استدراج الأطفال على شبكة الإنترنت.. وغياب الرقابة الأسرية

| 04.10,19. 12:44 AM |


استدراج الأطفال على شبكة الإنترنت.. وغياب الرقابة الأسرية


  

يؤدي الانتشار الواسع لاستخدام التكنولوجيا بين الشباب والأطفال لزيادة خطر وقوعهم ضحايا لجرائم الإنترنت بما فيها "الاستدراج عبر الشبكة العنكبوتية"، في ظل ضعف مراقبة الأهل لنشاط الأبناء في هذا الفضاء.


تلك خلاصة ما تطرق له دنيز أوناي، خبير مواقع التواصل الاجتماعي، في حديث للأناضول، قال فيه "المستدرجون على الإنترنت يختارون فريستهم، ويبدأون بتحضيرها من أجل استغلالها (جنسياً) لاحقاً" .


وأوضح خبير مواقع التواصل الاجتماعي أن مصطلح "الاستدراج عبر الإنترنت" يعني استخدام التكنولوجيا الإلكترونية بهدف التنمر على الأطفال.


وأضاف أن "مستدرجي الأطفال يتصيدون فرائسهم بشكل خفي وخبيث، هم يستغلون أي فرصة.. يتواصلون تحت أسماء مستعارة ويجوبون الشبكة العنكبوتية باستخدام قناع".


وتابع "أوناي" قائلاً: "لا نستطيع تجاهل أنهم يريدون إشباع شهواتهم في الحياة الحقيقية عبر الإنترنت لأنهم يعتقدون أنه لن يتم كشفهم".


وفيما يتعلق بالفئة المستهدفة، قال أوناي إن "المستدرجيين يختارون فريستهم، ومن ثم يبدأون بتحضيرها من أجل الاستغلال (الجنسي)، هم يستهدفون عادة الأطفال الضعفاء الذين يعانون من تدني احترامهم لذاتهم، والذين لا يخضعون لمراقبة كافية من الآباء والأمهات".


وبحسب أوناي، فإن مستدرجي الأطفال يستخدمون طرق مختلفة "كطرح أسئلة بريئة حول أهل الطفل، مثل ساعات عملهم من أجل تحديد الفترة الأنسب للتواصل مع الطفل".


ويلفت أوناي إلى أن "المستدرِج يسعى لفهم احتياجات الضحية وكيفية إشباعها، وعادة ما تتطور رابطة عاطفية بينهما مع بناء شعور بالثقة من خلال إعطاء الضحية نصائح تتعلق بكيفية شراء بعض خصائص ألعاب الإنترنت ما يجعل الطفل يتقدم في هذه الألعاب".


ويستدرك أن "الاحتياجات هي ليست بالضرورة أشياء مادية".


وفيما يتعلق بالأساليب، التي ينتهجها المستدرجون، يقول أوناي: "إن منح الأطفال الاهتمام الشديد وشراء هدايا لهم هي أيضاً أحد الأساليب المتبعة".


ويشير خبير التواصل الاجتماعي إلى أن "الخطوة التالية بالنسبة للمستدرج تكون فصل الطفل عن حياته اليومية بهدف أن يشغل هو تركيز الطفل بشكل أساسي".


ولفت أوناي إلى أن "الأطفال يميلون إلى ربط أنفسهم بشخصيات -أبطال- الألعاب التي يلعبونها على الإنترنت، الأمر الذي يستغله مستدرجو الأطفال".


وأشار إلى أن "المستدرجون يعمدون إلى تقديم النصح للأطفال، مما يجعلهم يشعرون بأنهم مميزون وأقوياء مقارنة بأصدقائهم".


وأضاف الخبير أنه "بعد أن يتأكد المستدرج من أن محادثاته مع الطفل تبقى طي الكتمان، يبدأ بانتهاج أسلوب أقل احتشاماً وأكثر جرأة جنسية".


وتابع: "هذا قد يشمل مشاركة صور ومقاطع مصورة جنسية يستخدمها المستدرجون لحماية أنفسهم، وابتزاز الطفل عبر تهديده بالكشف عن هذه الصور والفيديوهات".


كما حذر أوناي من أن "مراقبة الأبوين للطفل واستخدام فلاتر للإنترنت قد لا تكون كافية لحمايته من المستدرجين".


وأوضح أن "تواصل الأطفال في غرف الدردشة ضمن ألعاب الأون لاين والعلاقات التي تنشأ هناك تجعل الأمر صعبًاً".


وتطرق أوناي لدراسة عالمية كشفت أن 49.7 بالمئة من الأطفال يستخدمون الإنترنت لساعة على الأقل يومياً، بينما 63.5 بالمئة منهم يملكون أجهزة ذكية خاصة بهم، وأن 75 بالمئة يشاهدون المقاطع المصورة عبر الإنترنت ويستمعون للموسيقى، و70 بالمئة منهم يلعبون الألعاب.


وأشار الخبير إلى أن الدراسة أظهرت أيضاً أنه "بالكاد نصف عوائل الأطفال تراقب استخدامهم لشبكات التواصل الاجتماعي".


واختتم أوناي حديثه بالقول إنه "من الواضح كيف يتم ترك الأطفال الضعفاء وحدهم في هذا البيئة الخطيرة".


aa


(Votes: 0)

Other News

عام على مقتل خاشقجي .. تفاصيل القضية منذ إنكارها حتى الإعتراف بها "صانع الحُكام".. ليبرمان عرّاب التطرف يمسك زمام المشهد السياسي بإسرائيل الفقر في إيران.. معدل دخل المواطن الإيراني أقل من خط الفقر بنسبة 70 بالمائة المدارس والجامعات الإيرانية مراكز احتجاج ضد النظام الإيراني انتخابات الكنيست 2019: "الأحزاب الصغيرة" قد تقرر حكومة إسرائيل المقبلة تقرير أممي: حكومة ميانمار تقصدت "الإبادة الجماعية" للروهنغيا كمَنْ "يبحث عن حتفه " هنديّ أراد إحياء ذكرى عاشوراء فقطع رأسه تقرير جديد يكشف عن "مرض نادر" مرتبط بالسجائر الإلكترونية بعد بقائه لأطول فترة في سدة الحكم...ماهي خطة نتانياهو للفوز بولاية سادسة؟ مجلس الشيوخ الأميركي يسعى للضغط على الصين بشأن احتجاز مسلمي الأويغور بعد ترنح قواته..حفتر يبحث عن مخرج "مشرف" ما الذي يعنيه ضم إسرائيل لغور الأردن؟ بين إسرائيل وحزب الله.. نذر التصعيد و"أسبابه الحقيقية" 45 عملية إعدام في إيران في أغسطس 2019 أزمة الروهنغيا و"بدون" ولاية آسام .. بنغلاديش بين فكي الرحى ترهونة الليبية.. هل بدأت معركة "الوفاق" للسيطرة على القوس الشرقي؟ أقلية الروهنغيا.. مأساة تتلاعب بها القوى الدولية الإعصار دوريان يطرق أبواب جزر الباهاماس ورياحٌ سرعتها 280 كلم في الساعة حزب الله ولبنان.. السيادة المختطفة إلى متى؟ مواجهة "محسوبة" بين "حزب الله" وإسرائيل.. عودة إلى هدوء مع تأهب مصر بعد إلغاء الدولار الجمركي.. هل تنخفض أسعار السلع؟ مؤرخ لبناني: الدولة العثمانية طورت لبنان ولم تفرق بين طوائفه رد متوقع لـ "حزب الله" على إسرائيل.. أين ومتى وكيف؟ القضاء الأمريكي يرفض دعوى تعويض مرفوعة من أرمن ضد تركيا مسلمو الروهنغيا في كراتشي.. قصص نجاح رغم المعاناة محللون: اعتراف إسرائيل بقصف مواقع إيرانية بسوريا تغيير في المواجهة لهذه الأسباب.. حرائق الأمازون تدعو لقلق البشرية دراسة تكشف خطرا كبيرا يحدق بالحجاج خلال السنوات المقبلة بعد إعلان وفاته.. من هو حمزة بن لادن نجل مؤسس تنظيم "القاعدة"؟ كيف تخطت الأميرة هيا بنت الحسين 10 آلاف كاميرا مراقبة وهربت؟..فيديو