نظام مير محمدي: "يوم الطالب" مناسبة تاريخية في نضال الشعب الإيراني

| 08.12,19. 01:01 PM |





"يوم الطالب" مناسبة تاريخية في نضال الشعب الإيراني



بقلم: نظام مير محمدي
الكاتب الحقوقي والخبير في الشأن الإيراني

بعد انقلاب 19 أغسطس 1953 وإقالة الدكتور محمد مصدق، رئيس الوزراء المحبوب لدى الشعب الإيراني، سافر نائب الرئيس الأمريكي آنذاك، ريتشارد نيكسون، إلى إيران واستقبله الشاه. وكانت هذه الخطوة تعني تأييد حكومة الانقلاب. وكان الهدف من زيارة نيكسون إلى طهران بتكليف من الرئيس الأمريكي هو الإعلان عن أن "النصر السياسي الواعد في إيران حليف القوى المؤيدة لاستقرار الأوضاع". (من خطاب أيزنهاور في الكونغرس الأمريكي بعد انقلاب أغسطس 1953)

وبالإعلان عن هذا الخبر، قام الطلاب وجزء من السوق بالاحتجاج، وبعد ذلك تم القبض على بعضهم. وبلغت الاحتجاجات ذروتها في جامعة طهران دعمًا للدكتور محمد مصدق وإدانةً للانقلاب. وفي صباح يوم 7 ديسمبر 1953، أغلقت قوات جيش الشاه، المسلّحة بالمعدات والوسائل القمعية المنطقة حول حرم جامعة طهران. واحتجاجًا على هذا الموقف، تم إغلاق العديد من الكليات، وخاصة الكلية التقنية في جامعة طهران، وبعد ساعات أغلقت الجامعة بأكملها. وفي هذه الأثناء، اقتحمت قوات الشاه المسلحة أحد الفصول الدراسية في الكلية التقنية بجامعة طهران للقبض على طالبين احتجا على تواجد العسكريين في الجامعة. واحتج الطلاب بشدة على هذا العمل العسكري، وفجأة أطلق العسكريون النار على الطلاب المحتجين. وأصيب أحد الطلالب ويدعى ”مصطفى بزرك نيا“، واستشهد في ممر الكلية التقنية. وأصيب طالبان آخران، هما ”مهدي شريعت رضوي“ و”أحمد قندتشي“، وتوفيا في طريقهما إلى المستشفى. كما ألقى ضباط الشاه القبض على بعض الطلاب، وبعد هذا الإجراء القمعي، قام الطلاب بالإضراب.

وعلى الرغم من عدم وجود اتصالات سهلة وحديثة ومنتشرة حينذاك، انتشر الخبر في جميع أنحاء إيران، وانقلب المجتمع والرأي العام ضد الشاه وجيشه والشرطة القمعية.

إن عُرف الديكتاتوريين في مواجهة مثل هذه الأحداث هو نشر ما يروق لهم من أخبار وتقارير والتستر على الحقائق نظرًا لأنهم يسيطرون على كافة أجهزة الاتصالات والدعاية والحكم. بحيث يمكنهم إدانة الضحايا، والمضطهدين والموتى، من ناحية، وتبرئة عناصر الحكومة والجلادين والقتلة، من ناحية أخرى. ويشهد تاريخ إيران على أن الشاه والملالي ينتهجان نفس الأسلوب.

وبطبيعة الحال، يشهد تاريخ الـ 40 عامًا الأخيرة على أنه بعد غصب خميني لسيادة الشعب الإيراني، قلب الملالي للحقائق حتى أن خميني نفسه تقدم على الشاه في هذا الأمر، خاصة وأنه، بموجب ما لديه من السلطة الدينية، أدان جميع ضحايا القمع والتعذيب في السجون . وأدلى خميني بتصريح شهير نُشر في كافة وسائل الإعلام في عهده، حيث قال: " إن مجاهدي خلق هم الذين يعذبون أنفسهم ويقتلون أنفسهم".

وفي ثورة 1979، شم الشعب الإيراني رائحة الحرية لفترة قصيرة وأطلقوا على الجامعة اسم "خندق الحرية". لكن للأسف الشديد، أصبحت الجامعة، التي كان من المفترض أن تكون قاعدة مهمة وحاسمة للترويج لفكرة الحرية والدفاع عنها، ميدانًا لغزو الملالي وقوات الحراسة التابعة للحكومة. ولم يستطع حكم الملالي بموجب طبيعتة وبسبب مبدأ ولاية الفقيه إرساء الحرية وتلبية متطلباتها، وأصبح الهدف الأول هو تحويل الجامعات إلى مراكز رجعية. وواجهت الجامعة والطلاب أكثر الأعمال العدائية على يد خميني. ونظرًا لأنه كان شخصا يفتقر إلى العلوم الحديثة؛ كان يرى أن الجامعة عدوًا لأفكاره الرجعية المتخلفة.

وقال خميني في كلمة ألقاها في عيد النوروز (مارس 1979): "يجب أن تشمل الثورة الجامعة أيضًا". في ذلك الوقت، أدرك جميع الخبراء بالشؤون الإيرانية آنذاك أن هدف خميني من الثورة هو نشر أفكاره الرجعية المتخلفة جدًا.

منذ أوائل أكتوبر 1979 وما بعده، إضافة إلى حملات القمع، كانت المنظمات والأحزاب والجماعات السياسية في الجامعات عبارة عن منظمتين تسميان بالرابطة الإسلامية والجهاد الأكاديمي، بوصفهما ساعدان للحكومة للتجسس على الطلاب وأساتذة الجامعة التقدميين وقمعهم.

ونتيجة للاستراتيجيات الناجمة عن حديث خميني عن "الثورة في الجامعات"، بدأ الانقلاب الثقافي في الجامعات الإيرانية في مطلع شهر أبريل 1980.

كان الغرض الرئيسي المشؤوم للخميني من "الثورة الثقافية في الجامعة" هو إغلاق محاضرات ”تبيين العالم“ التي كان يلقيها مسعود رجوي.

وفي عام 1979، عقد مسعود رجوي دورات ومحاضرات لشرح أيديولوجية منظمة مجاهدي خلق الإيرانية بعنوان "تبيين العالم"، في جامعة شريف الصناعية (جامعة آريامهر الصناعية، قبل الثورة)، وحضر هذه الفصول 10000 طالب وأكاديمي والشخصيات التقدمية ممن يحملون بطاقات خاصة. وكانت فصول "إلقاء الضوء على العالم" أكبر فصول للنقاشات الفلسفية المدونة القائمة على الموضوعات العلمية المؤكدة حول القوانين التي تحكم تطور العالم، والتاريخ والمجتمع والإنسان، وكانت في جوهرها تمثل هجومًا على أيديولوجية خميني الرجعية ورفضها، وكان من الطبيعي ألا يتحمل خميني ذلك.

في مثل هذا المناخ السائد في الجامعة وبين الطلاب، أدرك خميني أن خطابه في عيد النوروز لا محل له من الاعراب بين الجيل الواعي.

ولذلك قام في مطلع أبريل 1980، بحملة استفزازية في الجامعات. وكان الهدف هو الترويج للحوزات في الجامعة وإخراس الألسنة وكسر أقلام المنتقدين والمفكرين الأحرار. وأسفر هذا الانقلاب عن فصل حوالي 12000 أستاذ جامعي و 17000 طالب من كافة الجامعات في البلاد. بالإضافة إلى ذلك، لم يتمكن عدة آلاف من الطلاب الجدد من الالتحاق بالجامعات بسبب عدم الامتثال للمعايير الدينية وهيمنة الحكومة.

وفي أعقاب هذا الانقلاب المخزي المناهض للعلم والقمعي، بدأت آلة الاغتيال والإعدام وإطلاق النار على الطلاب في الشوارع واعتقالهم وتعذيبهم وسجنهم.

وقام خميني والملالي التابعون له، وعلى غرار رضا خان البلطجي، ونجله الديكتاتور محمد رضا شاه، باجتياح حرم الجامعة.

ونتيجة لإغلاق الجامعات ونهاية آخر قطرة من الحرية في 20 يونيو 1981، تم حتى الآن إعدام 120000 تلميذ وطالب وشخصية تقدمية ومناضل على يد جهاز قمع الفاشية الدينية الحاكمة في إيران أو تم تشويههم على أسرة التعذيب. وقتل 30000 سجين سياسي من مجاهدي خلق الذين كانوا يقضون فترة عقوبتهم الجائرة، بموجب فتوى خميني في صيف عام 1988، ودفنوا في مقابر جماعية، ولم يعلن نظام الملالي عن مكان دفنهم حتى الآن.

ومازال هذه الأسلوب من القمع وآلة الإعدام الجهنمية والاغتيال والكبت مستمرًا. والشاهد على ذلك قتل أكثر من 1000 شخص من المتظاهرين في انتفاضة نوفمر في إيران جراء إطلاق قوات القمع الحكومية النار عليهم مباشرة، وإصابة أكثر من 4000 شخص، واعتقال أكثر من 12000 شخص.

هذا هو ثمن الحرية التي زُرعت بذورها في جامعة طهران في 7 ديسمبر 1953، وروتها دماء الشهداء في جميع أنحاء إيران ونضجت وأصبحت قوية قادرة على اقتلاع جذور الظلم والظالمين وتخصيب الحرية والازدهار في إيران.



(Votes: 0)

Other News

الدكتور جوزيف مجدلاني (ج ب م) "تعرّف إلى وعيك" عمرو عبدالرحمن: الجهاردية العثمانية سر ممالك النار ؛ الحقيقة والأسرار مصطفى منيغ: العٍِراق الأََسَاس وَلَيس المُلْحَق عبدالرحمن کورکی (مهابادي) أسس انتفاضة الشعب العراقي المناهضة لتدخّلات نظام الملالي في العراق.. تحلیل للانتفاضة الشعبیة في العراق وآفاقها 1-2 هو التفسير الصحيح ، لما يجري على مسرح الأحداث ، هذه الأيام ؟ الجزء الأول .. نظام مير محمدي: طريق اللاعودة - القمع والقتل؛ الحل الوحيد لخامنئي لمواجهة انتفاضة الشعب الإيراني نظام مير محمدي: نیران غضب الشعب الإیراني تلتهم بنوك ورموز النظام مصطفى منيغ: ارْمِينْ مَعِي عَلَى الظَّالِمِين زهير السباعي: المكتوب مبين من عنوانه ؟ عبدالرحمن کورکی (مهابادي): لماذا تمّ قطع الإنترنت خلال الانتفاضة الشعبیة في إیران؟ د. مصطفى يوسف اللداوي: صورُ التضامنِ مع نتنياهو وأشكالُ التأييدِ له انتفاضة إیران ! لن یعود الزمن للوراء کما یتمنّی الدیکتاتور أحمد مصطفى الدهيبي: أيها الثوار لا تنزلقوا إلى ما تُريده السلطة وأزلامها عبدالرحمن کورکی (مهابادي): الانتفاضة التي هزت نظام خامنئي! زهير السباعي: عندما ينقلب الهلال الأخضر إلى هلال أحمر ؟ د. مصطفى يوسف اللداوي: نتنياهو يودعُ الشرطةَ ويواجه القضاءَ نظام مير محمدي: إيران.. ارتفاع أسعار البنزين يؤجج الانتفاضة الشعبية مصطفى منيغ: رَضْوَى حَبْسُهَا اخْتِنَاقٌ لِلْمَرْوَى د. مصطفى يوسف اللداوي: نتنياهو يحصنُ نفسَه ويقوي حزبَه بالكتلةِ اليمينيةِ عبدالرحمن کورکی (مهابادي): مرحلة جديدة من انتفاضة الشعب للإطاحة بالملالي الحاکمین فی إيران نظام میر محمدي: لماذا يطلق الشعب الإيراني على بي بي سي اسم "آية الله بي بي سي"!؟ مصطفى منيغ: اعتِقَال رَضْوَى للسِّيسِي بَلْوَى عمرو عبدالرحمن: " خليفة داعش "؟ هل هو المهدي التائه حامل الرايات السود !؟ زهير السباعي: متى سَيخرج المحتل الروسي من سورية ؟ مصطفى منيغ: كارمين بين التقدُّميين المُتقدِّمين عبدالرحمن کورکی (مهابادي): نظرة علی أحدث جهود بي بي سي المستمیتة ضد الشعب الإیراني والمقاومة الإیرانیة موفق السباعي: الاستخاف بالعدو ، يؤدي إلى هزيمة نكراء زهير السباعي: اللجنة الدستورية تفشل في مهمتها ؟ مصطفى منيغ: العراق ثورة تحاكِم مَن سرق د. مصطفى يوسف اللداوي: الاعتقالاتُ في الضفةِ أنشطةٌ يوميةٌ وفعالياتٌ اعتياديةٌ