منير دوناس: الدبلوماسية فن

| 06.10,19. 05:44 PM |

الدبلوماسية فن


منير دوناس

مما لا شك فيه أن ضروب وأنواع الفن تتنوع وتتعدد بشكل واسع وغني ، فهناك بعض


الفنون قد عرفت منذ القدم على أنها كذلك مثل : الفن التشكيلي ، فن العمارة ، الطرب ...


والبعض الاخر هو فن في باطنه لكنه لم يشع بين الناس على أنه كذلك على سبيل المثال


لا الحصر : الرياضة ، الكتابة ، الخطابة ... وأيضا الدبلوماسية هذه الأخيرة التي هي كما


نعلم فن تدبير العلاقات الدولية وكسبها وتعني الكياسة والليونة في التعامل من أجل ربح


الطرف الاخر بشكل ودي وحبي بطبيعة الحال وهذا هو المغزى والهدف الحقيقي


والجوهري من العمل الدبلوماسي اذ أن من شروط الدبلوماسي الناجح :


سعة الصدر ، الرحابة ، الانفتاح ، الدهاء ، الحكمة ، الاقناع ، التواصل الفعال


الابداع ، المرونة ، التعاون ، الرزانة ، الروية ، الابتكار ...


وبالطبع هناك صفات أخرى لا تقل درجة وأهمية عن سابقاتها مثل : الجدية ، الحس


بالمسؤولية ، الثقافة الواسعة ، ديمومة الاطلاع ، القدرة العالية على الارتجال في المواقف


الصعبة ، المعرفة بالثقافات الأخرى ، قراءة أفكار الطرف الاخر ، الفصاحة ، التطور


المستمر ...


ان كل تلك الصفات تعتبر جميعها هامة أهمية قصوى وأساسية واذا نقصت واحدة منها فمن


شأن ذلك أن يؤثر سلبا على أداء ذلك الدبلوماسي أو تلك الدبلوماسية ويمنعهم ذلك من تأدية


مهامهم الرسمية السامية على الوجه الأمثل والأصلح


فالدبلوماسي الذكي والمتمكن يساهم في الدفع ببلاده الى الأمام بثقة كبيرة في النفس وهمة


عالية تمكن دولته من كسب أعقد النزاعات وحل أحلك الأزمات وهذا ما أسميه " بالابداع


الدبلوماسي " والذي نحن بحاجة اليه في وطننا وفي كل الدول العربية التي تعاني


بشكل جلي من نفس المشكل وهو ما يؤثر سلبا على أدائها ويقيده سلبيا ، لذلك يجب وضع


ذلك بعين الاعتبار وعدم تجاهله لأنه تجسيد لوطن وأمة وثقافة وحضارة وهوية وانتماء


وقيم ومبادئ ومستقبل الأجيال القادمة .




(Votes: 0)

Other News

زهير السباعي: هل سورية بحاجة لدستور جديد ؟ مصطفى منيغ: الغريب المغرب كئيب التحرر من المحتلين لسورية أولا ، ثم تشكيل الدستور ، وليس العكس حسن العاصي : محنة اليسار العربي.. اغتراب واحتضار زهير السباعي: الثورة السورية واللجنة الدستورية ؟ د. مصطفى يوسف اللداوي: المصالحةُ الفلسطينيةُ حلمٌ عقيمٌ ورجاءٌ مستحيلٌ مصطفى منيغ: حَتَّى بِغَيْرِ مَتَى منير دوناس: الدور الدبلوماسي الاستراتيجي للمخيمات المهندسة هيفاء العرب: التأمّل "حلم" إرادي، والحلم "تأمل" لاإرادي... هذا ما يكشفه علم الإيزوتيريك مصطفى منيغ: السِّيسِي وتَقْدِيس الكُرْسِي موفق السباعي: هل مسلموا اليوم يقولون : لا إله إلا الله ؟ زهير السباعي: الثورة السورية والفيتو الروسي ؟ عمرو عبدالرحمن: قراءة في رسائل القائد عبدالفتاح السيسي لشعب مصر ... منير دوناس: نقد الفكر الدبلوماسي العربي عمرو عبدالرحمن: كيف تدبر أمريكا لإشعال حرب وهمية بين أبناء العم [الايرانيين الاسرائيليين] علي جثة العرب!؟ مصطفى منيغ: إقليم العرائش و سيطرة الرَّائِش زهير السباعي: حرب إقتصادية ونظام عالمي جديد New arrest over $2m drugs and guns haul غورُ الأردنِ المنكوبُ نقبُ فلسطينَ المنهوبُ عمرو عبدالرحمن: مملكة الجبل الاصفر ؛ دويلة اسرائيل الجديدة د. إبراهيم حمامي: خطوات جديدة نحو صفقة القرن مصطفى منيغ: شمعون يحاصر الأردن د. مصطفى يوسف اللداوي: قتل السايح انتقاماً لعملية إيتمار زهير السباعي: أيها السوريون لومو أنفسكم قبل أن تلومو غيركم؟ مصطفى منيغ: أَهَافَا يهودية للعدل مُضَافَة د.بهروز بويان: رائعة ودائمة بعد 54 سنة من النضال ـ نظرة على تاريخ منظمة مجاهدي خلق محمد سيف الدولة: فلسطين والأكاذيب الاسرائيلية موفق السباعي: كيف نستقبل ذكرى الهجرة النبوية، ولماذا حدثت؟ حسن العاصي: الماركسية بثوبها العربي.. ديالكتيك التفسير لا التغيير.. مادية النصوص عمرو عبدالرحمن: مصر تحارب اسرائيل في سيناء بالتنمية والانتماء وجيش من 8 مليون مواطن مصري ...