د. مصطفى يوسف اللداوي: أحمد نمر حمدان في ذمة الله

| 06.08,19. 08:26 AM |


أحمد نمر حمدان في ذمة الله



بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي


طودٌ شامخٌ لم يعرف الانحناء...


وجبلٌ راسخ ما اعتاد الاهتزاز...


وقامةٌ مرفوعةٌ ما عرفت الخنوع...


وإرادة صلبة ما قبلت الخضوع...


عالي الصوت... جريء الكلمة...


صادحٌ بالحق... صادقُ الوعد...


نبيل الشيم... عالي القيم...


سخي اليد... جواد النفس...


عينٌ ثاقبةٌ ورأيٌ سديدٌ...


جبهةٌ وحده إذا ما قاوم وفريق بنفسه إذا قاتل...


عنيدٌ لا يكسر... وصلبٌ لا ينثني... وقويٌ لا يهزم...


عرفته السجون أسداً وخبرته المعتقلات هزبراً ...


وعركته الأيام رجلاً وصقلته الأيام حكمةً ...


خيام النقب تعرفه ... وأقسام سجن غزة وعنابره تذكره...


رحم الله الأستاذ والقيادي الكبير أحمد نمر حمدان...


هنيئاً لمن عرفه وعاش معه وتعلم منه...


وطوبى لمن رافقه السجون وشاركه الهموم...


جزاه الله عن الأمة خيراً، وعوضها من بعده نصراً...


شهيدٌ أنت أيها الشيخ الجليل ولو مت على فراشك، عظيمٌ أنت بما قدمت وأعطيت....


سلام الله عليك في الخالدين أستاذي وشيخي ومربي وقائدي وأميري ووالدي الكبير الشيخ أحمد نمر حمدان، فقد عشت معك طويلاً، ورافقتك في السجون كثيراً، وعملت تحت إمرتك، وأطعت أمرك، والتزمت توجيهك، وأصغيت لنصحك، وخضت معك المواجهات، وتحديت وإياك الصعاب، وعرفت معك قيمة الصبر وفضل الاحتساب، وأدركت بصحبتك عاقبة الصمود وثمرة الثبات....


رحمة الله عليك يا آخر شيوخ حماس، ويا أعظم رجالات الحركة الإسلامية في فلسطين، يا صاحب الكلمة الحرة والموقف الجريء، والرأي الحازم والحكم الرشيد، يا رائد المساجد وملك المنابر، أيها الخطيب البليغ بياناً، الذلق لساناً، البديع قولاً، الجياش عاطفةً، المعطاء فكراً، الزاخر نفائس، والمخبوء دراً...


الأستاذ أحمد نمر حمدان ... رحمة الله عليه، وأسكنه الله فسيح جناته، وعوضه عن دنياه جنةً ونعيماً، وكوثراً وفردوساً، وجمعه مع رسول الله صلى الله عليه وسلم وصحبه الكرام وشهداء الأمة الأبرار، ورجالات فلسطين وقادتها الأطهار...


بيروت في 5/8/9201 Twitter/Leddawy [email protected]




(Votes: 0)

Other News

الشاعر المهجري د.جميل الدويهي: يخبّرو الجيران الأديبة مريم رعيدي الدويهي: حكايه قديمه حسن العاصي: أبحثُ في رثاء الصمت محمد وهبي: غَرَامٌ عميقٌ الشاعر المهجري د.جميل الدويهي: الأسامي عباس علي مراد: موائل العاشقين حسن العاصي: ننهي احتضار الحلم جميل الدويهي: من سنِه ما لقيتْ حالي آمال عوّاد رضوان: مَلَامِحِي مُفَخَّخَةٌ .. بِمَوَاعِيدَ مَوْقُوتَة! الناقد عبد المجديد اطميزة: فَوْضَى أَلْوانِي الْمُشَاكِسَةِ/ آمال عوّاد رضوان حسن العاصي: أوردة لقلوب الجائعين طعمكِ مفعمٌ بعطرِ الآلهة/ آمال عواد رضوان أَتُنْبِتُ مَوَانِئُ الْعَتْمَةِ آمَالًا؟/ آمال عوّاد رضوان الشاعرة آمال عوّاد رضوان: "A glowing luscious smile- لابَسْمَةٌ لَوْزِيَّةٌ تَتَوَهَّجُ" "شو هالقمر" قصيدة للشاعرة رنده رفعت شراره تعليقا على قصيدة الشاعر المهجري د.جميل الدويهي"هيك القمر" الشاعر جميل الدويهي: هيك القمر ابراهيم امين مؤمن: مقامة البداية والنهاية د. سامي إدريس: رسائلُ أم مساجلاتٌ شعريّة؟! . ابراهيم امين مؤمن: رسالة السّواح ..قصيدة نثر محمد وهبه: مِنْ باطِنِ الأعْمَاقِ ابراهيم امين مؤمن: فلسفة ُالجمالِ والقبح ِ أسطورة التياع للشاعرة آمال عوّاد رضوان/ ترجمتها للإنجليزية فتحيّة عصفور ابراهيم امين مؤمن: مقامة (الشاعر الملثم ) ابراهيم امين مؤمن : الحُبُّ فى رَحِم أثداء الأمواج ِ جميل الدويهي: الساحر الهنديّ ابراهيم امين مؤمن: قصر القضبان....قصيدة نثر (القصر هو الذى طُعن فيه الحبيب) كريم عبدالله: الانزياحُ والتّغريبُ في ديوان (سلامي لكَ مطرًا)/ للشّاعرة: آمال عوّاد رضوان محمد وهبي: لُغَةُ الرَّغْبَةِ حسن العاصي: ننتظر ولادة الماء يا ابنةَ القوافي المميّزة بمَرامِها ومَراميها فاطمة يوسف ذياب ردًّا على قصيدة (إِلَيْكِ أَتوبُ غَمامًا/ آمال عوّاد رضوان)