منير دوناس: دبلوماسية الشباب

| 04.08,19. 05:49 PM |




دبلوماسية الشباب






منير دوناس

مما لا يخفى على أي أحد الدور الاستراتيجي والرئيسي الذي يلعبه الشباب في حاضر


ومستقبل الشعوب والدول اذ أنه فاعل في شتى المجالات دون استثناء وهو العمود الفقري


لأي دولة وأمة وكلها تتمنى أن تكون لها نسبة عالية من الشباب لكي تستفيد من ذلك بكل


الطرق الممكنة السهلة والصعبة والقيام بالمستحيل من أجل ذلك حتى أن بعض البلدان التي


فيها نسبة الشباب ضئيلة تقوم بعدة وسائل من أجل تشجيع مواطنيها على الزواج المبكر


الانجاب ، توفير العديد من التسهيلات ، وبعضها الاخر يقوم بتشجيع الهجرة الى بلده


وأيضا بمنحها الجنسية للمهاجرين والمهاجرات من أجل أن يصبحوا مواطنين كاملي


المواطنة وبذلك يستفيدوا منهم في شتى المجالات الرياضية ، الفنية ، الثقافية ، الابداعية


العلمية ، التقنية ، الأدبية ، الاعلامية ، الكروية ، الطبية ، الهندسية ، الاجتماعية ، السياسية


الابتكارية ، الاختراعية ... والذين واللواتي ينحدرون وينحدرن غالبا من شمال افريقيا


الشرق الأوسط ، وافريقيا بصفة عامة ، وبعض الاسيويين وأيضا بلدان أمريكا الجنوبية


ودول أمريكا الوسطى والكاريبي ...


ومن الدول التي تقوم بتلك السياسات لاستقطاب الشباب على الخصوص نجد عدة نماذج


أصبح يحتذى بها في العالم على سبيل المثال لا الحصر : الدول الاسكندنافية ، وبلدان


أوروبا الغربية مثل : فرنسا ، ألمانيا ، هولندا ، سويسرا ، النمسا ، وأيضا كندا ، أستراليا...


وكل هاته الدول وغيرها تستفيد من خبرات تلك الكفاءات والتي يكون في الغالب سبب


هجرتها هو : البطالة ، وأيضا في بعض الأحيان تكون أسباب أخرى مترابطة كالبحث عن


الاكتفاء المادي ، والبحث عن تحديات جديدة في الحياة وأيضا من أجل تحقيق وضمان


مستقبل مشرق وزاهر بالانجازات وهناك أيضا نسبة ليست بالقليلة من الشباب تشتكي من


عدم اعطائهم الفرصة في بلدانهم لاثبات ذواتهم والذين يرون الحل الأيسر والأسهل في


الهجرة لبلد يحقق طموحاتهم ويمد لهم يدن العون والأمل في غذ أفضل ....


ويبقى الشباب عنصرا لا غنى عنه في أي دولة وأمة اذ هو شعلة متوقدة من الطموح وحس


ابتكاري ابداعي وأمل متجدد مستمر و ارادة فولاذية وعزم حديدي وضمير الأمة المؤنب


كلما اقتضى الأمر ذلك .




(Votes: 0)

Other News

زهير السباعي: ماذا حقق السوريين من مسلسل أستانة التفاوضي ؟ زهير السباعي ماذا حقق السوريين من مسلسل أستانة التفاوضي ؟ فرض عقوبات أمريكية على ظريف وزير خارجية الملاليضربة لمخادعات خامنئي مصطفى منيغ: أَمِينَا يهودية في أثينا حسن العاصي: حكاية وطن.. الجزائر الفلسطينية وفلسطين الجزائرية محمد سيف الدولة: الوطنيون العرب وصفقة القرن موفق السباعي: متلازمة تحقيق الغلبة في الثورة السورية عمرو عبدالرحمن: حقائق علي مائدة الصراع الاستراتيجي في الشرق العربي وفي القلب منه ؛ مصر ... مصطفى منيغ: المغرب في تاريخ اليهود نصيب / 4 حسن العاصي: في الذكرى العشرين لعيد العرش المجيد.. المغرب القاطرة الاستثنائية محمد سيف الدولة: الشباب العربى وصفقة القرن زهير السباعي:المنطقة الآمنة بين المماطلة الأمريكية والتصميم التركي؟ د. مصطفى يوسف اللداوي: رأيٌ وتعقيبٌ وبيانٌ وتوضيحٌ مصطفى منيغ: المغرب في تاريخ اليهود نصيب / 3 د. مصطفى يوسف اللداوي: رحيلُ الرئيس التونسي حزنٌ وأملٌ مصطفى منيغ: المغرب في تاريخ اليهود نصيب / 2 حسن العاصي: الوكالة المغربية للتعاون الدولي.. ذراع المغرب الإنساني أسئلة ما بعد سقوط أوهام السلام د. إبراهيم حمّامي: ليس مطبعاً بل مرتزق بامتياز مصطفى منيغ: المغرب في تاريخ اليهود نصيب د. مصطفى يوسف اللداوي: أفراحٌ إسرائيليةٌ مغرورةٌ وأحلامٌ صهيونيةٌ مسمومةٌ منير دوناس: الدبلوماسية الكروية مصطفى منيغ: المغرب إلى عقل اليهود قريب زهير السباعي: هل تَرْضَخْ تركيا للضغوطات الأمريكية والأوروبية ؟ عمرو عبدالرحمن: نجحت المسرحية الصهيو - إيرانية وعادت الخنازير لأرض الخليج! محمد سيف الدولة: رسالتنا للعالم بعد صفقة القرن نظام مير محمدي: سلسلة تجمعات المقاومة الإيرانية وحركة التقاضي عمرو عبدالرحمن: كيف تمزقت آخر امبراطورية عربية إسلامية بين أنياب الخوارج الباطنية!؟ نظام مير محمدي: سنسترد إيران محادثات أستانا في 1 و2 أغسطس بمشاركة لبنان والعراق لأول مرة