CHRISTMAS 2019 Message of His Excellency Bishop Antoine-Charbel Tarabay الرسالة التي وجّهها المطران أنطوان- شربل طربيه بمناسبة عيد الميلاد 2019

| 23.12,19. 08:04 PM |



الرسالة التي وجّهها
المطران أنطوان- شربل طربيه
إلى أبناء الكنيسة المارونية في أوستراليا
بمناسبة عيد الميلاد 2019





أحبائي، أبناءَ وبناتَ أبرشيتِنا المارونية،
لنُصغِ إلى ما تقولُه لنا كلمةُ الله!
1. يكمُنُ الفرحُ بالاحتفالاتِ الميلاديةِ في سرِّ لقاءِ اللهِ والإنسانِ بشخصِ يسوعَ المسيح، كلمةِ اللهِ المتجسدِ والآتي ليكونَ معنا ويخلّصَنا. وتتوجهُ أنظارُنا وقلوبُنا في هذا العيدِ إلى مغارةِ بيتَ لحم، لنقومَ بفعلِ تأملٍ مع مريمَ ويوسفَ والملائكة، بوجهِ الطفلِ الالهيّ المشعِ بأنوارِ السماءِ، والحاملِ الينا محبةِ وحنانَ اللهِ الآبِ ونِعَمَ الروحِ القدس.  عمانوئيل، اللهُ معنا، يحققُ النبوءاتِ، وانتظارَ الشعوبِ والاجيال، ويفرّحُ قلبَ أمِّه العذراءِ مريم، التي تنضمُّ إلى مشروعِ اللهِ الخلاصي، وتُعلنُ بتواضعٍ كلّيٍّ أنَّها أمَةُ الربّ، فتحققُ بطاعتِها وتسليمِها لمشيئةِ الله، ما عجِزَ آدمُ وحواءُ عن تحقيقِه.  
2. ويُدخلُنا عيدُ الميلادِ في حوارٍ مع الله، الذي كشفَ لنا عن ذاتِه بيسوعَ المسيح، وجعلَنا نعي أنّه يُصغي ويتكلم. فالميلادُ ليس وليدَ الصدّفة، أو مناسبةً لنرْويَ قصّةَ الميلادِ للأطفال، إنما هو جوابٌ مُحبٌّ ناتجٌ عن إصغاءِ اللهِ إلى صوتِ البشريةِ المتألمةِ والخاطئةِ والتي كانت ترجو وتتشوقُ لمجيءِ المخلصِ واللقاءِ معه وسَماعِ صوتِه. وتَحقّقَ الحلم، وأصبحت كلمةُ اللهِ إنساناً، وسكنَ بينَنا وأبصرْنا مجدَه ومحبتَه.
3. وكم هو مهمٌّ اليومَ أن نكتشفَ، ومن جديدٍ أنَّ اللهَ يتكلمُ معنا وبشكلٍ مستمر، وأنه ليس بعيداً عنا، إنما هو قريب، وهو أقربُ إلى ذواتِنا منّا إلى ذواتِنا. ويشرحُ لنا الكتابُ المقدسُ كيف أنَّ اللهَ تكلمَ معنا بطُرقٍ مختلفةٍ، وفي مِلءِ الزمنِ كلّمَنا بابنِه الوحيدِ، الكلمةِ المتجسدِ والذي به قالَ لنا اللهُ كلَّ شيء (عب 1: 2). وتُعبّر ليتورجيتُنا المارونيةُ عن هذه الحقيقةِ عندما نُصلّي قائلين: كان يا ما كان، هللويا! كلمة الله، هللويا! صارت إنسان، هللويا!
4. وأجملُ ما نقدمُه للهِ في عيدِ الميلاد، هو الإصغاءُ إلى ما تقولُه لنا  كلمتُه، لأننا من خلالِ الإصغاءِ إليها، نتعلّمُ كيف نتكلمُ معه. والإصغاءُ المتجددُ لكلمةِ اللهِ لا يجبُ أن يبقى على مستوى الأذنينِ، بل ينبغي أن ينتقلَ إلى القلبِ ومنه إلى اليدينِ، أي إلى التطبيقِ والعيش. فالأعمالُ الصالحةُ تعبّرُ عن إيمانِنا بالكلمةِ التي وحدَها قادرةٌ على تحقيقِ التغييرِ المنشودِ في حياةِ الإنسان، لأنّها تُشفي وتُحيي وتُخلّصُ كلَّ مَن يؤمنُ بها.
أيها الأحباء،
5. بروحيةِ الإصغاءِ إلى كلمةِ اللهِ، أدعوكُم في هذا العيدِ المبارَكِ إلى الصلاةِ لأجلِ مَجْمعِ كنيسةِ أوستراليا الكاثوليكية، والذي سيَعقِدُ جلستَه الأولى في شهرِ تشرينَ الأولِ من العامِ القادمِ 2020، طالبينَ من الروحِ القدس، أن يُلهمَ قلوبَنا وعقولَنا، لكي نُصغيَ إلى إلهاماتِه، ويُرافقَ الكنيسةَ في مسيرةِ الإصغاءِ إلى صوتِ أبنائِها وبناتِها، لتُواكبَهم في مواجهةِ التحدياتِ الايمانيةِ والروحيةِ التي تواجهُهم في عالمِ اليوم، فيكونَ هذا المجْمعُ إنطلاقةً جديدةً في حياةِ الكنيسة، إلى مستقبلٍ مليءٍ بأنوارِ الميلادِ والرجاءِ وفرحِ الإنجيل.
6. وبروحيةِ الإصغاءِ أيضاً، لا يسعُنا في هذا العيدِ الا أن نُصغيَ إلى صرخةِ الألمِ التي أطلقَها شعبُ لبنانَ، وخصوصاً شبيبتَه الثائرةَ سلمياً منذ 17 تشرينَ الاول 2019 ضدَّ الفسادِ وهدرِ المالِ العام. هذه الثورةُ العابرةُ للطوائفِ والأحزابِ والمناطقِ، والتي شكّلتْ وحدةً وطنيّةً رائعةً، تحتَ لواءِ العَلمِ اللبنانيّ، تدعو المسؤولينَ السياسيينَ إلى الإصغاءِ لصوتِ الضميرِ الوطني. ومن هذا الإصغاءِ يفهمونَ أنّه آنَ الاوانُ للبَدءِ بمسيرةِ تنقيةِ الذاكرةِ اللبنانيةِ من الحقدِ والانقساماتِ والجِراحِ الماضية، والمُباشَرةِ بالإصلاحِ الإداريِّ، والتغييرِ الفعليّ، تلبيةً لمطالبِ الشعبِ اللبنانيِّ المُقيمِ والمنتشر.
7. وبروحيّةِ الفرحِ الميلادي، ننظُرُ بعينِ الرجاءِ إلى السنةِ الجديدةِ 2020، وقلوبُنا تصلّي لأجلِ السلامِ المنشودِ في حياتِنا وعيالِنا ومجتمعِنا، وخصوصاً في لبنان. وأتمنَّى أن تَحمِلَ الاعيادُ المبارَكةُ نعمةَ الفرحِ بالربّ، لكلِّ بيتٍ وعائلة، ولكلِّ شخصٍ متشوِّقٍ إلى لقاءِ المخلّص، عمانوئيل اللهُ معنا، الآنَ وإلى الابد.
وُلدَ المسيحُ … هللويا!

سيدني في ٢٤ كانون الأول 2019
+ المطران أنطوان-شربل طربيه




CHRISTMAS 2019

Message of His Excellency
Bishop Antoine-Charbel Tarabay
to the People of the
Maronite Church in Australia



Dearly Beloved, Sons and Daughters of our Maronite Eparchy,

Let us listen as the Word of God speaks!

1. The joy of our Christmas celebrations lies in the mystery of the meeting of God and humanity, in the person of Jesus Christ, the incarnate Word of God who comes to be with us and save us. Our eyes and hearts turn to the cave of Bethlehem to vigilantly meditate with Mary, Joseph, and the angels, before the face of the divine child radiant with the light of heaven, bringing the love and compassion of God the Father and the grace and gifts of the Holy Spirit. He is “Emmanuel,” God with us, who fulfils the prophecies and is the hope of the nations and generations. He rejoices the heart of his mother, the Virgin Mary, who willingly participates in God’s plan of salvation, and humbly proclaims that she is the handmaid of the Lord, fulfilling through her obedience and total submission to the Will of God, that which Adam and Eve had been unable to achieve.

2. At Christmas, we may enter into a dialogue with God, who revealed himself in Jesus Christ, making us realize that he is speaking and also listening to us. His birth was not a coincidence, nor is it only an occasion to tell the story of the Nativity to our children. It is the compassionate response of God’s listening to the voice of suffering and sinful humanity, hoping and longing for the coming of the Saviour, to meet him and listen to his voice. The dream was fulfilled, and the Word of God assumed our humanity. He dwelt among us, and we witnessed His glory and great love.

3. How important it is for us today that we once again discover that God continues to speak with us. He is not remote from us, but is near; He is closer to us than we are to ourselves. The Holy Scriptures affirm how God has spoken to us in different ways, but in the fullness of time, He spoke to us through His Only Son (Heb 1:2), the Word Incarnate, through whom God has told us everything. Our Maronite liturgy expresses this reality when we pray:

“Once upon a time, Halleluia!
The Word of God sublime, Halleluia!
Became a man divine, Halleluia!”

4. The most noble offering we can make to God at Christmas is to listen as His Word speaks and to accept Him in our lives. It is by listening to His voice, that we can learn to speak to God. When we listen to Him anew, we should not allow His Word to just linger within our ears: it must pass into our hearts, and from there to our hands; that it may bear fruit in good deeds expressing our faith in the Word. This alone can bring about the desired change in human life, healing, reviving and saving whoever believes in Him.

Dearly Beloved,

5. In the spirit of listening to the Word of God, I would invite you, on this blessed feast to pray for the Plenary Council of the Catholic Church in Australia, which will hold its first session in October of next year 2020. Let us ask the Holy Spirit to enlighten our hearts and minds, that we listen to him, and be a church that listens more to the voice of its children to know more about the challenges that they are facing in today’s world. In this way, the Synod will form a new path to a future filled with the light of Christmas, with hope, and the joy of the Gospel.

6. In the same spirit of listening, we cannot but hear the cry of pain that has gone up from the people of Lebanon, especially its youth, since the 17th of October 2019, in the peaceful revolution against corruption and waste of public funds. This revolution that has gathered diverse groups all across the nation, under the banner of the Lebanese flag, is still waiting and calling on Lebanon’s politicians to attend to the voice of the nation’s conscience. It is by listening that they can understand the time has come to commence purifying the past memories of hatred, division and wounds, in order to undertake immediate administrative reform, and implement real changes in response to the demands of the people, both resident in Lebanon and in the expansion.

7. In the spirit of Christmas joy, we look with hope to the New Year 2020, and our hearts pray for the desired peace in our lives, our families and our society, especially in Lebanon. I hope that this blessed feast will bring a renewal of faith, to every home and family and to everyone eager to meet the Saviour, Emmanuel, God with us, now and forever.

            Christ is Born… Alleluia!
Sydney, 24 December 2019.

+ Antoine-Charbel Tarabay
Maronite Bishop of Australia



(Votes: 0)

Other News

الجمعية السورية الأسترالية تهنيء باليوم الوطني لدولة قطر روزنامة الزيارات الرعوية لمناسبة الميالد ورأس السنة موعيد الغطاس 2019 – 2020 السبت 21 كانون األول تساعية 30:5 مسا ء مار شربل بانشبول حفل (الشكر والتقدير) للجمعية السورية الأسترالية في سدني أصداء وادي القديسين في أمسية "ليتقدس اسمك" في كاتدرائية سيدة لبنان مع المرنّمة جمانة مدوّر دعوة شكر لجميع الجاليات التي وقفت مع ثورة الكرامة والحرية ثورة أهل الشام وقفة تأبينية بسدني وفاءً لروح شهيد ثورة لبنان علاء ابو فخر كتاب جديد للأديب د. جميل الدويهي من مشروع أفكار اغترابية للأدب الراقي صلاة على نية السلام في العراق ولبنان بيان من رعيّة كاتدرائية سيدة لبنان – هاريس بارك صدر عن حزب القوات اللبنانية سدني: لسنا بوارد متابعة زيارة المستشار رفول لا من قريب ولا من بعيد مظاهرتان للجالية اللبنانية في سدني وملبورن الجمعية السورية الأسترالية تشكر النائب جهاد ديب "بدوي الحاج في "مائل إلى عطش الجالية المصرية كانبرا: حفل عشاء وداع للسفير محمد خيرت وزوجته السيدة أمنية نجم وفود وشخصيات تقدم واجب العزاء بالقائد الشيوعي نديم عبد الصمد ..صور ممثلو الكنائس المسيحية الشرقيّة يلتقون رئيسة حكومة ولاية نيو ساوث ويلز، غلاديس بيريجكليان المطران طربيه أنطوان شربل طربيه في عيد انتقال أمنّا مريم العذراء بالنفس والجسد الى السماء في قداس الشكر لإعلان البطريرك الياس الحويك مكرّماً المطران طربيه: "مدرسة في الروحانية المارونية" و"الوطنية الحقّة" الجمعية السورية الأسترالية ترحب بالقادمين الجدد بيان من مشروع "أفكار اغترابية" للأدب الراقي - سدني أمسية شعرية راقية في سدني احتفاء بتوقيع الشاعر طوني رزق باكورته "نبيد ختيار" لقاء تابيني احتفاءً بذكرى اربعين الشاعر والفنان غسان علم الدين وتكريماً له تعيينات جديدة لابرشية أستراليا المارونية مقتل سيدة قبطية في سيدني يثير نقاشا حول العنف الأسري عظة المطران أنطوان-شربل طربيه قداس على نية مثلث الرحمة البطريرك الكاردينال مار نصرالله بطرس صفير الأحد 19 أيار 2019 كاتدرائية سيدة لبنان – ه الجمعية السورية الأسترالية تعازي آل الحللي في الوطن والمهجر في وفاة الحاج عبد الله اللطيف حللي - أبو مصطفى أبرشية أوستراليا المارونية تنعي غبطة البطريرك الكاردينال مار نصرالله بطرس صفير غسان علم الدين في ذمة الله المفتي أبو محمد يزور بيت مارون مع وفد من الأئمة للتعزية والتضامن فضيلة الشيخ بسيم الجاجية في استراليا بدعوة من الجمعية الاسلامية