عمرو عبدالرحمن: قراءة في رسائل القائد عبدالفتاح السيسي لشعب مصر ...

| 21.09,19. 01:51 PM |



قراءة في رسائل القائد عبدالفتاح السيسي لشعب مصر ...





قراءة / عمرو عبدالرحمن
= أول مرة يتحدث زعيم مصر لشعب مصر بصيغة العتاب، لما انساق بعضهم لشائعات روجها العدو بماكيناته العميلة علي مواقع التواصل الاجتماعي، التي أصبحت أكبر خطر يهدد الوعي القومي لشعبنا، بهدف سحق فطرته وغسيل عقول أبنائه ليسهل انقيادهم حيثما شاء العدو.


= هبطت التكنولوجيا الاستهلاكية علي رؤوسنا كأطباق طائرة وسط قبائل بدائية!، بفعل فاعل!، وأصبح المحمول في يد الجميع، من البيه لسواق التوك توك!، ليروا ما لم يروا من قبل عيانا بيانا دون حساب ولا رقيب، ودون استعداد بالوعي الكافي، لمواجهة "تسونامي إلكتروني" يستحيل التحكم فيه، ويصعب تجنب سمومه السارية في صفحاته وقنواته إلا بعد الإصابة بها في كثير من الأحيان!


= المؤكد أن مواقع التواصل الاجتماعي لم تحملها لنا ملائكة! بل شياطين الإنس يقدمون لنا السم مغلفا بالسوليفان علي طبق من ذهب ... فنهرول كالقطعان لنشرب حتي نسقط تماما حيث أرادوا لنا، وتسقط معنا أخلاقنا وهويتنا وربما بلادنا كلها، كما كاد يحدث، لولا رحمة الله بنا التي ربما نحن لسنا أهل لها.


= كلنا عرفنا الآن أن مواقع التواصل قتلت التواصل الإنساني الحقيقي، واستبدلته بتواصل زائف لا حياة فيه، بل مجرد صور وأصوات و"إيموشنات"، يتحكم بها فينا المخترعون الصهاينة من وراء ستار وجدر مشيدة، ليضحكوا علي خبيتنا في صمت!


= لأول مرة؛ اضطر الرئيس أن يتولي بنفسه الدفاع عن نفسه وجيشه وبلده والفئة القليلة من شعبه الذين صبروا علي الحق، ولم يتأثروا بما سقط فيه قطعان السذج بتصديق أفلام إلكترونية سابقة التجهيز يتحرك فيها كـ"عروسة ماريونيت"؛ ممثل فاشل وحاليا عميل مقابل شيكات؛


-          بتوقيع لخليفة متأسلم بدرجة قواد، تسير في شوارع بلاده العاهرات والشواذ برخصة رسمية، في حماية البوليس التركي.


-          وشيكات أخري بتوقيع أعوان خليفة العار الإسطنبولي، من إخوان متأسلمين، ونفايات الحزب الوطني المنحل دينيا وسياسيا وأخلاقيا.


-          ومن ورائهم مرتزقة "الإبن الضال" الذي نهب بلدنا، وجعل أعزة أهلها أذلة، وفرقهم شيعا وإخوانا وباطنية، وفتحها علي البحري وكأنها بيت أبوه! وجعل [قصورها الرئاسية] قصورا عائلية لهم، وأراضيها ملكية خاصة بهم! 


= حروب الجيل الرابع أصبحت حديث العالم كله وخاصة مصر – البلد الوحيد – الذي نجح في مواجهتها، ورغم ذلك يشكك فيها العملاء ويصدقهم الجهلاء، وهم الغالبية مع الأسف وسط شعبنا الذي تم تغييب وعيه الجمعي – عمداً - في العهد البائد.


= صحيح أن مصر نجحت في العبور الكبير وتخطي مأزق الربيع العبري، بل وبدأت تدير تروس المؤامرة للاتجاه المعاكس، وأصبحنا اليوم ننظر لخطط التنمية بعد ربع قرن مستقبلا بمشيئة الله، بعد أن كنا لا نفعل إلا النظر وراءنا بغضب ...


= صحيح أننا نجحنا في معركة البناء وتدشين قاعدة مصر الجديدة صناعيا وزراعيا واستثماريا ونوويا وبكافة موارد الطاقة المتنوعة ...


= صحيح أن إنجازات مصر الاقتصادية مثبتة بشهادات ثقة مؤسسية ومعتمدة دولياَ، ويشيد بها زعماء العالم، العدو منهم قبل الحبيب ... [وفي الحقيقة لا حبيب لمصر إلا أبناؤها]!


-          لكننا؛ لم ننجح في معركة الإعلام بحروب الجيل الرابع!


= لماذا؟ .............................


= لأننا نحارب إعلام العدو بأسلحة فاسدة!


= لأننا لما يحاربنا عميل شاذ الملامح ناعم الكلام كالأفعي يروج شائعة بلا مستند واحد – أبسط أدلة المصداقية – لا نجد صوتا مدافعا عنا، إلا أمثال " أحمد نوسة " -المأجور لمن يدفع أكثر - و " عمور العجيب " - مذيع كل العصور - و "غشيمة القطري " صاحب الموقع الذي اشتراه أيام الإخوان ليكون صوتا لهم!، بعد أن تربي سابقا في عزبة الحزب الوثني المنحل، الذي حول مصر لحظيرة سياسية بريطانية - إخوانية - باطنية!


-          ولازالوا يدبرون لإعادة السيناريو الأسود من وراء شعار [مستقبل الوطني المنحل]!


= من هنا تأتي أهمية تغيير أساليب المواجهة بأسلحة أشد قوة أو علي الأقل بنفس شراسة أسلحة العدو الإعلامية.


= من هنا ينبغي تغيير بعض العقليات التي تدعو للتعتيم وإخفاء الرؤوس كالنعام!، وهنا يشار بالإجادة لقوة منطق الرئيس عبدالفتاح السيسي، لما رفض اتباع سياسة الصمت في مواجهة العدوان اللفظي السافر ضد زعيم مصر وجيشها العظيم... وصارح شعبه بالحقائق بأسلوبه البسيط الذي تفهمه غالبية المصريين.


·                     حلول مقترحة؛
1.      مطلوب إعادة وزارة الإعلام بقيادات إعلامية عالية المهنية، نقية الهوية، ذات تاريخ ناصع لم يتلوث بالنفاق وتأليه الحكام عهدا بعد عهد، لتقود منظومة الإعلام الوطني للدولة المصرية الجديدة.


2.      مطلوب تفعيل صفحات إلكترونية رسمية تدعمها ميزانية الدولة رسمياً، للرد فورا وبالحقائق والمستندات وبأسلوب عصري، علي حروب الجيل الرابع الإعلامية، حتي لا تستمر مهزلة [الفارق الفلكي] بين عدد مشاهدات قنوات العار وصفحاته بالملايين، وبين عدد مشاهدات الصفحات المساندة لمؤسسات البلد التي تعد أحيانا علي أصابع اليد الواحدة!


3.      مطلوب تفعيل لجان أمنية إلكترونية لحظر وإغلاق أي صفحة يمولها العدو داخليا أو خارجيا.


4.      إعادة محاكمة كافة قيادات الحزب الوطني المنحل بتهم الفساد والإفساد في الأرض والتحالف مع تنظيم القاعدة الإرهابي وفرعه [جماعة الإخوان المتأسلمين].


5.      إشراك الشعب في المعركة جزء لا يتجزأ من استراتيجية المواجهة، بالتوعية القادرة علي استنهاض همته – بعيدا تماما عن أي سياسة أو أحزاب ودون إلهائه دينيا بإغراقه في دروشة الباطنية [كما يتوهم البعض]! - فطالما بقي الشعب متفرجاً مغيباً، سيبقي خارج المعادلة وكل همه قوت يومه! وهو ما يسهل المعركة علي عدونا! 



•           مستجدات إخبارية ذات صلة؛



1.         أصدرت جماعة الإخوان الإرهابية بيانا علنيا، يتواطأ مع عناصر وكيانات من خوارج الوطن والدين.


2.         بالتزامن؛ تم تنظيم مؤتمرا عاما لطرق الباطنية برعاية زعيم "مستقبل الوطني المنحل"، لتنشيط حشد الـ16 مليون من قطعان الباطنية في أي انتخابات قادمة!


حفظ الله مصر


حفظ الله زعيم مصر ونصر جيشها




(Votes: 0)

Other News

منير دوناس: نقد الفكر الدبلوماسي العربي عمرو عبدالرحمن: كيف تدبر أمريكا لإشعال حرب وهمية بين أبناء العم [الايرانيين الاسرائيليين] علي جثة العرب!؟ مصطفى منيغ: إقليم العرائش و سيطرة الرَّائِش زهير السباعي: حرب إقتصادية ونظام عالمي جديد New arrest over $2m drugs and guns haul غورُ الأردنِ المنكوبُ نقبُ فلسطينَ المنهوبُ عمرو عبدالرحمن: مملكة الجبل الاصفر ؛ دويلة اسرائيل الجديدة د. إبراهيم حمامي: خطوات جديدة نحو صفقة القرن مصطفى منيغ: شمعون يحاصر الأردن د. مصطفى يوسف اللداوي: قتل السايح انتقاماً لعملية إيتمار زهير السباعي: أيها السوريون لومو أنفسكم قبل أن تلومو غيركم؟ مصطفى منيغ: أَهَافَا يهودية للعدل مُضَافَة د.بهروز بويان: رائعة ودائمة بعد 54 سنة من النضال ـ نظرة على تاريخ منظمة مجاهدي خلق محمد سيف الدولة: فلسطين والأكاذيب الاسرائيلية موفق السباعي: كيف نستقبل ذكرى الهجرة النبوية، ولماذا حدثت؟ حسن العاصي: الماركسية بثوبها العربي.. ديالكتيك التفسير لا التغيير.. مادية النصوص عمرو عبدالرحمن: مصر تحارب اسرائيل في سيناء بالتنمية والانتماء وجيش من 8 مليون مواطن مصري ... مصطفى مني: لقلاق العراق نظام مير محمدي: الرحلات الأوروبية لظريف مبرر جرائم خامنئي ونتائجها مصطفى منيغ: العراق على حًلَبَةِ السباق د. مصطفى يوسف اللداوي: الكيان الصهيوني يحترم الأقوياء ويخاف منهم عباس علي مراد: الزمن الجميل موفق السباعي: زفرات وعبرات، على أسوار خان شيخون محمد سيف الدولة: فلسطين بين الأساطير الصهيونية والأكاذيب العربية زهير السباعي: من يتحمل مسؤلية اتفاقيات أستانة وسوتشي؟ عمرو عبدالرحمن: معركة التجديد الديني والتحرر من الاستعمار الباطني ؛ الطريق إلي #شخصية_مصر ... د. إبراهيم حمّامي: عن تفجيرات غزة مرة أخرى نظام مير محمدي: الفساد الممنهج على رأس الفاشية الدينية في إيران محمد سيف الدولة: الاستبداد خائن مصطفى منيغ: بعض العربِ ، لتَصْرِيفِ فِعْلِ "خَاب"