صدر حديثًا "أنفاسُنا باللّون والصورة" بقلم المهندس شربل معوّض

| 03.02,20. 04:05 AM |


صدر حديثًا
"أنفاسُنا باللّون والصورة"

بقلم المهندس شربل معوّض

صدر حديثًا ضمن سلسلة علوم الإيزوتيريك رواية إيزوتيريكيّة بعنوان "أنفاسُنا باللّون والصورة" بقلم المهندس شربل معوّض، وهو مؤلّفه الثاني بعد "أسرار النفس البشرية". يضمّ الكتاب 96 صفحة من الحجم الوسط، منشورات أصدقاء المعرفة البيضاء، بيروت-لبنان.

كتاب "أنفاسُنا باللّون والصورة" هو بحث في أبعاد النفس البشريّة لاستنباط بعض من رموزها ودلالاتها. حقّق الكاتب هذا البحث في ضوء ما قدّمته علوم الإيزوتيريك من معرفة عذراء، شرّحت النفس البشرية وتوغّلت في عالم الذات، فشارفت عرش الروح، لترسم مسار عودة الإنسان إلى وحدته في كماله أوّلًا، ومن ثمّ اندماجه بخالقه...

فصول الكتاب هي أشبه بمعرض لوحات بريشة الكاتب. بعضها ينقُل مشاهد روائية، وبعضها يقدّم مشاهد تصويرية، وأخرى شاعرية... من دون أن تخلو من المقاربات العلمية... عنوان هذا المعرض المتنوّع "رحلة الحياة من النَفَس الأول حتّى النَفَس الأخير" كما يراها المهندس معوّض. لذا، اتّشحت معظم "لوحاته" بألوان النَفَس وبما يؤجّجه في كيان المرء كالإرادة الصلبة والحبّ الواعي والشغف المتجدّد... لأنّ النَفَس هو رمز الحياة، وما لم يسعَ الإنسان إلى تنمية إرادة الحبّ في كيانه إلى حدّ الشغف، يبقى على هامش الحياة... فالإنسان عمومًا، استعذب عالم المادّة، فتملّكت عليه... وغارت فيه خصائص النَفَس الإلهي وانطوت في باطن لاوعيه، حتّى غاب عن أصله ونسيَ هدفه وأضاع السبيل إلى اكتشاف حقيقة كيانه... ولعلّ ذلك ما حوّل النَفَس إلى لهاث، لهاث مَن يركض وراء لقمة العيش، غير مدرك أنّ هكذا عيش لا يليق بسليل الألوهة! بل إنّ الحياة نفسها تأبى أن يستمرّ وليدها بالعيش على هامشها بنَفَسٍ متقطّع، لا يضبطه إيقاع الوعي...

على هذا الأساس جاء "أنفاسُنا باللّون والصورة" كدعوة للقارئ حتّى يلتفت إلى داخله، إلى المحور في نفسه ليعي كينونته ويدرك وجوده ويتحسّس نبض النَفَس وإيقاعه... ليتشبّع النَفَس حالة الوعي الجديدة...

إنّه التفاتة لنا جميعًا كي نُبقي جوهر الحياة يقظًا في داخلنا، فلا يخبو نبضها عبر التمادي في المسلك السلبي وإن كنّا غير مدركين لأفعالنا ونتائجها! فعسى أن نجعل الحياة تزهر فرحًا ووعيًا في نفوسنا، وتتفتّح حبًّا ومحبّةً في قلوبنا، وتثمر خيرًا وعطاءً في أفكارنا، فنتنفَّس نَفَس الحياة، نَفَسًا ينبض إرادة ويتوسّع حبًّا ويتفاعل شغفًا، فتنتعِش الأرض ومخلوقاتها بأنفاسِنا...




(Votes: 1)

Other News

زهير السباعي: هل خدع بوتين اردوغان في سورية؟ محمد سيف الدولة : الصلح المحرم مصطفى مُنِيغْ: العراق للشَّرْقِ أَرْوَاق زيد شحاثة; تخيلوا معنا.. ماذا لو؟! د. مصطفى يوسف اللداوي: وجهاتُ نظرٍ إسرائيلية من صفقةِ القرنِ الأمريكيةِ د. إبراهيم حمَامي: سلطة رام الله وصفقة القرن عباس علي مراد ; الحاجة الى المصالحة الحقيقية زهير السباعي: صراع أمريكي روسي على نفط وغاز سورية محمد سيف الدولة: ثورة يناير التى نفتقدها كثيرا مصطفى مُنِيغْ: العراق للشَّرْقِ أَرْوَاق د. مصطفى يوسف اللداوي: اليمينُ الديني الإسرائيلي يوحدُه نتنياهو ويمزقُه نفتالي بينت مصطفى مُنِيغْ: العراق بينه والنَّصر ميثاق زهير السباعي: هل أصبح الحل السياسي في سورية بخبر كان؟ دفاع عن الشعب..دفاع عصمت سيف الدولة عن انتفاضة يناير إيران أشد عداوة للعرب والمسلمين من إسرائيل ، بل هي العدو الأول د. مصطفى يوسف اللداوي: نتنياهو يسترضي الأحزاب ويسترضي الأقطاب د. إبراهيم حمّامي: 10 ملاحظات على مؤتمر برلين عن ليبيا محمد سيف الدولة: ابراهيم يسرى الذى نفتقده كثيرا محمد سيف الدولة: غاز (اسرائيل) يدنس التراب المصرى د. مصطفى يوسف اللداوي اليمنُ الجريحُ يقلقُ إسرائيلَ ويثيرُ مخاوفَهَا مصطفى منيغ: العِرَاق لِحَذْفِ مَا سَبَق أََحَق موفق السباعي: ماذا وراء مقتل قاسم سليماني ؟ حسن العاصي: لماذا نحب المغرب؟ زهير السباعي: رد إيراني مزلزل إنتقاماً لمقتل سليماني ؟ د. مصطفى يوسف اللداوي; الخطاب السياسي الإسرائيلي إثر اغتيال سليماني مصطفى منيغ: العراق على أُهْبَةِ الانطلاق ألم يأن لحماس أن تؤمن أن إيران المجوسية وبشار النصيري هما أشد عداوة لها من إسرائيل ؟! مصطفى منيغ : لِلْعِراق شَعْبٌ إن عزم طَبَّق عبدالرحمن کورکی (مهابادي): البديل الأنسب للنظام الديكتاتوري الإرهابي الحاکم في إيران! زهير السباعي: الثورة السورية وقانون قيصر الأمريكي ؟