Farah News Online

  https://www.farah.net.au/


سائق دراجة نارية شاب يشتبك مع رجال أمن النظام الإيراني في قزوين

| 21.09,19. 02:20 AM |



سائق دراجة نارية شاب يشتبك مع رجال أمن النظام الإيراني في قزوين


قاوم سائق دراجة نارية شاب في مدينة قزوين محاولة رجال الأمن القمعيين لمصادرة دراجته النارية وفرض غرامة عليه واشتبك معهم.

وأضرم هذا الشاب الغاضب النار في دراجته النارية احتجاجًا على محاولة رجال الأمن هذه.

وكان رجال قوى الأمن يوقفون الدراجات النارية في شارع نادر الجنوبي في قزوين ويغرمون أصحابها. وأثارت هذه الخطوة غضب المواطنين واحتجاجهم.

علمًا أن المواطنين الإيرانيين يبحثون عن كل فرصة للتعبير عن احتجاجهم على الأعمال القمعية للنظام اللاإنساني في إيران، بما في ذلك عمال مصنع العدادات في قزوين الذين يواصلون احتجاجهم منذ أمد طويل.


مظاهرة احتجاجية لعمال صناعة العدادات في قزوين


وفقًا لتقرير ورد يوم الخميس، 19 سبتمبر، نظم عمال مصنع العدادات في قزوين تجمعًا احتجاجيًا أمام مكتب إمام الجمعة في قزوين مرة أخرى تواصلًا لسلسلة تجمعاتهم الاحتجاجية المستمرة منذ أسابيع. يقول هؤلاء العمال إننا نريد التفكير في المصنع لأن الإنتاج في المصنع قد توقف.

وقال أحد أعضاء مجلس شورى النظام الإيراني عن مدينة قزوين بهذا الصدد: "منذ خصخصة الشركة في عام 2008، بدأت مشاكلنا، وحين ذلك كان 900 عامل يعملون في هذه الوحدة الإنتاجية، لكن عددهم الآن انخفض إلى 180 عاملًا، حيث احيل بعضهم إلى التقاعد والبعض الآخر تم إنهاء عقدهم وأصبحوا عاطلين عن العمل".

تجدر الإشارة إلى أن عمال مصنع العدادات في قضاء ألبرز في محافظة قزوين اجتمعوا في أماكن مختلفة، بما في ذلك أمام مقر المحافظة، منذ يوم السبت، 31 أغسطس، وطالبوا بمتابعة مطالبهم من المتأخرات والرواتب بما فيها 30 شهرا. وفقًا للعمال، تسبب نقل الشركة إلى القطاع الخاص في الوقت الحالي في عدم دفع رواتب العمال.


amo
Farah News