسرائيل.

القاهرة - ناصر حاتم
RT


(Votes: 0)

Other News

علاوي يدعو النواب لجلسة استثنائية للتصويت على منح الثقة للحكومة إيران تعلن عن أول إصابتين بفيروس كورونا السراج يعلن تعليق الرئاسي الليبي كافة المفاوضات مع حفتر قطر: على دول الحصار أن تعود لرشدها ولكل بلد حقه السيادي أردوغان حول عملية إدلب: قد نأتي على حين غرة مفاجأة خزانات الوقود.. فضيحة جديدة لطائرة بوينغ "المنحوسة" "حقوق الإنسان" العراقية: مقتل 545 خلال الاحتجاجات بعد قصف الميناء.. الحكومة الليبية تعلق مشاركتها بمحادثات جنيف بيان جمعيات حقوق الإنسان الرومانية تضامنا مع انتفاضة الشعب الإيراني ماكرون يفرض قيودا على إيفاد الأئمة إلى فرنسا محاكمة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ستبدأ في 17 آذار/مارس المقبل قطر ترسل 8 طائرات محملة بالمساعدات الطبية إلى الصين لمواجهة كورونا بعد الطاعون والإيدز.. الكارثة أن يتحول كورونا إلى "جائحة" السويد تدعو الاتحاد الأوروبي للضغط على نظام الأسد لوقف هجماته مريم رجوي إن مقاطعة الانتخابات الشكلية واجب وطني مدير مستشفى مدينة ووهان توفي بفيروس كورونا العراق ينتفض: استمرار الصدامات بين المتظاهرين وقوات الأمن العراقية وسط بغداد عمر البشير قد يحاكم أمام الجنائية الدولية في لاهاي ترسيخاً لحقوق الإنسان في العمل البرلماني: البرلمان العربي يُقر دليل البرلمانيين العرب في مجال حقوق الإنسان الفصائل تستعيد بلدة استراتيجية غرب حلب "قرار ملزم" للسوريين.. في العقارات والسيارات قطر تؤكد "تعليق" جهود حل الأزمة الخليجية أردوغان: صفقة القرن ليست سوى تهديد للسلام بالمنطقة حرق خيام المعتصمين وسط بغداد.. والفاعل "مجهول" السراج: وقعنا الاتفاق مع تركيا في العلن وليس كما يفعل الآخر هجوم صاروخي قرب السفارة الأميركية في بغداد بكين: أمريكا تشعل الحروب في الشرق الأوسط لحماية مصالحها مظاهرات في طرابلس ومصراتة تنديدا بعدوان حفتر الجيش التركي يرسل تعزيزات إضافية إلى الحدود السورية أردوغان: ندعم حل قضية كشمير بالحوار وقرارات الأمم المتحدة