Farah News Online

  https://www.farah.net.au/


"سرطان الثدي اكتشافه سهل وعلاجه سهل فلا داعي للخجل أو الحرج"

| 22.10,19. 02:38 AM |





"سرطان الثدي اكتشافه سهل وعلاجه سهل فلا داعي للخجل أو الحرج"

AAP


في أستراليا يتم تشخيص حوالي 50 امرأة بسرطان الثدي أو بنوع من الأمراض النسائية كل يوم وما زال سرطان الثدي أكثر أنواع السرطان شيوعًا بين النساء الأستراليات الا ان معدلات الشفاء في تحسن مستمر بسبب الكشف المبكر وعلى السيدات من أصول عربية تخطي حاجز الخجل
تشرين الأول أكتوبر هو شهر التوعية بسرطان الثدي وهو فرصة للتوعية بسرطان الثدي والتفكير بتأثيره على المتضررين في المجتمع الأسترالي ومشاركة الخبرات والمعلومات المهمة مع العائلة والأصدقاء والزملاء
وما زال سرطان الثدي أكثر أنواع السرطان شيوعًا بين النساء الأستراليات (باستثناء سرطان الجلد غير الملانيني). أما معدلات الشفاء والبقاء على قيد الحياة فهي والحمدلله مستمرة في التحسن، حيث ان 89 من كل 100 امرأة مصابة بسرطان الثدي تعيش الآن  خمس سنوات أو أكثر بعد التشخيص.
يساهم  يوم الشريط الوردي الذي يقوم به مجلس السرطان في جمع الأموال لدعم آلاف النساء الأستراليات المصابات بسرطان الثدي والأمراض النسائية.
ويهدف مجلس السرطان من خلال هذه التبرعات الى العمل على  الحد من خطر الإصابة بسرطانات النساء من خلال التوعية بأهمية الكشف المبكر والفحوصات الدورية وبرامج الوقاية وخدمات الدعم والعلاج الفعال ودعم أبحاث السرطان على مستوى عالمي.
في أستراليا يتم تشخيص حوالي 50 امرأة بسرطان الثدي أو بنوع من الأمراض النسائية كل يوم.
لذا يشارك عدد كبير من الأستراليين ( رجال ونساء) في يوم الشريط الوردي، سواءً كان من خلال جمع التبرعات أو استضافة حدث وردي أو ارتداء شريطا ورديًا أو أي شيء لونه وردي  تضامنا مع الجهود التي يبذلها مجلس السرطان لمكافحة سرطانات النساء ومع كل من لمسته تداعيات المرض من بعيد أو قريب.
وفي حديث له مع برنامج "أستراليا اليوم" قال طبيب العائلة الدكتور عادل سليمان ان الفحص المبكر هو من العوامل الأساسية المؤدية الى فرص شفاء عالية وان حالات العلاج تعتمد بشكل كبير على التشخيص المبكر  ودعا جميع النساء العربيات الى اجراء الفحوصات الدورية اللازمة المتوفرة مجانا لهن في أستراليا لتفادي مخاطر هذا المرض " الخجدل في هذا الموضوع، لا يمكن السكوت عليه أبدا، لا بد من تشجيع كل سيدة على اتمام الفحص الذاتي في الحمام يوميا وبصفة دورية".
ويعتبر الكشف الذاتي من أساسيات تفادي الرض ومكافحة تطوره لأن العوارض قد تتستر والسيدة هي أول من يمكنه ملاحظتها كما ان استشارة الطبيب والخضوع للفحوصات الدورية اللازمة قد تقي السيدات تداعيات المرض وبحسب الكتور سليمان " الكشف المبكر عن طريق الscreening test  الذي يقدم مجانا لكل الناس ما فوق الخمسين والى عمر الخمسة والسبعين" قد ينقذ حياة السيدة وان فحص الMammogram  دقيق جدا
وأضاف الدكتور سليمان انه في حال لوحظ " اي تغيير في حجم الثدي أو شكل الثدي من الخارج لا بد من استشارة الطبيب" وأيضا في حال تحسست السيدة وجود أي أجزاء قاسية الملمس في الثدي أو تحت الإبطأ
وأنهى الدكتور سليمان بكلمة شجع فيها السيدات العربيات على الالتزام بالفحوصات الدورية التي تحدث فارقا بين الحياة والموت وبين المرض والشفاء " بشجع كل سيدة عربية أو من أصول عربية ان تهتم جدا (بالوقاية من) بسرطان الثدي لأن علاجه سهل واكتشافو سهل ولا داعي للخجل أو الحرج"

sbs
Farah News