الدكتور جوزيف مجدلاني (ج ب م) "تعرّف إلى وعيك"

| 08.12,19. 12:58 PM |



"تعرّف إلى وعيك"


بقلم الدكتور جوزيف مجدلاني (ج ب م)
هو الكتاب التاسع والعشرون من سلسلة علوم الإيزوتيريك، والحلقة الثانية في سلسلة "تعرّف إلى…"، والذي يعاد إصداره في طبعته الخامسة. "تعرّف إلى وعيك"، بقلم الدكتور جوزيف مجدلاني (ج ب م)، يضمّ 176 صفحة من الحجم الوسط، منشورات أصدقاء المعرفة البيضاء - بيروت، لبنان.
يشرح الكاتب أنّ الوعي حركة داخلية ذبذبية، تتوالد جرّاء تفاعل أجهزة الوعي الذبذبية التكوين في كيان الإنسان، موضحًا أهمّية أن يذهب البحث العلمي إلى ما هو أبعد من حُجب المادّة، حيث "في أساس طروحات الإيزوتيريك أنّ الذبذبة هي روح الذرة، أي محرّكة إلكتروناتها وبروتوناتها ونيوتروناتها... فيما البحث الذي ينحصر في الذرّة يدور في النهاية في حلقة مفرغة أو يؤدّي إلى حائط مسدود!".
هذا ويطرح الكتاب تعريفًا دقيقًا ومفهومًا عميقًا للوعي، لا يبدو أن سبقه أحد إليه، فيشرح أنّه "في العرف المألوف، الوعي ينتمي إلى الفكر فقط. إلّا أنّ اختبارات علوم الإيزوتيريك في خضم الباطن الإنساني أظهرت، أنّ الوعي ينتمي إلى كلّ خليّة وذرّة في الجسد، وإلى كلّ ذبذبة في مجمل أنحاء الكيان الإنساني؛ فالوعي لا ينتج عن تجميع المعلومات والاطلاع الواسع... بل هو يتفتّح من جرّاء خبرة ذاتيّة واستنتاج شخصي لا يمكن لأحد أن ينكرهما".
ومن جماليات طروحات الإيزوتيريك "رقّة التعبير العلمي"، بالتالي رقرقة الطروحات الفكريّة-العلميّة الجافّة. فنراه يصف علاقة المعرفة والوعي بمكوّنات الكيان الإنساني في شاعريّة غير مسبوقة قائلّا إنّ "المعرفة عشق العقل، والوعي عشق الذات... كلاهما يعملان معًا لفهم غوامض الحياة، وليس الخوف منها وتجنّب إدراكها باعتبارها المجهول الأكبر".
هذا وكما مؤلّفات علم الإيزوتيريك كافّة، يلقي كتاب "تعرّف إلى وعيك" ضوءًا ساطعًا على مكامن النفس البشرية ويقدّم إلى كلّ طامح إلى الارتقاء في وعيه تقنية "إعرف نفسك"، محور منهج علم الإيزوتيريك... بالإضافة إلى تمارين عمليّة مبسّطة لاختبار مستوى الوعي الذاتي وتقويمه في ضوء الطروحات الجديدة حول ماهيّة الوعي.



(Votes: 1)

Other News

عمرو عبدالرحمن: الجهاردية العثمانية سر ممالك النار ؛ الحقيقة والأسرار مصطفى منيغ: العٍِراق الأََسَاس وَلَيس المُلْحَق عبدالرحمن کورکی (مهابادي) أسس انتفاضة الشعب العراقي المناهضة لتدخّلات نظام الملالي في العراق.. تحلیل للانتفاضة الشعبیة في العراق وآفاقها 1-2 هو التفسير الصحيح ، لما يجري على مسرح الأحداث ، هذه الأيام ؟ الجزء الأول .. نظام مير محمدي: طريق اللاعودة - القمع والقتل؛ الحل الوحيد لخامنئي لمواجهة انتفاضة الشعب الإيراني نظام مير محمدي: نیران غضب الشعب الإیراني تلتهم بنوك ورموز النظام مصطفى منيغ: ارْمِينْ مَعِي عَلَى الظَّالِمِين زهير السباعي: المكتوب مبين من عنوانه ؟ عبدالرحمن کورکی (مهابادي): لماذا تمّ قطع الإنترنت خلال الانتفاضة الشعبیة في إیران؟ د. مصطفى يوسف اللداوي: صورُ التضامنِ مع نتنياهو وأشكالُ التأييدِ له انتفاضة إیران ! لن یعود الزمن للوراء کما یتمنّی الدیکتاتور أحمد مصطفى الدهيبي: أيها الثوار لا تنزلقوا إلى ما تُريده السلطة وأزلامها عبدالرحمن کورکی (مهابادي): الانتفاضة التي هزت نظام خامنئي! زهير السباعي: عندما ينقلب الهلال الأخضر إلى هلال أحمر ؟ د. مصطفى يوسف اللداوي: نتنياهو يودعُ الشرطةَ ويواجه القضاءَ نظام مير محمدي: إيران.. ارتفاع أسعار البنزين يؤجج الانتفاضة الشعبية مصطفى منيغ: رَضْوَى حَبْسُهَا اخْتِنَاقٌ لِلْمَرْوَى د. مصطفى يوسف اللداوي: نتنياهو يحصنُ نفسَه ويقوي حزبَه بالكتلةِ اليمينيةِ عبدالرحمن کورکی (مهابادي): مرحلة جديدة من انتفاضة الشعب للإطاحة بالملالي الحاکمین فی إيران نظام میر محمدي: لماذا يطلق الشعب الإيراني على بي بي سي اسم "آية الله بي بي سي"!؟ مصطفى منيغ: اعتِقَال رَضْوَى للسِّيسِي بَلْوَى عمرو عبدالرحمن: " خليفة داعش "؟ هل هو المهدي التائه حامل الرايات السود !؟ زهير السباعي: متى سَيخرج المحتل الروسي من سورية ؟ مصطفى منيغ: كارمين بين التقدُّميين المُتقدِّمين عبدالرحمن کورکی (مهابادي): نظرة علی أحدث جهود بي بي سي المستمیتة ضد الشعب الإیراني والمقاومة الإیرانیة موفق السباعي: الاستخاف بالعدو ، يؤدي إلى هزيمة نكراء زهير السباعي: اللجنة الدستورية تفشل في مهمتها ؟ مصطفى منيغ: العراق ثورة تحاكِم مَن سرق د. مصطفى يوسف اللداوي: الاعتقالاتُ في الضفةِ أنشطةٌ يوميةٌ وفعالياتٌ اعتياديةٌ حسن العاصي: محنة العقل العربي بين الاستبداد السياسي وسطوة التراث