بهزاد صفاري عضو المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية: لماذا صعدت ظاهرة الانتحار الجماعي المأساوية في إيران؟

| 10.08,19. 12:01 PM |


لماذا صعدت ظاهرة الانتحار الجماعي المأساوية في إيران؟



بهزاد صفاري

عضو المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

هل هناك سبب لكل هذا الفقر والبؤس في أرض لديها أكبر مصادر ومنابع الثروة، باستثناء الحكومة الفاسدة والناهبة؟ ومن يسرق ثروة هذا الشعب؟. ذاك ما يجب الإشارة إليه. إن سعادة وخلاص الشعب الإيراني من كل هذه الكوارث وعمليات الانتحار المفجعة تتلخص في سحق الحكومة المتسببة في هذا البؤس.

في حين أن مرتزقة حكومة الملالي الناهبة مشغولون في إرسال رسائل تدعو لرعاية الحجاب داخل السيارة ويتدخلون في أكثر الشؤون خصوصية للشعب.

في الوقت الذي أعمل النظام آلته القمعية في الشوارع، في الوقت الذي ينعم فيه أبناء هؤلاء الملالي السارقون والفاسدون بالحياة المرفهة في فيلات فارهة مثل تلك الموجودة في شمال طهران أو في الدول الأجنبية وخاصة أمريكا وكندا، نسمع في زوايا وطننا المضطرب أخبارا مفجعة وغير مسبوقة عن عمليات انتحار جماعية وعائلية. تلك الأخبار ذاتها التي أخذت صدى واسعا على وسائل إعلام النظام نفسها.

يزد يوم الأحد ٢٨ يوليو ٢٠١٩: انتحر جميع أفراد أسرة واحدة في مأساة مروعة، حسب وسائل الإعلام الحكومية.

الأم قامت بالانتحار من خلال حقن كمية كبيرة من الأنسولين ومن ثم انتحر ثلاث أولاد في هذه العائلة (بنتين وولد) من خلال تناولهم لأقراص فوسفيد الألومنيوم. وقيل أن الولد قد نجا في النهاية.

محافظة فارس مدينة ني ريز ٢ أغسطس ٢٠١٩: خبر محزن آخر.

أنهت أم حياتها مع حياة ابنتها التي تبلغ من العمر ١١ عاما في شارع خوارزمي. واكتمل هذا الخبر الحزين بخبر محزن ومؤلم أكثر: عندما علم الأب بنبأ انتحار زوجته وابنته الصغيرة، أنهى حياته في اليوم التالي (السبت ٣ أغسطس) وهو كان يركب سيارة شقيقه التي ذهب بها تحت جرار كبير وانضم لابنته وزوجته.

وبهذا الشكل، توسعت وانتشرت كارثة الانتحار تحت حكم الملالي المعادين لإيران وتوسع نطاقها ليصل للانتحار العائلي المؤلم.

فما الذي يسوق أبناء هذا الوطن نحو الانتحار؟ لماذا اتسع نطاق الفقر؟ لقد أفسد الملالي المجتمع الإيراني على مدى السنوات ال ٤٠ الماضية من حكمهم السوداوي. وقد سحق الشعب الإيراني تحت ثقل الفقر والقلة. كما أن مختلف أنواع الكوارث الاجتماعية والثقافية جعلت حياة الشعب الإيراني وخاصة الشبان والنساء حياة مرة وصعبة للغاية. منذ الأشهر الأخيرة للعام الماضي وحتى اليوم، تم تسجيل أكثر من ٥ حالات انتحار جماعي أو عائلي:

مشهد ٦ مايو ٢٠١٨: أم شابة تبلغ من العمر ١٨ عاما ومن اردبيل، قامت بإلقاء نفسها من على شرفة غرفتها في الفندق بعد أن قتلت ابنتها التي تبلغ من العمر عامين وكل ذلك بسبب الفقر.

مريوان: ٣١ مايو ٢٠١٨: أقدمت شقيقتان تبلغان من العمر ٣٠ و ٣٥ عاما من مريوان على شنق نفسيهما، وأنهت بذلك كل آلامهما ومعاناتهما.

كرمنشاه: فبراير ٢٠١٩: عشية مرور ٤٠ عام بالضبط على قدوم خميني للسلطة الذي قال مرة للشعب الإيراني أنه سيجعل حياتهم مرفهة، أقدمت امرأة من قرية شاوا التي تقع على بعد ٢٥ كيلو متر شمال مدينة كرمنشاه، بسبب الفقر والقلة، على شنق ابنيها، علي رضا محمدي ٦ أعوام، وامير عباس محمدي ٣ أعوام، ومن ثم أنهت حياتها.

ترتبط إحصاءات الانتحار ارتباطًا مباشرًا بالوضع الاجتماعي والاقتصادي والنفسي للمجتمع ، وخاصة الشباب.

وفقًا لآخر الإحصاءات الصادرة عن وزارة الصحة للنظام ، يعاني ٣٠ ٪ من الأشخاص في إيران من اضطرابات نفسية.

أي أن حوالي ٢١ ملايين شخص يعانون من اضطرابات نفسية مختلفة.

الانتحار بين الأطفال دون الخامسة من العمر هو أيضا ظاهرة ناشئة في إيران. تشير التقارير إلى أن إيران تحتل ثالث أعلى معدل انتحار بين الدول الإسلامية.

لماذا الانتحار؟

السبب واضح جدا. في بلد يشكل فيه خريجو الجامعات نسبة ٤٢ ٪ من العاطلين عن العمل ، و ٦٥ ٪ من النساء هن عاطلات عن العمل، ومعدل التضخم فيه خلال مدة 12 شهرا حتى شهر يونيو ٢٠١٩ وصل ل ٤٠.٤ ٪ ، وارتفعت أسعار المساكن بنسبة ٩١.٥ ٪ في العام الماضي، تختار الجماهير الواسعة من الشعب، وخاصة الطبقات المهددة، بين الموت والحياة.

ولن تكون هناك نهاية للأخبار المؤلمة التي توجع وتؤلم قلب كل إيراني حر، ما لم يتم سحق العامل والمسبب الرئيسي لكل هذه الآلام والمآسي والبؤس والكوارث أي نظام الملالي الحاكم في إيران، وذلك على يد المقاومة والشعب الإيراني.





(Votes: 0)

Other News

حسن العاصي: اليسار حين يصبح يمينياً.. الرجعية الناعمة مصطفى منيغ: في الكويت ممنوع على إسرائيل المبيت إبراهيم أمين مؤمن: رسائل الأمهات د. مصطفى يوسف اللداوي: كشمير وفلسطين ولادةٌ مشوهةٌ وتصفيةٌ متوقعةٌ عمرو عبدالرحمن: بردية آني وألواح الزمرد وأسطورة هيرمس الهرامسة الباطنية التلمودية ... وليد فرح: إخوة في الإنسانية موفق السباعي: إلى أين تتجه سورية؟ وإلى أين يمضي شعبها المسكين؟ مصطفى منيغ: إسرائيل خَطَّطَت لما بَعْدَ المستحيل ابراهيم امين مؤمن: نحن المُخلّصون عمرو عبدالرحمن: آثار مصر المحتجزة قسريا في مخازن مسروقات الاستعمار – [1] جوزيف حولي: هل من حل لازمة النفايات الإدارية؟ منير دوناس: دبلوماسية الشباب زهير السباعي: ماذا حقق السوريين من مسلسل أستانة التفاوضي ؟ زهير السباعي ماذا حقق السوريين من مسلسل أستانة التفاوضي ؟ فرض عقوبات أمريكية على ظريف وزير خارجية الملاليضربة لمخادعات خامنئي مصطفى منيغ: أَمِينَا يهودية في أثينا حسن العاصي: حكاية وطن.. الجزائر الفلسطينية وفلسطين الجزائرية محمد سيف الدولة: الوطنيون العرب وصفقة القرن موفق السباعي: متلازمة تحقيق الغلبة في الثورة السورية عمرو عبدالرحمن: حقائق علي مائدة الصراع الاستراتيجي في الشرق العربي وفي القلب منه ؛ مصر ... مصطفى منيغ: المغرب في تاريخ اليهود نصيب / 4 حسن العاصي: في الذكرى العشرين لعيد العرش المجيد.. المغرب القاطرة الاستثنائية محمد سيف الدولة: الشباب العربى وصفقة القرن زهير السباعي:المنطقة الآمنة بين المماطلة الأمريكية والتصميم التركي؟ د. مصطفى يوسف اللداوي: رأيٌ وتعقيبٌ وبيانٌ وتوضيحٌ مصطفى منيغ: المغرب في تاريخ اليهود نصيب / 3 د. مصطفى يوسف اللداوي: رحيلُ الرئيس التونسي حزنٌ وأملٌ مصطفى منيغ: المغرب في تاريخ اليهود نصيب / 2 حسن العاصي: الوكالة المغربية للتعاون الدولي.. ذراع المغرب الإنساني أسئلة ما بعد سقوط أوهام السلام