مصر بعد إلغاء الدولار الجمركي.. هل تنخفض أسعار السلع؟

| 02.09,19. 03:32 PM |



مصر بعد إلغاء الدولار الجمركي.. هل تنخفض أسعار السلع؟



بدأت مصر، أول أيام التعامل بدون الدولار الجمركي، والعودة لسعر الصرف الذي يحدده البنك المركزي عند تقدير الرسوم الجمركية على الواردات من الخارج بكافة أنواعها.


وكان يتم تحديد الدولار الجمركي شهريا، منذ يناير عام 2017، بعد تعويم الجنية في نوفمبر عام 2016.


لكن وزارة المالية أعلنت إلغاء التعامل به "نتيجة لزوال الظروف الاستثنائية" التي جعلت الحكومة تتعامل به، بعد أن "استقرت أسعار العملات الأجنبية المعلنة من البنك المركزي، وتقاربت مع أسعار الدولار الجمركي".


ورغم إلغاء التعامل به، لا يزال مصطلح "الدولار الجمركي" يتم استخدامه في التعاملات اليومية.


وذكرت نشرة لمصلحة الجمارك، الأحد، أنه تم تحديد سعر الدولار الجمركي عند 16.6230 جنيه مقابل الدولار ليوم الاثنين.


والدولار الجمركي هو ما يدفعه المستورد من رسوم بالعملة المحلية بما يوازي الرسوم الدولارية المفروضة عليه نظير الإفراج عن البضاعة المستوردة والمحتجزة في الجمارك.


ويساهم سعر الدولار الجمركي في تحديد سعر السلع المستوردة بصفة عامة، وأي زيادة فيه تنعكس على أسعار تلك السلع، لكن السلع الأساسية لا تتأثر أسعارها.


وفي هذا الإطار نقلت بوابة أخبار اليوم المصرية عن شعبة المستوردين في الاتحاد العام للغرف التجارية تأكيدها أن المعاملة الجمركية للسلع الأساسية لن تتغير، لكن باقي السلع التي شملها التحرير ستتأثر أسعارها في حدود 5 إلى 10 بالمئة، بحسب نوع السلع.


وأوضحت وزارة المالية أن قرار إلغاء التعامل بالدولار الجمركي "يمنع ارتفاع أسعار السلع الأساسية، ويؤكد استمرار الدولة في دعم وحماية محدودي ومتوسطي الدخل، والحرص على الحفاظ على ثبات متوسط أسعار السلع الاستراتيجية والأساسية".


ورغم ذلك، "لابد من مراقبة تأثير ذلك القرار على السلع التي لا يوجد لها بدائل محلية، فربما يحدث زيادة في أسعارها، واستغلال بعض المنتفعين والتجار هذا القرار، ورفع الأسعار بأكبر مما تفرضه الأسعار الجديدة للدولار"، بحسب ما قاله الاقتصادي ورئيس مركز العاصمة للدراسات والأبحاث الاقتصادية خالد الشافعي.


وكانت وزارة المالية قالت إن "القرار يعزز أيضا من مظلة حماية الصناعة الوطنية من خلال ضمان منافسة عادلة لمنتجاتنا مع السلع المستوردة، ومنحها ميزة تنافسية، تساهم في التوسع في الصناعة المحلية، بما يوفر مزيدا من فرص العمل أمام الشباب لتقليل معدل البطالة، وهو ما ينعكس بدوره على رفع معدلات النمو".


sn


(Votes: 0)

Other News

مؤرخ لبناني: الدولة العثمانية طورت لبنان ولم تفرق بين طوائفه رد متوقع لـ "حزب الله" على إسرائيل.. أين ومتى وكيف؟ القضاء الأمريكي يرفض دعوى تعويض مرفوعة من أرمن ضد تركيا مسلمو الروهنغيا في كراتشي.. قصص نجاح رغم المعاناة محللون: اعتراف إسرائيل بقصف مواقع إيرانية بسوريا تغيير في المواجهة لهذه الأسباب.. حرائق الأمازون تدعو لقلق البشرية دراسة تكشف خطرا كبيرا يحدق بالحجاج خلال السنوات المقبلة بعد إعلان وفاته.. من هو حمزة بن لادن نجل مؤسس تنظيم "القاعدة"؟ كيف تخطت الأميرة هيا بنت الحسين 10 آلاف كاميرا مراقبة وهربت؟..فيديو بعد جرعة الدعم الاميركية... ما هو المطلوب من لبنان؟ تفاصيل مثيرة عن خوف جنود إسرائيليين من الاشتباك مع فلسطيني قرب غزة لماذا دخلت الميليشيات الشيعية بقوة في معارك ريف ادلب؟ تقرير أممي: عدد الإعدامات في إيران بين الأعلى في العالم خبراء: علاقة حفتر مع الموساد ليست مفاجأة ما هو السر وراء رغبة ترامب في شراء غرينلاند ولماذا ترفض الدنمارك بيعها؟ تقرير يكشف استماع فيسبوك ونسخها للمحادثات الصوتية لمستخدمي تطبيق مسنجر هل نحن بصدد كارثة نووية مع إعلان روسيا عن مستوى إشعاع انفجار غامض؟ الجنائية الدولية باشرت التحقيق بجرائم حفتر مساحة الشقق في بيروت تتضاءل.. وهذا سعر المتر بين داعمٍ لهم وداعٍ لحرقهم.. رفض الفلسطينيين "تصاريح العمل" يُقسِّم اللبنانيين No cuts as RBA holds interest rates لبنان يخسر مليارات مواطنيه ..بالأرقام: مئات آلاف اللبنانيين يسوحون في الخارج من هو الارهابي منفذ هجوم تكساس الذي أشاد بمذبحة المسجدين في نيوزيلندا؟ بالأرقام..تركيا تواجه حملات التشويه عن وضع السوريين هكذا شدد السيسي قبضته على الحكم في مصر الروس يعزلون عدداً من ضباط ميليشيا أسد بريف حماة ويحيلونهم للتحقيق التوترات بالخليج العربي.. بذور "أشواك" في طريق الحرير الصيني دائرة عزل نظام الملالي تزداد ضيقًا الكشف عن طرق عمليات غسيل الأموال والتحايل على العقوبات من قبل النظام الإيراني ما هي القنابل المحرّمة دولياً التي استخدمتها روسيا لقتل المدنيين في إدلب؟