زهير السباعي: هل يرضخ النظام السوري وداعميه للتهديدات التركية؟

| 16.02,20. 01:10 PM |


هل يرضخ النظام السوري وداعميه للتهديدات التركية؟





زهير السباعي
بعد عملية القصف المدفعي التي نفذها النظام السوري على نقطة عسكرية تركية وأدت لسقوط عدداً من الجنود الأتراك، وجه اردوغان إنذاراً نهائياً للنظام السوري يمهله فيه حتى نهاية الشهر الجاري بسحب جميع قواته خلف نقاط المراقبة التركية في إدلب، وفي حال عدم التزام النظام وداعميه بالمهلة المحددة فإن تركيا ستقوم باللازم، فدماء جنودنا لن تبقى على الأرض وسنرد على أي تحرش تتعرض له قواتنا في إدلب سواء من قبل النظام أو القوى العظمى، كان هذا أقوى تصريح لاردوغان واتهام مباشر وصريح للضامن الروسي والايراني، لكي تثبت تركيا جدِّيتها في تهديداتها هذه قامت بنشر منظومة صواريخ قبالة إدلب وأنشأت عدة نقاط عسكرية جديدة في ريف إدلب الجنوبي وأرسلت آلاف العناصر من قواتها الخاصة والكوماندوز مزودة بأحدث الأسلحة النوعية والثقيلة استعداداً لخوض معركة محدودة الأبعاد في حال رفض النظام السوري الإنسحاب ضمن المهلة المحددة له، ارتفاع حدة التوتر في إدلب دفع بموسكو الى تكثيف مشاوراتها مع أنقرة، حيث أجرى بوتين إتصالاً هاتفياً مع اردوغان تناولا فيه آخر المستجدات في إدلب، اتفق الجانبان على تعزيز التشاور بين المسؤولين العسكريين الروس والأتراك لنزع فتل الأزمة في إدلب، على أن يلتقي جاويش أوغلو مع لافروف في ميونخ بألمانيا وبناءً على نتيجة اللقاء سيحدد إن كان هناك فائدة لعقد قمة بين اردوغان وبوتين، في غضون ذلك أكدت عضو مجلس الشيوخ الامريكي السيناتورة الديمقراطية جين شاهين على وجوب التحرك لإخراج القوات الروسية من سورية ووقف أعمال القتل ضد المدنيين وشددت على وجوب الضغط على روسيا لوقف انتهاكاتها وأعمال القتل ضد المدنيين وطالبت بوقف العمليات العسكرية الروسية شمال سورية لافتة إلى الانتهاكات التي تقوم بها قوات النظام السوري بدعم روسي ايراني، وفي وقت سابق أعلنت أمريكا وحلف الناتو عن دعمهما لتركيا  وعبرا عن رفضهما للانتهاكات التي تقوم بها روسيا ضد المدنيين في المنطقة، هذا التأييد لتركيا آتى بعد مقتل عدداً من جنودها في إدلب جراء استهدافهم من قبل قوات النظام السوري، بدوره أكد المبعوث الأمريكي الخاص إلى سورية جيمس جيفري خلال زيارته الأخيرة لأنقرة وذلك بطلب من بومبيو من أجل تنسيق الخطوات الأمريكية مع تركيا في إدلب، جيفري قدم تعازيه بمقتل الجنود الأتراك باللغة التركية التي يتحدثها عندما كان سفيراً لبلاده لدى أنقرة، أبدى جيفري خلال لقائه مسؤولين أتراك استعداد بلاده لتقديم الدعم العسكري واللوجيستي للجيش التركي خلال عملياته العسكرية في إدلب بالتنسيق مع حلف الناتو، في هذه الأثناء دعا ممثلو الإتحاد الأوروبي في مجلس الأمن الدولي جميع الأطراف خاصة النظام السوري وحلفاءه بوقف دائم لإطلاق النار في إدلب، بينما طلبت كل من فرنسا ألمانيا إستونيا وبلجيكا بدعوة مجلس الأمن لعقد جلسة طارئة حول إدلب، هذه التحركات الدبلوماسية لن تغير شيئاً على أرض الواقع، فتركيا ماضية في إرسال المزيد من تعزيزاتها العسكرية الضخمة بإتجاه إدلب، فهي عاقدة العزم ومصممة على موقفها الثابت والراسخ الداعم للثورة السورية والمطالب الشرعية للشعب السوري، وهي تعلم جيداً بأن النظام السوري غير قادر على الاستمرار في الحكم لولا الدعم الروسي والايراني له فما بالك بدخوله حرب ضد تركيا؟ للتذكير فقط خلال الثلاثة أيام الماضية أسقط الثوار طائرتان حربيتان وقتل جميع الطيارين وتم نشر صورهم وأسمائهم وهوياتهم على مواقع التواصل الاجتماعي، كما تم استهداف منظومة الصواريخ الروسية س ٤٠٠ بقاعدة حميميم العسكرية الروسية بطائرات مسيرة مجهولة الهوية أدت إلى تفجيرها ومقتل اللواء الروسي آليكسي كولدينا مسؤول قسم تذخير الطائرات الحربية بقاعدة حميميم في اللاذقية
أخيراً سيرضخ النظام السوري للمطالب التركية كما رضخ أبوه قبل ٢٢ عاماً ففي عام ١٩٩٨ هدد رئيس وزراء تركيا باجتياح سورية وأعطى حافظ الأسد الأب مهلة ٢٤ ساعة لتسليم عبد الله أوجلان، استنجد الأسد بحسني مبارك الذي أثمرت جهوده بنزع فتيل الإجتياح التركي لسورية وتم تسليم عبد الله أوجلان القابع في سجن بجزيرة إمرلي في اسطنبول وتوقيع إتفاق الإذعان والخنوع المسمى باتفاق أضنة وملحقاته السرية، واليوم يعطي اردوغان مهلة للإبن للإنسحاب من إدلب ومحيطها الكرة الآن بملعب بوتين، فهل يأمر بوتين قوات النظام بالإنسحاب او تركه يواجه الجيش التركي بمفرده دون غطاء جوي روسي؟ العلاقة الشخصية بين اردوغان وبوتين على المحك والسبب إدلب، علينا الانتظار إلى آخر الشهر الحالي لنرى ماستؤول إليه الأوضاع في إدلب.



(Votes: 0)

Other News

زيد شحاثة: أين نجحنا.. وأين فشلنا؟! د. مصطفى يوسف اللداوي: كوشنير يعلنُ الحربَ ويقودُ المعركةَ محمد سيف الدولة: نزع السلاح ثم الذبح زهير السباعي: هل تَخَلَّتْ تركيا عن الثورة السورية ؟ محمد سيف الدولة: السودان في الواثق الاسرائلية محمد سيف الدولة: ضمير الصحفى بين الاعتبارات الوطنية والتعليمات الامنية موفق السباعي: التفسير الحقيقي للكفالة الربانية للشام محمد سيف الدولة: صفقة القرن والسلام المستحيل د. مصطفى يوسف اللداوي: الجوانبُ الإيجابيةُ في صفقةِ القرنِ الأمريكيةِ صدر حديثًا "أنفاسُنا باللّون والصورة" بقلم المهندس شربل معوّض زهير السباعي: هل خدع بوتين اردوغان في سورية؟ محمد سيف الدولة : الصلح المحرم مصطفى مُنِيغْ: العراق للشَّرْقِ أَرْوَاق زيد شحاثة; تخيلوا معنا.. ماذا لو؟! د. مصطفى يوسف اللداوي: وجهاتُ نظرٍ إسرائيلية من صفقةِ القرنِ الأمريكيةِ د. إبراهيم حمَامي: سلطة رام الله وصفقة القرن عباس علي مراد ; الحاجة الى المصالحة الحقيقية زهير السباعي: صراع أمريكي روسي على نفط وغاز سورية محمد سيف الدولة: ثورة يناير التى نفتقدها كثيرا مصطفى مُنِيغْ: العراق للشَّرْقِ أَرْوَاق د. مصطفى يوسف اللداوي: اليمينُ الديني الإسرائيلي يوحدُه نتنياهو ويمزقُه نفتالي بينت مصطفى مُنِيغْ: العراق بينه والنَّصر ميثاق زهير السباعي: هل أصبح الحل السياسي في سورية بخبر كان؟ دفاع عن الشعب..دفاع عصمت سيف الدولة عن انتفاضة يناير إيران أشد عداوة للعرب والمسلمين من إسرائيل ، بل هي العدو الأول د. مصطفى يوسف اللداوي: نتنياهو يسترضي الأحزاب ويسترضي الأقطاب د. إبراهيم حمّامي: 10 ملاحظات على مؤتمر برلين عن ليبيا محمد سيف الدولة: ابراهيم يسرى الذى نفتقده كثيرا محمد سيف الدولة: غاز (اسرائيل) يدنس التراب المصرى د. مصطفى يوسف اللداوي اليمنُ الجريحُ يقلقُ إسرائيلَ ويثيرُ مخاوفَهَا