هل سترتفع أسعار الوقود في أستراليا بعد الهجمات على السعودية؟

| 16.09,19. 09:36 PM |


هل سترتفع أسعار الوقود في أستراليا بعد الهجمات على السعودية؟


Petrol retailers will have to update their prices online under a new two-year trial in Queensland. (AAP)

سجلت أسعار النفط ارتفاعا بأكثر من 10 في المئة صباح اليوم بعد الهجمات التي استهدفت منشآت نفطية تمتلكها شركة آرامكو، أكبر منتج للنفط في العالم. وأدت تلك الهجمات إلى خفض الإنتاج العالمي من النفط بنسبة خمسة في المائة على الأقل. وجاءت التحذيرات من أن مستهلكي الوقود في كل مكان بما فيها أستراليا سيشعرون بانعكاس هذا التصعيد على حياتهم اليومية.


لكن وزير الطاقة الفيدرالي أنجوس تايلور قال إنه لا يعتقد أن الهجمات في السعودية ستؤدي إلى رفع أسعار الوقود محليا. وقلل تايلور من احتمالية أن تتأثر أستراليا بحرب تكسير العظام في الشرق الأوسط.


وقال تايلور لشبكة ABC "من الواضح أنه لا يوجد تهديدا فوريا لإمداداتنا من النفط." وأضاف "هناك وفرة من المخزون التجاري للنفط عالميا، وهذا هو المفتاح الذي يجعلنا متأكدين من أن هذا الموقف يمكن إدارته بأقل قدر ممكن من التأثير."


من جانبه، قال خبير الاستثمار الأسترالي سكوت فيليبس إن المستهلكين يجب أن يتوقعوا صعودا في أسعار الطاقة أسوة بباقي دول العالم المتقدم. وقال فيليبس "النفط هو أكثر سلعة تجارية يتم تداولها عالميا، لذا أن نتصور أننا في أستراليا لن نشعر بصدمة الأسعار أمر غير منطقي."


وأضاف "خلال وقت قصير للغاية سنشعر بتأثير الأسعار المرتفعة عند مضخة البنزين."


وسجلت أسعار الوقود ارتفاعا بنسبة 12 دولار في البرميل. وطبقا لجيوف تروتير المدير العام لشركة FuelTrac فإن هذا يعني زيادة 10 إلى 12 سنتا في عموم أستراليا. وقال تروتير "هناك احتمالية أن يضيف بائعو التجزئة زيادة أكبر من الزيادة الناجمة عن تلك الحادثة. لذا فهناك احتمال أن يتعرض أصحاب السيارات للاحتيال."


وأضاف "سعر بيع الجملة الحالي 1.30 دولار لكل ليتر، لذا أصحاب السيارات الذين يدفعون 1.40 دولار لكل ليتر يحصلون على أفضل سعر موجود."

رد أمريكي سعودي


وكان الرئيس الرئيس الأميركي دونالد ترامب قد أعلن أن بلاده "على أهبة الاستعداد" للردّ على الهجوم الذي استهدف البنية التحتيّة النفطيّة السعوديّة، بعد أن حمل وزير خارجيته مايك بومبيو إيران المسؤولية عن الهجوم.


وقال ترامب على تويتر "إمدادات النفط في السعوديّة تعرّضت لهجوم. هناك سبب يدفعنا إلى الاعتقاد بأنّنا نعرف المُرتكب، ونحن على أهبة الاستعداد للردّ بعد التحقّق الملائم، كما ننتظر من المملكة (السعوديّة) أن تُخبرنا مَن تعتقد أنّهُ سبب هذا الهجوم، وكيف يجب أن نمضي قدمًا".


وأعلن ترامب أنّه أجاز استخدام نفط الاحتياطي الأميركي الاستراتيجي بعد أن تسبّبت الهجمات على منشآت أرامكو بخفض إنتاج النفط الخام في السعودية إلى النصف. وكثّفت السعودية الجهود لإعادة تشغيل المنشأتين النفطيّتَين اللتين تعرّضتا لهجمات بطائرات مسيّرة، في وقت رفضت إيران اتّهام واشنطن لها بالوقوف وراء العمليّة.


وتبنّى الهجوم حركة أنصار الله الحوثية التي تخوض حربا دامية ضد التحالف العربي الذي تقوده السعودية في اليمن. ووجهت الحركة ضربات قبل ذلك لمنشآت سعودية حيوية لكن تلك الضربة غير مسبوقة من حيث الحجم والأهداف، إذ تسبّبت بتوقف ضخّ كمّية من إمدادات الخام تقدر بنحو 5,7 مليون برميل يومياً، أي ما يعادل قرابة ستة بالمئة من إمدادات الخام العالمية ونحو نصف إنتاج المملكة.


وتسببت الهجمات في اندلاع النيران في معمل بقيق أكبر منشأة في العالم لمعالجة النفط، ومعمل خريص المجاور الذي يضمّ حقلاً نفطيًا شاسعًا.


وتراقب الأسواق عن كثب مدى قدرة المملكة، التي تعد أكبر مصدّر للنفط في العالم، على إعادة هذا القطاع إلى مساره الطبيعي. وقال الرئيس التنفيذي لأرامكو أمين ناصر أنّ العمل جار لاستئناف الإنتاج بطاقته الكاملة.


بدوره، أفاد وزير الطاقة السعودي الجديد الأمير عبد العزيز بن سلمان أنّ المملكة ستلجأ لمنشآتها الضخمة لتخزين النفط المخصّصة لأوقات الأزمات لتعويض الانخفاض الذي طرأ على الإنتاج. وبنت الرياض خمس منشآت تخزين ضخمة تحت الأرض في مناطق عدة من البلاد قادرة على استيعاب عشرات ملايين البراميل من المنتجات البترولية المكررة على أنواعها.


لكن يُمكن للحادثة أن تهزّ ثقة المستثمرين، مع اقتراب موعد طرح جزء من أسهم المجموعة للاكتتاب العام الأولي. وتأمل الحكومة السعودية بجمع مئة مليار دولار استناداً إلى قيمة الشركة التي تقدر بـ2 ترليون دولار، في عملية تأجّلت مراراً لعوامل عدّة بينها انخفاض أسعار النفط.


وأنفقت السعودية المليارات على المعدات العسكرية لكن الأحداث الأخيرة تسلّط الضوء على أن بنيتها التحتية لا تزال عرضة للهجمات. وبينما يصعب استهداف آبارها النفطية المنتشرة في مناطق واسعة، إلا أن منشآتها العديدة لمعالجة النفط تعدّ هدفًا أسهل بكثير.


AFP/SBS



(Votes: 0)

Other News

نيو ساوث ويلز تستقبل أغزر أمطار منذ ثلاثة أشهر الصين تقف وراء الهجمات الإلكترونية على البرلمان والأحزاب الأسترالية أسعار الطاقة تنخفض والوزير سعيد بتقليل خصومات الشركات "المخادعة" دراسة أسترالية: جسم الإنسان يستمر بالحركة بعد الوفاة أول ضحايا موسم تزاوج طائر الـmagpie: وفاة سائق دراجة في wollongong الحكومة تلقت 90 ألف بلاغ عن حالات احتيال على السنترلنك من مواطنين الرئيس التنفيذي لمجموعة سيفن غروب يحث موريسون على تلطيف الأجواء مع الصين متطلبات قانونية لاقتناء القطط جنوب أستراليا توجه لمنع طالبي اللجوء الواصلين عبر القوارب من دخول استراليا مدى الحياة توجيه تهم الأحتيال لـ 22 إمرأة لإستغلالهن أموال المساعدة في رعاية الأطفال خبراء يدعون إلى التركيز على إعادة التأهيل قبل إجراء اختبارات المخدرات كيف تختار محامي الهجرة الأنسب ليقوم بتمثيلك أمام الحكومة الأسترالية؟ الخارجية تكشف عن أسماء الأسترالييْن المعتقليْن في ايران أستراليا تعلن عن اعتقال ثلاثة من رعاياها في إيران توجيه التهم لمراهقين للتسبب "عن عمد" بحريق مدمر في كوينزلاند الباحث الاسرائيلي في جامعة موناش ران بورات يواصل حملته ضد الاعلام العربي ويتهم "فرح نيوز" بمناصرة سوريا وايران حرب سياسية العمال والاحرار بسبب عضوية نائب في مؤسسات صينية إخلاء مركز احتجاز طالبي اللجوء في جزيرة مانوس تحذير من عدوى الحصبة في نيو ساوث ويلز اتهام زوجين من ملبورن باستعباد طالب لجوء ذكر وأنثى الكوالا يخوضان معركة شرسة ..فيديو نيو ساوث ويلز وكوينزلاند تكافحان النيران المئات نزحوا من منازلهم وحريق sunshine coast قد يكون متعمدا معهد سدني: انعدام الجاذبية يقتل معظم الخلايا السرطانية إخلاء المئات من سكان بعض المناطق في سانشاين كوست بولاية كينزلاند بعد بطاقات السنترلنك غير النقدية قوانين جديدة تستهدف المتقاعدين اتساع الفجوة بين الأغنياء والفقراء في أستراليا مئات من عناصر الإطفاء يكافحون أكثر من خمسين حريقا في نيو ساوث ويلز رئيسة حكومة الولاية ستلغي قوانين الاغلاق المبكر في سيدني لإنعاش الحياة الليلية شطب ديون تازمانيا ثمن لموافقة لامبي على تمرير "البطاقات غير النقدية" تحقيق: أسترالي يدعي أنه نائب في البرلمان لخداع عائلة سورية لاجئة وللاستيلاء على أموالها