عمران خان يبحث مع أردوغان ومهاتير تطورات الأوضاع بكشمير

| 06.08,19. 01:46 PM |


عمران خان يبحث مع أردوغان ومهاتير تطورات الأوضاع بكشمير



بحث رئيس الوزراء الباكستاني عمران خان، الإثنين، تطور الأوضاع في إقليم كشمير المتنازع عليه مع الهند، مع عدد من الزعماء بينهم الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، ورئيس الوزراء الماليزي مهاتير محمد.


جاء ذلك خلال اتصالين هاتفيين أجراهما "خان" مع أردوغان ومهاتير، بعد قرار الهند إلغاء الوضع الخاص للإقليم والذي يمنحه "حكما ذاتيا".


وذكر بيان صادر عن رئاسة الوزراء الباكستانية، أنّ "خان" أبلغ الزعيمين بأنّ القرار الهندي "غير قانوني وله آثار خطيرة على السلام والأمن الإقليميين".


وأكد خان على استمرار إسلام أباد في "كفاحها الدبلوماسي، والأخلاقي، والسياسي، في قضية كشمير، ومنح الكشميريين حق تقرير المصير على النحو المنصوص عليه في قرارات مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة".


من جهته، شارك الرئيس التركي مخاوفه مع خان حول الأوضاع في إقليم كشمير، لافتا إلى دعم تركيا الثابت لإسلام أباد.


فيما اعتبر رئيس الوزراء الماليزي، القرار الهندي "خطوة ستؤدي إلى تدهور السلام والأمن في المنطقة، وتقوض العلاقات بين جارين يتمتعان بقدرات استراتيجية".


وفي وقت سابق الاثنين، نشرت وزارة العدل الهندية نسخة من نص المرسوم الرئاسي القاضي بإلغاء المادة 370 من الدستور، مشيرة إلى أن القرار دخل حيز التنفيذ "فورًا".


والمادة المذكورة تمنح سكان "جامو وكشمير"، منذ 1974، الحق في دستور خاص يكفل لهم عملية صنع القرار بشكل مستقل عن الحكومة المركزية.


وفي رد فعل سريع حول القرار الهندي، أعلنت الخارجية الباكستانية، في بيان، اعتزامها دراسة جميع الخيارات الممكنة، للتصدي لقرار الهند، واصفة الخطوة بـ"غير القانونية".


ويأتي قرار نيودلهي في ظل حدوث مناوشات على الحدود الفاصلة بين شطري الإقليم، عقب حشد عسكري لنيودلهي في الجزء الخاضع لها، وتعليمات بإخلاء السياح و"الحجيج الهندوس" من المنطقة بدعوى "التهديد الأمني".


ويطلق اسم "جامو كشمير"، على الجزء الخاضع لسيطرة الهند، ويضم جماعات مقاومة تكافح منذ 1989، ضد ما تعتبره "احتلالا هنديا" لمناطقها.


ويطالب سكانه بالاستقلال عن الهند، والانضمام إلى باكستان، منذ استقلال البلدين عن بريطانيا عام 1947، واقتسامهما الإقليم ذي الغالبية المسلمة.


وفي إطار الصراع على كشمير، خاضت باكستان والهند 3 حروب أعوام 1948 و1965 و1971، ما أسفر عن مقتل نحو 70 ألف شخص من الطرفين.




(Votes: 0)

Other News

جرحى بإطلاق نار داخل ملهى ليلي في كندا الأمم المتحدة تطالب بفرض عقوبات على الشركات التابعة لجيش ميانمار مقتل 20 شخصا وإصابة 47 انفجار أمام المعهد القومي للأورام في القاهرة..فيديو الصين ترد على ترامب.. و"تشعل" حرب العملات 18 نصيحة طبية لضيوف الرحمن الهند تنهي "الحكم الذاتي" في كشمير.. وباكستان تندد مقتل 17 وإصابة 32 في حادث تصادم بحي المنيل في القاهرة لحظة مقتل منفذ هجوم أوهايو عند مدخل المبنى حيث طارد عشرات المدنيين.. فيديو المقاومة الإيرانية: مع وضع ظريف على قائمة العقوبات، تتبخر أحلام الملالي هجوم أوهايو.. "مفاجأة" بين الضحايا تكشفها الشرطة الرئيس أردوغان: سنقوم بعملية شرق نهر الفرات في سوريا سفاح تكساس: لا تلوموا ترامب على ما فعلت.. كرهي للمهاجرين سبق عهده سقوط مقاتلة إيرانية فوق مياه الخليج في محافظة بوشهر جنوب البلاد مهاتير محمد ينصح الشباب الماليزي بالعمل في تركيا الحرس الثوري الإيراني يعلن عن احتجاز سفينة أجنبية في مياه الخليج أنباء عن مقتل 10 أشخاص وإصابة آخرين بإطلاق نار في أوهايو اشتباكات بين الشرطة ومتظاهرين في نانت الفرنسية بعد وفاة شاب في ظروف غامضة تحديد هوية "سفاح تكساس".. وبيان يحدد دوافع المذبحة احتجاجات للمعارضة في روسيا والشرطة تعتقل مئات المتظاهرين 20 قتيلا وجريحا برصاص مسلح داخل متجر في ولاية تكساس الأمريكية سقوط قتلى في إطلاق نار بولاية تكساس الأمريكية إيقاف الملاحة الجوية في مطار معيتيقة الليبي بعد تعرضه لقصف جوي السفارة القطرية في تايلاند تصدر تحذيرا عاجلا لمواطنيها الموجودين في بانكوك سوريا.. قتلى وجرحى في انفجار بمطار عسكري قديروف يرد على نصح الإسرائيليين بعدم زيارة الشيشان إصابة 37 فلسطينيا برصاص وغاز الجيش الإسرائيلي شرق غزة سجال بين نجلي رفعت الأسد حول حادثة تعود لثمانينيات القرن الماضي إغلاق محطة القطارات الرئيسية في فرانكفورت ودعوة المواطنين للابتعاد عن محيطها العراق يؤكد العثور على رفات المفقودين الكويتيين سفارة الإمارات بتركيا تحذر من استغلال شرائح الاتصال الهاتفي