الإعدام أداة سياسية لإطالة عمر نظام الملالي - إيران الأولى عالمياً في تنفيذ الإعدام

| 11.10,19. 03:47 PM |



الإعدام أداة سياسية لإطالة عمر نظام الملالي - إيران الأولى عالمياً في تنفيذ الإعدام


10 أكتوبر هو اليوم العالمي لمناهضة عقوبة الإعدام، لكن في إيران تحت حكم الملالي،  تنصب المشانق يومياً في ساحات المدن لإعدام المواطنين. وفقاً للتقرير السنوي لمنظمة العفو الدولية، لا تزال إيران الرازحة تحت نير نظام الملالي تحتل المرتبة الثانية عالمياً من حيث عدد أحكام  الإعدام المنفذة، والأولى عالمياً نسبةً لعدد سكانها! هناك أيضاً سجلاً أسود لإيران في  خرق قوانين أصول المحاكمات، والتعدي السافر على كل القوانين والمعاهدات الدولية المرتبطة بنزاهة إجراءات المحاكمات، وسجلاً دموياً في ارتكاب جرائم ضد الإنسانية في مجال الإستجواب والتحقيق ومايتبعهما من إجراءات تسبق المحاكمة. يستخدم النظام الإيراني عقوبة الإعدام على نطاق واسع.

في معظم الأحكام بالإعدام، تكون العقوبة تمييزية ضد ذوي الدخل المنخفض والفقراء والأقليات الدينية والعرقية والمعارضين السياسيين والنساء. ففي العام الماضي، قام علي خامنئي، الولي الفقيه بتعيين، إبراهيم رئيسي، أحد مرتكبي مجزرة صيف 1988، لرئاسة السلطة القضائية. وقد زادت عدد عمليات الإعدام منذ توليه لهذا المنصب بشكل ملحوظ.