علماء يتوصلون لنتائج مهمة عن الكويكب الذي أباد الديناصورات

| 02.02,20. 06:52 PM |

علماء يتوصلون لنتائج مهمة عن الكويكب الذي أباد الديناصورات


عندما ارتطم بالأرض قبل 66 مليون سنة، كان الكويكب يندفع بسرعة تفوق سرعة رصاصة البندقية بنحو 24 مرة، فأدى إلى تكون موجة صادمة فائقة السرعة سوت الأشجار بالأرض في كل أنحاء القارتين الأميركيتين، وتسببت حرارته باندلاع حرائق مهولة.

وأدى هذا الحدث إلى انتشار كميات هائلة من الحطام في الجو، مما تسبب في توقف عمليات التمثيل الضوئي للنباتات، وإلى اختفاء الديناصورات، كما انقرضت ما نسبته 75 في المئة من جميع الفصائل والأنواع.

وعند موقع الارتطام، كانت الصورة مروعة أكثر، فقد تركت الصخرة القادمة من الفضاء فوهة "معقمة" على عمق 32 كيلومترا تقريبا فيما يعرف الآن باسم خليج المكسيك، ولم ينجو أي شيء أو كائن حي على الإطلاق.

وكشفت نتائج بحوث علمية حديثة نشرت في مجلة "الجيولوجيا"، الأسبوع الماضي، أن "البكتيريا الزرقاء"، وهي نوع من الطحالب الخضراء المسؤولة عن الإزهار السام الضار،  انتقلت إلى الحفرة بعد بضع سنوات من التأثير الناجم عن الاصطدام المخيف.

وفي عام 2016، حفر العلماء في قلب ما يسمى بـ"فوهة تشيكشولوب" واستخرجوا مجموعة من الرواسب على عمق 840 مترا، مما سمح للعلماء في جميع أنحاء العالم، مثل بيتينا شيفر من جامعة كورتن في أستراليا، بتحليل الصخور من أجل أبحاثهم الخاصة.

وأجابت هذه العينات على مجموعة من الأسئلة المتعلقة بالتأثير الناجم عن الارتطام الهائل، غير أن شيفر أرادت التوصل إلى فهم أفضل حول كيفية عودة الحياة إلى منطقة الصفر أو نقطة الاصطدام.

وعلى الرغم من أن العلماء شاهدوا مؤشرات على وجود حياة تعود لفترة سابقة، فإن الأعداد كانت صغيرة ولا يمكن أن توفر الصورة كاملة لتلك الحياة.

والمسألة هي أنه ليس كل الكائنات الدقيقة تخلف وراءها أحافير يمكن اكتشافها، حيث أن الكائنات الرخوية يمكن الاستدلال عليها بواسطة الجحور التي تصنعها والجزيئات التي ترسبها، فالبكتيريا الزرقاء، على سبيل المثال، تنتج الدهون التي يمكن حفظها في الصخور الرسوبية لمئات الملايين من السنين.

لذلك عندما رأى فريق الباحثة شيفر تلك الدهون المحفوظة في المكان في وقت قريب من لحظة الاصطدام، عرفوا أن البكتيريا الزرقاء يجب أن تكون موجودة.

ومن الأهمية بمكان، معرفة أن الدهون ترسخت فوق طبقة من النباتات المتحجرة التي جرفت إلى الفوهة بعد كارثة التسونامي التي أعقبت الاصطدام، ولكن لوحظ وجودها أيضا أسفل طبقة أخرى من الإيريديوم التي ترسبت بعد أن سقط الحطام الذي كان في الغلاف الجوي على الأرض بعد بضع سنوات.

وهذا يشير إلى أن البكتيريا بدأت تزدهر في الفوهة بعد التسونامي، وحتى قبل أن ينقشع الجو ويعود ضوء الشمس بالكامل.

وقال عالم الجيوفيزياء البحرية من جامعة تكساس في أوستن وأحد كبار العلماء المشاركين في بعثة الحفر والمؤلف المشارك مع شيفر، شون غوليك "تلك الكائنات التي كانت قادرة على التحرك على الفور إلى المكان هي هذه البكتيريا الزرقاء"، حسبما نقلت صحيفة "نيويورك تايمز" الأميركية.

وعلاوة على ذلك، تمكن الفريق من اكتشاف مجموعة من الكائنات الحية الأخرى التي وصلت إلى موقع الاصطدام في وقت لاحق، مما ساعد على إضفاء مزايا أفضل للمياه السامة التي تجمعت في الفوهة.

غير أن عالم الأحافير في جامعة تكساس، كريس لوري يشكك في أن الحياة انتهت بالمطلق وبشكل كامل في الفوهة، بل يعتقد أنها انتهت بشكل جزئي فقط، ويرجع ذلك، جزئيا، إلى أن الفريق رأى أيضا أدلة على أحافير من العوالق أو البلانكتون التي تعتمد على الأوكسجين، وبالتالي فالأرجح أن المياه المستنفدة من الأوكسجين ربما كانت موجودة داخل طبقات معينة فقط داخل الفوهة.

من جهته، قال عالم المحيطات في جامعة تكساس إيه آند إم، جيسون سيلفان إن إدراك أن الحياة ازدهرت في فوهة تشيكشولوب بعد الكارثة مباشرة، يمكن أن يساعد العلماء على فهم أفضل للكيفية التي تتكيف بها الكائنات الحية مع الكوارث.

sn


(Votes: 0)

Other News

"الكيروسين الأخضر".. قد يصبح وقود الطائرات في المستقبل شركة أكسيوم سبيس تحصل على موافقة ناسا لبناء سفينة فضاء تجارية على محطة الفضاء الدولية لقطات عالية الدقة من فوهة "غيل" على سطح المريخ بايتون الصينية تدخل قطاع السيارات الكهربائية وتنافس تسلا الأمريكية اكتشاف ثوري "يقود" لعلاج عالمي موحد لجميع أنواع السرطان بعد "الاكتشاف الخطير".. هكذا ينتشر فيروس كورونا الجديد عملية قرصنة "ضخمة" تكشف بيانات نصف مليون من مستخدمي الإنترنت غوغل تحذر.. اختراق مليارات كلمات مرور المستخدمين اليابان تؤكد أول إصابة بـ"الفيروس الغامض" منظمة الصحة العالمية تحذر من انتشار "الفيروس الغامض" عالم يشرح ما يحدث بالفعل عند الموت هل يمكن إحياء الإنسان بعد موته؟ دراسة.. الملح يمكن أن يبطّئ عملية انتشار الأورام السرطانية بنسبة 66 في المئة الحلم يتحقق من استراليا.. بطارية الهاتف الذكي تعمل لمدة 5 أيام متواصلة دون شحن شرب الماء صباحا على معدة خاوية.. ماذا يفعل بجسمك؟ هبوط ناجح لمركبة "ستارلاينر" الأمريكية غير مأهولة مصدر الرغبة الشديدة في الأكل.. العلم يحدد "السر" 2020-1-1.. واتساب لن يعمل على هذه الهواتف ابتكار طريقة لتحليل الدم تكشف طول العمر مصرتستعد لتصنيع قمر صناعي جديد يواجه عمليات التشويش ويوجه لحقول شرق المتوسط لأول مرة.. إعادة قلب "ميت" إلى الحياة علامات في اليدين قد ترتبط بسرطان الرئة علماء يوقفون انتشار سرطان قاتل في اختبارات واعدة اختراق طبي يضع البشر في "حالة معطلة" دون أكسجين "ساعتين" لإنقاذ حياتهم اكتشاف واعد لعلاج "أكثر أشكال السرطان فتكا" "الليزك".. البديل الطبي عن النظارات في "دائرة الاتهام" "غوغل مابس" يضيف الخاصية التي طال انتظارها هاتف SICO المصري قد تصل إلى أسواق أوروبا والعالم فئران تتعلم قيادة سيارة كهربائية مصغرة في تجربة علمية مذهلة ..فيديو جين يمنع الرضع من هضم الحليب قد يفك أسرار "متلازمة الموت المفاجئ"