أحمد مصطفى الدهيبي: أيها الثوار لا تنزلقوا إلى ما تُريده السلطة وأزلامها

| 27.11,19. 03:51 PM |



أيها الثوار لا تنزلقوا إلى ما تُريده السلطة وأزلامها



أحمد مصطفى الدهيبي
يا شباب الثورة ، يا أبناء لبنان المنتفض.
وقدت عزائمكم من رحم الحرية ، وحدكم الهائمون بالحب الأبدي للحياة السعيدة وللبناء . لستم سوى رسل سلام ، ثوروا ولا تبالوا بعقولهم السوداء، لغتكم تناقض لغتهم الميتة المناهضة للحياة ، لم يسمعوا سوى مفردات إعلان الوفاة .
وقدت عقولهم من رحم الموت والعذاب ، لكنهم إخوانكم وإن ضاعوا في متاهات كهوف الظالمين ، إحرصوا على انتشالهم من غياهب الكهوف إلى فضاء الوطن الذي يحتضن الجميع ، نمسح لهم ساحات دون مذهبية وأحقاد ، ودون لحى زائفة تُمارس سمسرة الرّق السياسي للملهم المقدس .

أيها الثوار لا تنزلقوا إلى ما يريدونه لكم ، فبعض السلوك قد يؤدي الى الجمود القاتل لجوهر ثورتكم. أدرك يقيناً أن التمرد طريق للخلاص ، هو حق بالقدر الذي يخدم الهدف وبعضه قد يخرجكم عن السياق ، فيصبح الحسم جموداً.

إن ما جرى بالأمس واليوم يدل أنهم أرادوا تقسيم لبنان إلى دوائر كي يعيدونا إلى حظيرة سلطتهم الفاسدة ، لا تقطعوا الطرقات في مناطق دون أخرى ، ولا ترفعوا مطالب مناطقية ، فاحرصوا على وطنية الثورة ، فالمشكلة ليست مقتصرة على منطقة دون أخرى ، فسادهم على مساحة الوطن ، وعنجهيتهم تبث فينا روح المناطقية ، وما جرى بالأمس من صراخ وصياح وشعارات أنتم تعرفونها لا تمت إلى أي دين او مذهب بصلة ، إنما هي وصولية وانتهازية وعصبية لاستلهام الظلم والشعور بالاستهداف .
أنتم قطعتم بعض الطرق وهم بصراخهم وشعاراتهم يقطعون مستقبل الحياة .
عبدت عقولهم بعبارات رديف الأبالسة ، فكونوا رديف الرسل والخير والحق والجمال ، لبناء دولة مدنية تحفظ لهم حياتهم وحياتنا ، وتعيدنا الى رحاب المواطنة والتقدم وروح العصر .



(Votes: 0)

Other News

عبدالرحمن کورکی (مهابادي): الانتفاضة التي هزت نظام خامنئي! زهير السباعي: عندما ينقلب الهلال الأخضر إلى هلال أحمر ؟ د. مصطفى يوسف اللداوي: نتنياهو يودعُ الشرطةَ ويواجه القضاءَ نظام مير محمدي: إيران.. ارتفاع أسعار البنزين يؤجج الانتفاضة الشعبية مصطفى منيغ: رَضْوَى حَبْسُهَا اخْتِنَاقٌ لِلْمَرْوَى د. مصطفى يوسف اللداوي: نتنياهو يحصنُ نفسَه ويقوي حزبَه بالكتلةِ اليمينيةِ عبدالرحمن کورکی (مهابادي): مرحلة جديدة من انتفاضة الشعب للإطاحة بالملالي الحاکمین فی إيران نظام میر محمدي: لماذا يطلق الشعب الإيراني على بي بي سي اسم "آية الله بي بي سي"!؟ مصطفى منيغ: اعتِقَال رَضْوَى للسِّيسِي بَلْوَى عمرو عبدالرحمن: " خليفة داعش "؟ هل هو المهدي التائه حامل الرايات السود !؟ زهير السباعي: متى سَيخرج المحتل الروسي من سورية ؟ مصطفى منيغ: كارمين بين التقدُّميين المُتقدِّمين عبدالرحمن کورکی (مهابادي): نظرة علی أحدث جهود بي بي سي المستمیتة ضد الشعب الإیراني والمقاومة الإیرانیة موفق السباعي: الاستخاف بالعدو ، يؤدي إلى هزيمة نكراء زهير السباعي: اللجنة الدستورية تفشل في مهمتها ؟ مصطفى منيغ: العراق ثورة تحاكِم مَن سرق د. مصطفى يوسف اللداوي: الاعتقالاتُ في الضفةِ أنشطةٌ يوميةٌ وفعالياتٌ اعتياديةٌ حسن العاصي: محنة العقل العربي بين الاستبداد السياسي وسطوة التراث مصطفى منيغ: العراق ثورة شعبه على حق د. مصطفى يوسف اللداوي: العمالةُ الفلسطينيةُ في السوقِ الإسرائيليةِ ابتزازٌ وتجارةٌ الدكتور جوزيف مجدلاني: حقائق إنسانيّة في كشوفات مستقبليّة" د. مصطفى يوسف اللداوي: أحمد ويحمان ومضة نور في زمن العتمة مصطفى منيغ كارمين بَوصَلَة عالمين زهير السباعي: الثورة السورية ومهزلة اللجنة الدستورية ؟ أحمد مصطفى الدهيبي: "أيها اللبنانيون عودوا الى ساحة نوركم، لاترهبكم عنجهية الكوفيين" مصطفى منيغ: كارمين نموذج القرن العشرين د. مصطفى يوسف اللداوي: صرخات كوخافي ونصائح ريفلين وتحذيرات نتنياهو مصطفى منيغ: كارمين في مدينة ابن تاشفين د. فلاح الجوفي: دروس في الحياة أحمد مصطفى الدهيبي: أقولها في المبتدأ ، أيها اللبنانيون المنتفضون الثائرون ، الباحثون عن وطن عصري.