Farah News Online

  https://www.farah.net.au/


تعرف على "القاتل الصامت" واحذر منه

| 12.11,19. 02:56 AM |



تعرف على "القاتل الصامت" واحذر منه


هناك ما يزيد على 415 مليون مصاب بمرض السكري حول العالم، وما لا يقل عن 212 مليون شخص أو نصف البالغين في العالم لم يتم تشخيصهم بعد
نوفمبر/تشرين الثاني هو شهر التوعية بمرض السكري والقلق يتنامى بشأنه، اذ ان هناك ما يزيد على 415 مليون مصاب به حول العالم، وتصبح النساء المصابات به أكثر عرضة لأمراض القلب بأربعة أضعاف.
ويصادف هذا الخميس في الرابع عشر من تشرين الثاني/نوفمبر اليوم العالمي للتوعية بداء السكري. ويعتبر مرض السكري  السبب الرئيسي للعمى والبتر وأمراض القلب والفشل الكلوي والموت المبكر.
أما الدراسات الحديثة فهي تشير الى ان نصف حالات الاصابة من السكري النوع الثاني يمكن تفاديها.
ويقدر الاتحاد الدولي لمكافحة السكري (IDF) أن ما لا يقل عن 212 مليون شخص، أو نصف البالغين في العالم هم مصابين بمرض السكري ولا يدركون، أي انه لم يتم تشخيصهم بعد، وفي حال خضعوا للفحوصات الطبية سوف يجدون انهم مصابين به. معظم هؤلاء يعانون من مرض السكري النوع الثاني.
وتجدر الاشارة الى ان الاتحاد المذكور ينوي انشاء موقع الكتروني لتقدير خطر الإصابة بداء السكري عبر الإنترنت، بهدف التنبيه المسبق بالنوع الثاني من داء السكري وذلك في غضون السنوات العشر القادمة.
وتحدث أخصائي التغذية الدكتور نسيم معلوف عن سبل الوقاية من هذا المرض وعن تداعياته ومضاعفاته وعن كيفية تحسين صحة جميع أفراد العائلة.
وقال ان هناك عدة مسببات لمرض السكري منها العامل الوراثي والبيولوجي ومنها ما يخص النمط الحياتي والنظام الغذائي والحركة والنشاط البدني. واعتبر ان السمنة الزائدة خاصة في منطقة البطن مقلقة"اذا كانت اليدان سمينتين لا مشكلة أو القدمان لا مشكلة، ولكن اذا كان هناك سمنة على البطن فهذه مشكلة".
وأضاف ان الإنسان كان يأكل قليلا ويتحرك كثيرا في القرون الغابرة الا ان الأمور انعكست في هذا الزمن بمقاربة قال فيها د. نسيم "ما كان الانسان يفتح البراد 15 مرة بالنهار متل هالايام، كان يمشي كتير ويحرك اجريه وياكل مرة كل يومين"،  بالاضافة الى ان المواد الغذائية المتاحة اليوم هي غير نوعية الأكل أيام زمان الذي كان بمجمله طعاما غذائيا عضويا.
واجابة على سؤال لماذا يدعى مرض السكري بالقاتل الصامت فقال د. معلوف ان العوارض تبقى متخفية الى حين تطور المرض ويكون عندها قد حدث ضررا كبيرا على الجسد بما في ذلك العينان والكلى وشرايين القلب والأعصاب.
كما نصح الدكتور معلوف كل من عانى أحد افراد عائلته من هذا المرض وأصحاب السمنة الزائدة بإجراء فحوصات السكر لأن الكشف المبكر قد يساعدهم على اجراء تعديلات على نمطهم الحياتي والغذائي والنشاط البدني للسيطرة على معدل السكر في الدم كما أشار الى نقطة مهمة وهي انه يجب أخذ الفحوصات التي تظهر ارتفاعا بسيطا في معدل السكر بالدم على محمل الجد لأنها غالبا ما تعني ان الشخص أكثر عرضة للإصابة بالسكري وانه سيصاب به لا محال في حال أبقى عاداته الغذائية ونمط حياته على ما هو عليه.
أما بالنسبة للفئة العمرية فقال د. معلوف انه ليس هناك من عمر معين ولكن السكري من النوع الأول قد يصيب صغار السن بسبب خلل في البانكرياس.

sbs
Farah News