عمرو عبدالرحمن: اللعبة القاتلة .. استراتيجية تحريك الفرق المتأسلمة كعرائس ماريونيت

| 17.08,19. 04:12 PM |


اللعبة القاتلة ؛ استراتيجية تحريك الفرق المتأسلمة كعرائس ماريونيت ...



عمرو عبدالرحمن - يكتب


إنها الاستراتيجية – اللعبة، التي لجأ لها الرئيس الشهيد / أنور السادات، بإطلاق قوي الإخوان لتحجيم نفوذ اليسار في الشارع السياسي، لكن اللعبة انتهت باغتياله! بنفس أيدي قوي الشر التي أطلقها من عقالها، ولازالت حتي اليوم تعيث فسادا وإرهابا، بعد أن أصبحت، منذ السبعينات، ذراعا عسكريا متأسلما للمخابرات الأميركية من أفغانستان للعراق للشام ومصر وليبيا وحتي نيجيريا!


مبارك لم يتعلم الدرس من سابقه الشهيد، وفتح الباب أمام قوي الإخوان بالشارع والنقابات والجامعات والبرلمان – بتعليمات أميركية – نفذها عملاء الحزب الوطني بالداخل، لكنه بالمقابل لجأ لنفس "اللعبة القاتلة"، مستخدما ورقة الطرق الصوفية، تعدادهم بالملايين، لإضعاف سيطرة الإخوان علي الشارع، كنوع من التوازن في أوراق اللعب بالدين.


إنها لعبة التوازنات بين قوي التطرف العنيف و قوي التغييب المطلق - المجهزة لخدمة أي نظام بشعار "كن بين يدي مرشدك أو إمامك كالميت بين يدي مغسله" والسمع والطاعة بمبدأ القطيع ؛ وهو شعار مشترك للباطنية والإخوان معا!


لقد خضعت الطرق الصوفية للنظام البائد لدرجة قبولها توريث الحكم لبريطاني الجنسية برعاية أشباه "أ. ع" و "ح . ع"، وخلايا نائمة هدفها إسقاط الدولة المصرية من الداخل، خلايا عمرها من عمر ثورة يوليو المجيدة، من أيام خلية " لافون " الجاسوسية الصهيونية التي سعت مبكرا جدا لهدم الثورة علي الاستعمار وعملائه.


-          وهو ما كاد يتم لها في نكسة يناير قبل أن تستعيد مصر "الدولة العميقة" ؛ المبادرة بقيام ثورة 30 يونيو للنجاة من مصير مظلم، بفضل الله وحده.



·          بمزيد من الإيضاح:


لجوء بعض الأحزاب لتكرار أسلوب الحزب الوطني المنحل والتلاعب بورقة الباطنية الانتخابية، ومعهم "السلفية" بديلا عن "الإخوان – حلفاء الوطني القدامي - لتحقيق أغراض سياسية، نتائجه خطيرة علي "مســـتقبل الـــوطن"!، واسألوا الشهيد "أنور السادات" الذي راح ضحية غدر "الاخوان" بعد إطلاق سراحهم من عقالهم – بحجة مواجهة اليسار الشيوعي، فظهرت الجماعة الإسلامية الإرهابية!


أمريكا طبقت اللعبة نفسها في أفغانستان لمواجهة النظام الشيوعي السوفييتي بالفكر الوهابي، فظهر تنظيم القاعدة "الأميركي" الإرهابي، ثم "داعش" صنيعة الموساد.


بالمقابل؛ اضطر الروس لاستغلال استراتيجية التلاعب بالفرق الإسلامية بإطلاق قوي الصوفية القديمة في الشيشان ووسط أوروبا، وأطلقت ورقة الإرهابي الصوفي "قديروف" لتحجيم نفوذ التنظيم الدولي للإخوان المدعوم صهيوأمريكيا، بعد أن غرس مخالبه في قلب أوروبا من أيام "هتلر الآري" وكتيبة "الخنجر الأسود" التابعة للجيش النازي، أثناء الحرب العالمية الثانية، كأول جناح عسكري دولي للتنظيم المتأسلم، أسسته مخابرات بريطانيا - بزعامة الفلسطيني العميل "أمين الحسيني" و "حسن البنا" – المغربي اليهودي ثم الصوفي مؤسس "الطريقة الحصافية الشاذلية"، التي تحولت إلي الجمعية الحصافية ثم جماعة الإخوان المتأسلمين سنة 1928 في مصر.


أحيانا يكون الهدف سليما، لمن يريد خيراً ، وأحيانا يكون الهدف "غرض في نفس يعقوب"، لكن في كل الأحوال ؛


        اللعبة مدمرة في النهاية وأول من يدفع ثمنها: المسلمون الحقيقيون، ثم تتدحرج كرة الثلج حتي تسحق الجميع  .


واسألوا الذي لعب لعبة التوازن بين ورقة "الإخوان" البرلمانية والتقابية، وورقة "الباطنية" الانتخابية، ليضمن عرش مصر وتوريثه لابنه - فلم تغني عنهم كثرتهم شيئا وسقطوا جميعا في الوحل - مكانهم الطبيعي!


    حذار ثم حذار:- مواجهة "الوهابية" لا تكون بالاعتماد علي "الباطنية" فكلاهما يدين بالولاء لأبوهم الروحي العثمانلي؛ "إردوغان" الإخوانجي / النقشبندي!


     يا أبناء مصر : لا تتولوا قوما فرقوا دينهم شيعا وصاروا غثاء سيل وفتحوا أبواب مصر للاستعمار التركي المتأسلم.


    وتبقي المعركة مستمرة بين قوي الرجعية والتبعية للاستعمار التركي والبريطاني وبين قوي مصر العميقة ؛ القديمة – القادمة بقوات الله القهار في هذه الأرض ؛ القوة العسكرية لخير أجناد الأرض - العلوم الفائقة المقدسة - التوحيد الخالص.


نصر الله مصر

حفظ الله قائد مصر وجيوشها




(Votes: 0)

Other News

موفق السباعي: عداوةُ إيران للعربِ والمسلمين، ومساعدة حماس لها، في ترسيخ أقدامها في سورية مصطفى منيغ: إسرائيل وجدت في مصر البديل د. مصطفى يوسف اللداوي: الأحزابُ الدينيةُ اليهوديةُ قدمٌ في الائتلافِ الحكومي راسخةٌ زهير السباعي: ممر السلام بَدَل المنطقة الآمنة بهزاد صفاري عضو المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية: لماذا صعدت ظاهرة الانتحار الجماعي المأساوية في إيران؟ حسن العاصي: اليسار حين يصبح يمينياً.. الرجعية الناعمة مصطفى منيغ: في الكويت ممنوع على إسرائيل المبيت إبراهيم أمين مؤمن: رسائل الأمهات د. مصطفى يوسف اللداوي: كشمير وفلسطين ولادةٌ مشوهةٌ وتصفيةٌ متوقعةٌ عمرو عبدالرحمن: بردية آني وألواح الزمرد وأسطورة هيرمس الهرامسة الباطنية التلمودية ... وليد فرح: إخوة في الإنسانية موفق السباعي: إلى أين تتجه سورية؟ وإلى أين يمضي شعبها المسكين؟ مصطفى منيغ: إسرائيل خَطَّطَت لما بَعْدَ المستحيل ابراهيم امين مؤمن: نحن المُخلّصون عمرو عبدالرحمن: آثار مصر المحتجزة قسريا في مخازن مسروقات الاستعمار – [1] جوزيف حولي: هل من حل لازمة النفايات الإدارية؟ منير دوناس: دبلوماسية الشباب زهير السباعي: ماذا حقق السوريين من مسلسل أستانة التفاوضي ؟ زهير السباعي ماذا حقق السوريين من مسلسل أستانة التفاوضي ؟ فرض عقوبات أمريكية على ظريف وزير خارجية الملاليضربة لمخادعات خامنئي مصطفى منيغ: أَمِينَا يهودية في أثينا حسن العاصي: حكاية وطن.. الجزائر الفلسطينية وفلسطين الجزائرية محمد سيف الدولة: الوطنيون العرب وصفقة القرن موفق السباعي: متلازمة تحقيق الغلبة في الثورة السورية عمرو عبدالرحمن: حقائق علي مائدة الصراع الاستراتيجي في الشرق العربي وفي القلب منه ؛ مصر ... مصطفى منيغ: المغرب في تاريخ اليهود نصيب / 4 حسن العاصي: في الذكرى العشرين لعيد العرش المجيد.. المغرب القاطرة الاستثنائية محمد سيف الدولة: الشباب العربى وصفقة القرن زهير السباعي:المنطقة الآمنة بين المماطلة الأمريكية والتصميم التركي؟ د. مصطفى يوسف اللداوي: رأيٌ وتعقيبٌ وبيانٌ وتوضيحٌ