عمرو عبدالرحمن: مملكة الجبل الاصفر ؛ دويلة اسرائيل الجديدة

| 12.09,19. 08:14 AM |


مملكة الجبل الاصفر ؛ دويلة اسرائيل الجديدة



عمرو عبدالرحمن

= دويلة مزعومة ظهرت فجأة علي الخريطة تسمي " مملكة الجبل الأصفر " أثارت ملايين الاستفهامات بعد ساعات من إعلانها – وقبل معرفة التفاصيل "المعلنة" نكتشف معا خفايا الحكاية القديمة جداّ، حكاية العشق الصهيوني لنهب الذهب والربا الحرام، ولا ننسي القطب "روثشيلد" ناهب مناجم الذهب العالمية، وصبيه في المهنة وشريكه في المناجم "ساوارس"!


= كان أسد الخارجية المصرية السيد / سامح شكري قد توجه للسودان - بعد ساعات من الحدث - للتأكيد علي توحيد المواقف المشتركة تجاه القضايا الخاصة بمصالح الشعبين الشقيقين، في إشارة ليقظة الدولة المصرية لما يحاك حولها من مؤامرات يدبرها أعداء الوطن العربي.



·         أصل الحكاية - بالتفاصيل السرية!



* أولا : ظهور الدويلة مرتبط تاريخيا بخرائط بريطانية غرسوها في لحم وطننا العربي بنفس الايدي القذرة التي مزقت حدودنا العربية في خريطة " سايكس بيكو " الأولي - والثانية – الجاري تنفيذها بمؤامرة الربيع العبري – بتقسيم المقسم فعلا في أرضنا العربية!


-          وذلك ضمن خرائط مشوهة / مشبوهة تعمد المستعمر رسمها وبها عشرات من مسامير جحا المغروسة في الجسد العربي الذبيح.


= اتفاقية سنة 1899 الموقعة بين مصر وبريطانيا التي تثبت مصرية حلايب وشلاتين، تضع منطقة بئر الطويل – مقر الدويلة الجديدة - داخل الحدود السودانية.


= الحدود رسمّها الاستعمار البريطاني - متعمدا - تاركاً بقعة صغيرة علي الخريطة كـ"أرضً لا يملكها أحد ولا سيادة دولية" / NO MAN'S LAND .


* ثانيا : جاري انشاء دويلة الجبل الأصفر بأسلوب مشابه لاسلوب اقامة الكيان الصهيوني والقائم علي اختلاق دويلة بين دولتين وشحنها بقطعان من المهاجرين من كل البلاد، وسط دعاوي حقوقية ومزاعم إنسانية لإنقاذ اللاجئين من "الشتات" - الأشبه بالشتات الصهيوني، ثم اجتماعهم في كيان تسارع الأمم المتحدة الأميركية بالاعتراف به – خصما من أرضنا العربية.


-          وربما نسمع قريبا عن عمليات قتل للمهاجرين العرب في أوروبا لإجبارهم علي تركها والهجرة للصحراء – بتكرار سيناريو الهولوكوست [بالتواطؤ بين النازية الهتلرية والصهيونية البريطانية والعثمانية رأس الباطنية العالمية].



* ثالثا : [الناس دي عارفة جاية فين وعشان إيه بالظبط!]


-          فالجبل الاصفر اسمه الأصلي جبل “يكتسي” من أضخم جبال مصر الجنوبية ويتميز بلونه الأصفر الذهبي الساطع، نظرا لما يكتنزه من معدن الذهب مثل غالبية الجبال والصحاري جنوب مصر.


-          اشتهر المصريون القدماء بتعدين الذهب واكتشفوا أكبر المناجم بالصحاري الشرقية والجنوبية كأساس لصناعات الذهب فائقة التطور وصلت درجة نقاءها أعلي من أي ذهب في العالم حتي اليوم.


-          ترك المصريون القدماء 120 منجم ذهب ضمن دائرة تشمل جنوب مصر وغرب الحجاز، الذي كان خاضعا للامبراطورية المصرية.


-          هناك خريطة سرقها الاستعمار – خاصة بالملك سيتي الأول - محفوظة بإحدي مخازن الآثار المنهوبة بأيدي لصوص الطليان في متحف تورين – أحد مخازن المسروقات الحضارية المصرية!


-          تشير بردية الخريطة المرسومة بقلم الكاتب المصرى / أميناخت، لمنطقة الأقصر والبحر الأحمر، ويرجح اعتماد قوي الاستعمار عليها كأحد أسباب اختيار المنطقة لإقامة " اسرائيل الجديدة " ... حيث منابع الذهب!


= يقول عالم المصريات د. بسام الشماع، عن ذهب مصر القديمة، إن أحد ملوك الترك الآريين أرسل لأحد ملوكنا مصر مطالبا بإرسال مزيد من الذهبٍ، قائلا:- [الذهب عندكم كالتراب]!


-          نفس المشهد تكرر من الملك "دوشراتا" ملك الدولة الميتانية الآرية.


= المعلومة يؤكدها الدكتور وسيم السيسى، عالم المصريات، بأن أغلبية الملوك كانوا يطلبون من ملوكنا إرسال الذهب إليهم لنفس السبب؛ "الذهب لديكم كثير كالتراب".


= وأوضح "السيسى"، فى تصريحات سابقة لـ"اليوم السابع"، أن مصر غنية بالذهب خاصة فى جبال حلايب وشلاتين، والأهالى هناك ينتظرون سقوط الأمطار ليشاهدون "عروق الذهب" فى الجبال لاستخراجها!



* رابعا : " أوديسا " المدينة التي شهدت إعلان دويلة الجبل الأصفر، اسم له تاريخ!، والمخططات التي تدبرها المخابرات العالمية تكون حريصة أن يكون لكل معلومة مدلول خاص يوضح نواياها فقط لمن يقرأ الإشارات والرموز!


= " أوديسا " اسم العملية السرية لتهريب قادة وعلماء النازي الألماني " الرايخ الثالث "، من ألمانيا إلي أمريكا اللاتينية باتفاق مخابرات: [ الاتحاد السوفييتي – بريطانيا – أمريكا ]! بعد أن أتم الأشكنازي الصهيوني "أدولف هتلر" مهمته بالقضاء علي شعب المانيا وتسخير جيشها القوي كآلة للقتل ومن يومها أصبح مجرد كتيبة مرتزقة بحلف الناتو – الذراع العسكري للنظام العالمي الجديد NWO !


-          يرجح اختيار الاسم لارتباطه المحتمل بمدينة أوديسا – بدويلة أوكرانيا التي تعرضت أخيرا لإعصار الربيع العبري بنسخة أوروبية، أدت لإخراجها من الدوران في فلك روسيا إلي الارتماء في حجر الناتو ! 



·         رأي خبير



= في مداخلة من السيد / هاني رسلان - رئيس بحوث حوض النيل بمركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية، رأي أن الفكرة صعب تطبيقها "حاليا"، لكن مجرد الإعلان عنها بهذا الطريقة يؤكد وجود قوة دولية معادية داعمة للمخطط، رغم أن أركان الدولة غير متوافرة فيها حتي اللحظة، وهي : الشعب - الاقليم - الحكومة!



·                     جولة عبر التفاصيل المعلنة عن أرض ملك لا أحد – بزعمهم!



= بحسب فيديو رفعه حساب تابع للمملكة المزعومة على يوتيوب، فإن "أراضي المملكة ضمن الأراضي المباحة التي لا تخضع لسيادة أي دولة، بمنطقة "بئر الطويل"، تعرف أيضا باسم "مثلث بارتازوجا" جنوب مصر.


= يوم 5 / 9 / 2019 تم الاعلان الرسمي عن قيام دويلة الاصفر – كجمهورية "إسلامية" في مؤتمر صحفي في اوديسا الأوكرانية عبر بيان ألقته رئيسة مجلس الوزراء "نادرة ناصيف" نيابة عن ملك مملكة الجبل الاصفر!


= تمثل شكل شبه منحرف ضلعه الطويل الشمالي يتماس مع خط عرض 22° شمالا بطول 95 كم، وضلعه الجنوبي طوله 46 كم، ومساحتها 2060 كم².



·                     نادرة اللبنانية الأميركية السعودية؟



= المدعوة "نادرة ناصيف" لبنانية رئيس مجلس الوزراء، أمريكية من اصل لبناني نشطت في السنوات الماضية بين السعودية وامريكا، وقدمتها وسائل الاعلام السعودية “صحيفة الحياة / قناة العربية” كصاحبة مركز استشاري دولي مختص بالشؤون التعليمية وتعزيز السلام.


-          تحمل الجنسيتين الأمريكية والسعودية تؤكد أنها لازالت تنتمي لحزب المستقبل بقيادة "رفيق الحريري" الذي أعلن أخيرا عن إنهاء علاقتها به رغم إعلانها أنها مؤسسة الحزب!


= تعتبر ناصيف من أكبر الداعمين لرؤية محمد بن سلمان 2030 وهي ناشطة في مجال حقوق الانسان وحقوق المرأة!



·                     اللون الأخضر وخطة التنمية 2030



= علم الدويلة يشبه علم السعودية، وفي بيانها التأسيسي تبني خطة السعودية للتنمية المستدامة 2030.


= نقلت تقارير إعلامية أنه بالفعل تعاقدت الدويلة على مشروعات كبري وتلقت دعم من (دول عربية وإسلامية) بزعم توفير للمهاجرين واللاجئين الذين تركوا بلادهم في ظروف صعبة.


= بما أن رئيسة الوزراء من مؤسسة حقوقية دولية كان طبيعيا أن تتلقي الدويلة دعم المؤسسات الحقوقية الدولية والخاضعة للنظام العالمي الجديد والماسونية العالمية.


= اختيار شعار العلم كلمات إسلامية [بسم الله الرحمن الرحيم] يثبت أن وراءها الكيان الصهيوني والمخابرات البريطانية، أشهر من تلاعبت بالإسلام وكياناته المتأسلمة المصنوعة ما بين الموساد و الـ MI6 ضمن مخطط الربيع العبري!


= تمت الإشارة إلي اللاجئين الفلسطينيين والسوريين بشكل خاص، وفي ذلك إشارة إلي أمرين:


-          أولا : فشل [ صفقة القرن ] الصهيو أمريكية – رغم أنف مدبريها وأعوانهم في بعض أنظمة المنطقة! بالتالي لجأوا للخطة البديلة " ب " رداً علي موقف القاهرة الحاسم الذي حرمهم جميعا من ارتكاب جريمة جديدة ضد خريطة مصر العربية.


-          ثانيا : تمثل الدويلة مخرجا لإنقاذ أوروبا من تسونامي اللاجئين السوريين وغيرهم، بعد أن أصبحوا يشكلون عبئا وهاجسا خطيرا لشعوب الغرب.


حفظ الله مصر



(Votes: 0)

Other News

د. إبراهيم حمامي: خطوات جديدة نحو صفقة القرن مصطفى منيغ: شمعون يحاصر الأردن د. مصطفى يوسف اللداوي: قتل السايح انتقاماً لعملية إيتمار زهير السباعي: أيها السوريون لومو أنفسكم قبل أن تلومو غيركم؟ مصطفى منيغ: أَهَافَا يهودية للعدل مُضَافَة د.بهروز بويان: رائعة ودائمة بعد 54 سنة من النضال ـ نظرة على تاريخ منظمة مجاهدي خلق محمد سيف الدولة: فلسطين والأكاذيب الاسرائيلية موفق السباعي: كيف نستقبل ذكرى الهجرة النبوية، ولماذا حدثت؟ حسن العاصي: الماركسية بثوبها العربي.. ديالكتيك التفسير لا التغيير.. مادية النصوص عمرو عبدالرحمن: مصر تحارب اسرائيل في سيناء بالتنمية والانتماء وجيش من 8 مليون مواطن مصري ... مصطفى مني: لقلاق العراق نظام مير محمدي: الرحلات الأوروبية لظريف مبرر جرائم خامنئي ونتائجها مصطفى منيغ: العراق على حًلَبَةِ السباق د. مصطفى يوسف اللداوي: الكيان الصهيوني يحترم الأقوياء ويخاف منهم عباس علي مراد: الزمن الجميل موفق السباعي: زفرات وعبرات، على أسوار خان شيخون محمد سيف الدولة: فلسطين بين الأساطير الصهيونية والأكاذيب العربية زهير السباعي: من يتحمل مسؤلية اتفاقيات أستانة وسوتشي؟ عمرو عبدالرحمن: معركة التجديد الديني والتحرر من الاستعمار الباطني ؛ الطريق إلي #شخصية_مصر ... د. إبراهيم حمّامي: عن تفجيرات غزة مرة أخرى نظام مير محمدي: الفساد الممنهج على رأس الفاشية الدينية في إيران محمد سيف الدولة: الاستبداد خائن مصطفى منيغ: بعض العربِ ، لتَصْرِيفِ فِعْلِ "خَاب" د. إبراهيم حمّامي: هل غزة بحاجة ل"حسم" جديد؟ مصطفى منيغ: في "مَالْطا" تدبير إسرائيل سَقَطَ المهندس بول أبي درغام : ماذا يريد الإنسان من الحياة؟ موفق السباعي: ما هي المراحل، والسيناريوهات المتوقع حدوثها للثورة السورية؟! د. مصطفى يوسف اللداوي: الهيئةُ الوطنيةُ الفلسطينيةُ لتيسيرِ الزواجِ والعفافِ برويز خزايي: لا تتصافحوا أبدا مع مجرم حرب زهير السباعي: هل روسيا عاجزة عن لجم النظام السوري؟