منير دوناس: التطور الرياضي .. رهين بتسيير احترافي

| 17.08,19. 05:30 PM |


التطور الرياضي .. رهين بتسيير احترافي


منير دوناس

ان النهوض بالرياضة بصفة عامة يتطلب الكثير من الجهود الدؤوبة والابداعات المتنوعة


في شتى الرياضات ، وليس فقط في بعضها فقط ، في ما هو تقني وتأطيري ، ولكن لا


يجب أبدا اغفال الجانب التسييري وكل ما يتعلق بالبنيات التحتية من ملاعب ، قاعات


مغطاة مسابح ، حلبات ألعاب القوى ... لأنها أساس لتكوين وانتاج أبطال وبطلات الغذ في


مختلف التخصصات الرياضية .


ووجب العمل على تحسين ذلك بالعمل الجاد ، تحمل المسؤولية الابداع في التسيير ،


النزاهة ، التجرد ، اعطاء الفرص للشباب ...


ويجب انتهاج مبدأ الحكامة الرياضية وتطبيقها بشكل مخطط له ودقيق حتى تعطي ثمارها


في المؤسسات ، الأندية ، الجمعيات ... من أجل السير قدما وتحقيق المزيد من الانجازات


وجني ثمرات ما قد تم زرعه خصوصا في مجال البنيات التحية والتسيير وذلك يجب


أن يكون أولوية لأهميته القصوى .


لأن الرياضة لم تعد فقط عبارة عن ألعاب ومسابقات وجوائز للفائزين بل تعدت


كل ذلك الى أبعاد ذات أهمية قصوى فقد أصبحت مركبة تركيبا شاملا فهي ذات أبعاد


اقتصادية ، سياحية ، ثقافية ، اعلامية ... وأيضا هناك بعد هام اخر هو البعد الدبلوماسي


أو ما يعرف بالدبلوماسية الرياضية والتي لها أبعاد جد مؤثرة على كل المستويات وذلك


جلي وواضح وأصبح لها دور جوهري في العالم بأسره


كما يجب العمل وفق مخطط واستراتيجية واضحة وناجعة ومحكمة على المدى القريب


والمتوسط والبعيد من أجل الاستثمار في المجال الرياضي وفي البنيات التحتية على


الخصوص ، وأيضا يجب العمل على تقوية كل الجوانب المتصلة بذلك ، خصوصا


للدول المقبلة على تنظيم البطولات والمسابقات الرياضية في السنوات القادمة


ولكن يجب الاعداد لذلك من الان وعدم بيع الأوهام للناس ودون تراخي وتملص من


المسؤولية وانما بابداع وتجرد وتحمل كامل المسؤولية ووطنية وروح انتماء


كما يجب على كل المسؤولين أن يتحملوا مسؤولياتهم كاملة ، وقد وجب عليهم التسيير


بابداع وانفتاح على جميع المؤسسات والمواطنين والمواطنات واعطاء الفرصة للجميع


لابداء ارائهم وتقديم اقتراحاتهم وأيضا البحث الدائم عن الجديد والأفضل وبحس ابتكاري .


ويجب العمل على التنافس مع مدارس رياضية أخرى وأكثر تطورا وابداعا وتقدما ، وأن


لا نظل نقارن نفسنا فقط بالدول العربية والافريقية ...


لأن ذلك لم يعد مقبولا وغير مفيد لنا ، بل يجب أن ننفتح على تجارب رياضية


أكثر نجاعة وخبرة وابتكارا ودينامية مثل : دول شرق اسيا ، أوروبا الغربية ، أمريكا


الشمالية ، الدول الاسكندنافية وكلها دول رائدة في المجال الرياضي وفي العديد من الميادين


الأخرى ...


الرياضة بصفة عامة وتسييرها وبنياتها التحتية يجب أن تكون أولوية بما تحمله الكلمة من


معنى ، أي يجب أن يعطى لها نفس الأهمية التي تعطى : للصحة ، الشغل ، السياحة


التعليم ...


ان جودة التسيير الرياضي والبنيات التحتية الرياضية أصبحت في عصرها هذا من مظاهر


تقدم الدول ، ورمزا للابداع ، واستثمارا استراتيجيا ، واشعاعا سياحيا ، وقوة اقتصادية


وثقافة متفردة ومتجذرة


وكم من دول عرفت حول العالم بفضل رياضييها ، وهذا هو الدور المؤثر جدا للرياضة


والمفعول السحري لها أو ما أصبح يسمى في عصرنا هذا بالقوة الناعمة




(Votes: 0)

Other News

عمرو عبدالرحمن: اللعبة القاتلة .. استراتيجية تحريك الفرق المتأسلمة كعرائس ماريونيت موفق السباعي: عداوةُ إيران للعربِ والمسلمين، ومساعدة حماس لها، في ترسيخ أقدامها في سورية مصطفى منيغ: إسرائيل وجدت في مصر البديل د. مصطفى يوسف اللداوي: الأحزابُ الدينيةُ اليهوديةُ قدمٌ في الائتلافِ الحكومي راسخةٌ زهير السباعي: ممر السلام بَدَل المنطقة الآمنة بهزاد صفاري عضو المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية: لماذا صعدت ظاهرة الانتحار الجماعي المأساوية في إيران؟ حسن العاصي: اليسار حين يصبح يمينياً.. الرجعية الناعمة مصطفى منيغ: في الكويت ممنوع على إسرائيل المبيت إبراهيم أمين مؤمن: رسائل الأمهات د. مصطفى يوسف اللداوي: كشمير وفلسطين ولادةٌ مشوهةٌ وتصفيةٌ متوقعةٌ عمرو عبدالرحمن: بردية آني وألواح الزمرد وأسطورة هيرمس الهرامسة الباطنية التلمودية ... وليد فرح: إخوة في الإنسانية موفق السباعي: إلى أين تتجه سورية؟ وإلى أين يمضي شعبها المسكين؟ مصطفى منيغ: إسرائيل خَطَّطَت لما بَعْدَ المستحيل ابراهيم امين مؤمن: نحن المُخلّصون عمرو عبدالرحمن: آثار مصر المحتجزة قسريا في مخازن مسروقات الاستعمار – [1] جوزيف حولي: هل من حل لازمة النفايات الإدارية؟ منير دوناس: دبلوماسية الشباب زهير السباعي: ماذا حقق السوريين من مسلسل أستانة التفاوضي ؟ زهير السباعي ماذا حقق السوريين من مسلسل أستانة التفاوضي ؟ فرض عقوبات أمريكية على ظريف وزير خارجية الملاليضربة لمخادعات خامنئي مصطفى منيغ: أَمِينَا يهودية في أثينا حسن العاصي: حكاية وطن.. الجزائر الفلسطينية وفلسطين الجزائرية محمد سيف الدولة: الوطنيون العرب وصفقة القرن موفق السباعي: متلازمة تحقيق الغلبة في الثورة السورية عمرو عبدالرحمن: حقائق علي مائدة الصراع الاستراتيجي في الشرق العربي وفي القلب منه ؛ مصر ... مصطفى منيغ: المغرب في تاريخ اليهود نصيب / 4 حسن العاصي: في الذكرى العشرين لعيد العرش المجيد.. المغرب القاطرة الاستثنائية محمد سيف الدولة: الشباب العربى وصفقة القرن زهير السباعي:المنطقة الآمنة بين المماطلة الأمريكية والتصميم التركي؟