الدكتور جوزيف مجدلاني: حقائق إنسانيّة في كشوفات مستقبليّة"

| 06.11,19. 12:30 AM |


حقائق إنسانيّة في كشوفات مستقبليّة"


بقلم الدكتور جوزيف مجدلاني (ج ب م)
يضجّ العالم المعاصر بظاهرة المواهب الفنّيّة الفذّة من الأعمار كافّة، ولكن هل تقارب هذه المواهب الفنّ الأصيل في شيء؟
ما هو الفنّ الأصيل؟ كيف نعرّفه؟ وهل لهذا الفنّ عالمٌ مختلفٌ عمّا عرفته الحضارات البشرية في الأرض حتى يومنا هذا؟
كثيرة هي الأسئلة التي يجيب عنها كتاب الإيزوتيريك الجديد - الكتاب المفاجأة، "عالم الفنون، حقائق إنسانيّة في كشوفات مستقبليّة". وهو الكتاب السابع والخمسون ضمن سلسلة علوم الإيزوتيريك، بقلم الدكتور جوزيف مجدلاني (ج ب م)، في 176 صفحة من الحجم الوسط، منشورات أصدقاء المعرفة البيضاء - بيروت، لبنان. "عالم الفنون" هو بمثابة موسوعة إنسانيّة، تضيء على دعائم الفنّ المستقبلي في طروحات ومفاهيم تُعنى برفع مستوى الوعي الخاص والعام. طروحات تمتاز بالحسّ الإنساني الراقي، والكشف المستقبلي السبّاق، والنبل المعرفي الذي اعتاد مريد المعرفة أن يجده في مؤلّفات الإيزوتيريك...
يكشف الكتاب عن وجه الفنّ الحقّ كما لم تعرفه بشرية التاريخ المكتوب. ويحلّق بالقارئ كاشفًا أبعادًا جديدةً للجمال محورها العقل الإنساني الخلّاق، بأداة المخيّلة المبدعة. ويغوص الكتاب في التاريخ الإنساني البعيد كاشفًا جذور الإبداع الإنساني في أوج حضارة قارّة الأتلانتيد (Atlantis)، حين كان وعي الإنسان "لا يزال مشتملًا على جميع العلوم والمعارف...".
ويوضح الدكتور مجدلاني في فصل بعنوان "تعريف" (الكتاب) قائلًا:
"نحن هنا في صدد التوغّل إلى ما هو أبعد من الموهبة، وأبعد ممّا هو متعارف عليه من فنون وانجازات فنّيّة خالدة حتى يومنا هذا. فالطرح الذي يقدّمه الكتاب هو المفتاح للدخول إلى عالم الفنون في أصالتها، تمهيدًا لنهضة الفنّ المستقبلي في بعده السامي، الفنّ الأصيل الذي يرتقي إلى تجسيد المعرفة فنًّا".
"عالم الفنون" يعيدنا إلى أجواء رواية "مئة يوم مع معلّم حكيم" للدكتور جوزيف مجدلاني (ج ب م)، التي تدور أحداثها في أرض معبد المعرفة وأروقته. ذلك المعبد القابع "في أقاصي جبال الهملايا"، "المعبد (أو المعهد) الأقدم والأقدس على وجه الأرض الذي يقدّم تعاليم الأخوية البيضاء العالمية"... ويستعرض الكتاب مرحلة من المسيرة المعرفيّة لخمسة فنّانين من الطلاب المتقدّمين اللذين يستهلّون رحلة "مئة يوم" جديدة، مليئة بالآمال والوعود، بعدما أوكل إليهم المعلّم مهمّة إرساء أسس الفنّ المستقبلي لعصر النور والمعرفة. فإذا برحلتهم مليئة بالكشوفات والمفاجآت التي تبلغ ذروتها حين يقدّم لهم المعلّم مفتاح عالم الفنون.
"عالم الفنون" هو باقة فريدة من الكشوفات المستقبليّة، وهو بحدّ ذاته نتاج فنّي مبدع بامتياز، والأهم أنّه يوَشّي أوقات القارئ بلمسات من السعادة والجمال...




(Votes: 1)

Other News

د. مصطفى يوسف اللداوي: أحمد ويحمان ومضة نور في زمن العتمة مصطفى منيغ كارمين بَوصَلَة عالمين زهير السباعي: الثورة السورية ومهزلة اللجنة الدستورية ؟ أحمد مصطفى الدهيبي: "أيها اللبنانيون عودوا الى ساحة نوركم، لاترهبكم عنجهية الكوفيين" مصطفى منيغ: كارمين نموذج القرن العشرين د. مصطفى يوسف اللداوي: صرخات كوخافي ونصائح ريفلين وتحذيرات نتنياهو مصطفى منيغ: كارمين في مدينة ابن تاشفين د. فلاح الجوفي: دروس في الحياة أحمد مصطفى الدهيبي: أقولها في المبتدأ ، أيها اللبنانيون المنتفضون الثائرون ، الباحثون عن وطن عصري. د. مصطفى يوسف اللداوي: صراعُ العجولِ الإسرائيلية وأزمةُ زيتِ الزيتون الفلسطينية مصطفى منيغ: كارمين إسبانية وسط مملكتين الحُلم الإستراتيجي لتركيا يتحقق عبر البوابة السورية د. مصطفى يوسف اللداوي: نتنياهو في عيد ميلاده السبعين بين الحسرة والندامة مصطفى منيغ: كارمين الكنز الإسباني الثمين عمرو عبدالرحمن: غرق صفقة القرن في سحارة سرابيوم ؛ ضمن أكبر خطة لتنمية سيناء في التاريخ زهير السباعي: هل يصمد إتفاق أنقرة مع واشنطن ؟ د. مصطفى يوسف اللداوي: الاهتزازات الارتدادية الإسرائيلية لأرامكو السعودية مصطفى منيغ: حكومة كالمغرب محكومة د. مصطفى يوسف اللداوي: ألفُ تحيةٍ لتونسَ البهيةِ من فلسطينَ الأبيةِ مصطفى منيغ: خِطَاب يُزَكِّي الاكْتِئَاب زهير السباعي:عملية نبع السلام والمنطقة الآمنة د. مصطفى يوسف اللداوي: الرهانُ على فلسطينَ يحفظُ الأمةَ ويصونُ الكرامةَ منير دوناس: جوزيه مورينيو .. قوة البرتغال الناعمة مصطفى منيغ: الإسبانية "كارمين" في تلك السنين منير دوناس: الدبلوماسية فن زهير السباعي: هل سورية بحاجة لدستور جديد ؟ مصطفى منيغ: الغريب المغرب كئيب التحرر من المحتلين لسورية أولا ، ثم تشكيل الدستور ، وليس العكس حسن العاصي : محنة اليسار العربي.. اغتراب واحتضار زهير السباعي: الثورة السورية واللجنة الدستورية ؟