مناشدات لإعادة عائلات داعش الأسترالية بعد اندلاع أعمال عنف في مخيم الهول

| 03.10,19. 04:30 AM |



مناشدات لإعادة عائلات داعش الأسترالية بعد اندلاع أعمال عنف في مخيم الهول


Mariam Daboussy, Australian ISIS wife Source: ABC/Four Corners


Nesrine Zahab, An Australian ISIS wife
ABC/Four Corners


قالت الحكومة الأسترالية إنها ليست بصدد التعجل في إعادة 66 امرأة وطفل أسترالي عالقين في مخيم الهول شمالي سوريا.


جاءت تلك التصريحات بعد اندلاع أعمال شغب في المخيم أسفر عن مقتل امرأة وإصابة سبعة، واعتقال القوات الكردية التي تحتجز عائلات تنظيم داعش لنحو 50 امرأة.


وقالت وزيرة الخارجية الأسترالية إن الأستراليين المحتجزين هناك وأغلبهم من الأطفال تحت سن الخامسة، في وضع معقد للغاية. وأضافت الوزيرة ماريس باين لردايو ABC "إعادة أي شخص من سوريا موجود في سياق كهذا في الوقت الحالي أمر صعب للغاية."


وقالت باين "الأمر معقد من ناحية أن المنطقة خطيرة للغاية وغير مستقرة." وقالت السناتورة إن الحكومة الأسترالية ستقيم كل حالة من هؤلاء على حدة: "فيما يتعلق بالأفراد، وفي بعض الأحيان العائلات هناك، فنحن نقيم كل حالة بناء على معطياتها، ولكن أولوياتنا هي حماية أستراليا والاستراليين."


وقالت باين "نحن نتحدث عن أشخاص قد يكونوا ضالعين في دعم الإرهاب، وقد يكونوا قاتلوا بجوار الإرهابيين في سوريا والعراق، مما يشكل خطرا على سلامة أستراليا والاستراليين."


وقالت صحيفة سيدني مورنينج هيرالد إن بعض النساء الأستراليات العالقات في المخيم أرسلن رسائل استغاثة لذويهم في أستراليا أثناء أعمال الشغب.


ونقلت الصحيفة تسجيلا لإحدى السيدات هناك، والتي لم تكشف عن هويتها، قالت فيه "نحن مستلقون على الأرض في خيامنا مع أطفالنا، كل الأطفال على الأرض حتى لا تصيبهم الطلقات." وقالت سيدة أخرى "الوضع جنوني هنا، ما زالوا يطلقون النار."


وكان تحقيق لشبكة ABC قد كشف عن رغبة النساء الأستراليات الموجودات في مخيم الهول العودة إلى أستراليا مع أطفالهن. وقالت كل من نسرين ذهب ومريم دبوسي إنهن خُدعن للذهاب إلى سوريا، ولم تعرفا أنهما بصدد الانضمام إلى تنظيم داعش وقضاء خمسة أعوام في أراضي التنظيم.


وانفجر الوضع يوم الاثنين الماضي في مخيم الهول الذي يضم أكثر من 70 ألف شخص، عندما عقدت مجموعة من نساء التنظيم جلسة محاكمة لامرأة أخرى في المخيم.


وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان المعارض، ومقره بريطانيا، إن بعض نساء داعش شكلن لجنة سرية لممارسة نشاط "الحسبة" والعمل كقوة شرطة لضمان التزام عوائل التنظيم بقوانين داعش. وبحسب المرصد فإن سبب عقد جلسة المحاكمة غير معروف حتى الآن، إلا أن القوات الكردية النسائية المعروفة بالآسايش تدخلت لمنع تلك المحاكمة ما أسفر عن تبادل لإطلاق النار.


وسقط جرحى بين طرفي الاشتباك بالإضافة إلى مقتل سيدة من نساء داعش والقبض على العشرات. وقال المرصد إن هناك حالة من الاستياء في إدارة المخيم بسبب تمكن نساء التنظيم من الحصول على أسلحة نارية خفيفة.


وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن بعض النساء تزايد نفوذهن داخل المخيم، خاصة مع عجز القوات الكردية من ضبط النظام والأمن. وقال المرصد إن نحو 400 طفل تحت سن الثامنة عشر توفوا داخل المخيم منذ مطلع العام الجاري بسبب سوء الأوضاع الصحية والمعيشية.


وقال كمال دبوسي والد مريم والذي يمثل عائلات 63 من أصل 66 أستراليا في سوريا: "قلنا ذلك سابقا علنا وفي لقاءات خاصة مع الحكومة الأسترالية، لو لم تتخذ إجراءات الآن لإحضار هؤلاء النساء والأطفال، فأنهم يواجهون خطرا فوريا على حياتهم من أكثر من اتجاه، بداية من النساء المتشددات والناس في المنطقة المحيطة، وصولا إلى الظروف الجوية المتقلبة."


وأضاف دبوسي "في الشتاء، أنا واثق أن أحد الأستراليين سيموت في المخيم. المخيم معرض لهطول الثلوج وهم يعيشون في الخيام. لا توجد رعاية صحية في حالة المرض، وبالتالي التعافي عملية صعبة للغاية."


abc



(Votes: 0)

Other News

مطار ملبورن يستخدم تكنولوجيا جديدة لتقليل الوقت اللازم للإجراءات الأمنية البنك المركزي يخفض معدلات الفائدة إلى أقل مستوى لها لمواجهة البطالة السوق العقاري في سدني وملبورن ينتعش بفضل تخفيض معدلات الفائدة لجنة برلمانية توصي بإنهاء قوانين الإغلاق الليلي في سدني "بأسرع وقت ممكن" 51 شخصا يموتون في أستراليا يوميا بسبب هذا المرض إدراج عدد من الأدوية على قائمة الأدوية المدعومة..أحد الأدوية يكلف 189 ألف دولار سيكون متوفرا بمبلغ 6.5 دولار الأطباء والممرضون يطالبون الحكومة بتحسين أوضاع المسنين هبوط اضطراري لطائرة كوانتس بعد انفجار أحد إطاراتها تحويل اموال غير مسجلة قد توقع صاحبها بشباك الإرهاب والجريمة اتهام رجل بمقتل امرأة حامل بملبورن الجهات الصحية الأسترالية تحذر السيدات اللائي أجرين عمليات تكبير الصدر الأمم المتحدة تحذر أستراليا من فيضانات سنوية بسبب التغير المناخي حظر صيد أسماك السنابر بدءًا من 1 نوفمبر جنوب أستراليا "فيسبوك"يبدأ باختبار ميزة جديدة لإخفاء عدد الإعجابات هل الإستثمار في أستراليا هو الطريق الأسهل للحصول على الجنسيّة؟ أكثر من 60 ألف طلب لجوء عالق في محكمة الاستئناف أستراليا تحل في المركز 12 عالمياً من ناحية "التطور الاجتماعي" ما هي التأشيرات التي تمنحك حق الحصول على خدمة الميديكير؟ 17 مصاباً في حادث اصطدام حافلة في نيو ساوث ويلز هل تحذو الولايات الأخرى حذو كانبرا بتشريع الماريجوانا للاستخدام الشخصي؟ وفد صيني: أستراليا ستكون الضحية الأولى حال اندلاع حرب مع الولايات المتحدة أسعار المنازل المرتفعة تدفع مزيد من الأسر الأسترالية لمتاعب الإيجار كيف ستؤثر موازنة دفعة رعاية الأطفال على المستفيدين؟ السعودية تتهم أستراليا بالعنصرية ودعم الإرهاب كانبرا تمرر قانون السماح بزراعة "الحشيشة" في المنازل لائحة الوظائف المطلوبة للهجرة إلى أستراليا للعام 2019/2020 القبض على سيدة في سدني بتهمة قتل والدتها قبل 18 عاما تحقيق أسترالي في تحويلات مالية قد تكون مرتبطة باستغلال الأطفال جنسيا في الفلبين ضواحي بيرث الداخلية الأكثر ملاءمة للعيش في أستراليا تسهيلات جديدة لدخول الأستراليين إلى ثمان دول