عمرو عبدالرحمن: حقائق علي مائدة الصراع الاستراتيجي في الشرق العربي وفي القلب منه ؛ مصر ...

| 30.07,19. 06:19 PM |


حقائق علي مائدة الصراع الاستراتيجي في الشرق العربي وفي القلب منه ؛ مصر ...


عمرو عبدالرحمن

[أولا]- ستبقي خارطة العرب ممزقة بين أنياب تنهشها حتي تقوم قامة مصر الكبري لإعادة الخريطة العربية كما كانت موحَّدة الحدود - موحِّدة بالله - تحت راية مصر القاهرة - بعد الخلاص أولاً من قوي الرجعية السياسية والدينية؛ [الوطني المنحل – الإخوان – الباطنية] بإذن الله الواحد القهار.



[ثانيا]- منطقة الشرق العربي تتجه نحو الخواء الاستراتيجي والذي لن يملأه إلا القوة القاهرة ؛ إما الصهيونية العالمية ، وإما مصر ، ولا طرف آخر علي مائدة الصراع.



[ثالثا]- جيوش الخليج لم يعد لها أي قيمة تكتيكية ولا استراتيجية ، وقد غرقوا جميعا في مستنقع العجز أمام قطعان مرتزقة القات الإيرانيين في اليمن (الذي كان سعيدا).



= الدليل؛ أن "الشقيقة" الإمارات انسحبت من ليبيا (بالتنسيق مع الأمم المتحدة الأميركية!) وقبلها انسحبت من اليمن (بالتنسيق مع الناتو ولندن والبنتاجون) تاركة "الشقيقة" السعودية في عين الإعصار الفارسي ...



= النتيجة؛ رضخت الرياض! وفتح الخليج أبوابه لجيوش الأمريكيين وأساطيل البريطانيين - وهم أبناء عم الإيرانيين [ نفس العرق الآري ] !


= الأخطر؛ أن عادت أمريكا تتحدث بقلب جامد – ومحفظة ممتلئة بهدايا مجانية خليجية – عن " صفقة القرن " التي توقع وزير الخارجية الأمريكي، " مايك بومبيو " – أن تتم برضاء الخلايجة، رغم موقف القاهرة الثابت والقاطع والمانع لإتمامها!



= إذن؛ نجحت مسرحية " حرب الناقلات " - الصهيو فارسية - [بين أبناء العم الآريين / بريطانيا وإيران] في حصار الخليج عسكريا.



= بالتزامن؛ يتكالب علينا في الداخل عملاء أهل الشر والعهد البائد، بأقنعة جديدة تخفي نفس الوجوه القبيحة للوطني المنحل وفرق الباطنية والإخوان وكيان "مستغل الوطن".



[الخلاصة]- أن مصر تقف وحدها ضد العالم شرقه وغربه، ضد المحسوبين علينا "أصدقاء" قبل الأعداء، وبات الأمن القومي المصري العربي مهددا شرقا وغربا وشمالا.



-          فما العمل وكيف وأين ستكون الخطوة المصرية القادمة علي مائدة الصراع في الشرق العربي الذي بات محاصرا بين " برابرة العصر " و " عربان غثاء السيل ".


-          علي أية حال؛ الآن - حصحص الحق، لنعرف من معنا ومن علينا.


-          ولننتظر ونري بإذن الله.



نصر الله مصر والعرب




(Votes: 0)

Other News

مصطفى منيغ: المغرب في تاريخ اليهود نصيب / 4 حسن العاصي: في الذكرى العشرين لعيد العرش المجيد.. المغرب القاطرة الاستثنائية محمد سيف الدولة: الشباب العربى وصفقة القرن زهير السباعي:المنطقة الآمنة بين المماطلة الأمريكية والتصميم التركي؟ د. مصطفى يوسف اللداوي: رأيٌ وتعقيبٌ وبيانٌ وتوضيحٌ مصطفى منيغ: المغرب في تاريخ اليهود نصيب / 3 د. مصطفى يوسف اللداوي: رحيلُ الرئيس التونسي حزنٌ وأملٌ مصطفى منيغ: المغرب في تاريخ اليهود نصيب / 2 حسن العاصي: الوكالة المغربية للتعاون الدولي.. ذراع المغرب الإنساني أسئلة ما بعد سقوط أوهام السلام د. إبراهيم حمّامي: ليس مطبعاً بل مرتزق بامتياز مصطفى منيغ: المغرب في تاريخ اليهود نصيب د. مصطفى يوسف اللداوي: أفراحٌ إسرائيليةٌ مغرورةٌ وأحلامٌ صهيونيةٌ مسمومةٌ منير دوناس: الدبلوماسية الكروية مصطفى منيغ: المغرب إلى عقل اليهود قريب زهير السباعي: هل تَرْضَخْ تركيا للضغوطات الأمريكية والأوروبية ؟ عمرو عبدالرحمن: نجحت المسرحية الصهيو - إيرانية وعادت الخنازير لأرض الخليج! محمد سيف الدولة: رسالتنا للعالم بعد صفقة القرن نظام مير محمدي: سلسلة تجمعات المقاومة الإيرانية وحركة التقاضي عمرو عبدالرحمن: كيف تمزقت آخر امبراطورية عربية إسلامية بين أنياب الخوارج الباطنية!؟ نظام مير محمدي: سنسترد إيران محادثات أستانا في 1 و2 أغسطس بمشاركة لبنان والعراق لأول مرة د. مصطفى يوسف اللداوي: مواقفٌ تصنعُ المروءةَ وأخرى تكشفُ النذالةَ عمرو عبدالرحمن: كيف غرق العرب في مستنقع الباطنية بين أنياب الفرس والترك الآريين ... مصطفى منيغ: بطيخ الأردن أشقر اللون (2من3) عمرو عبدالرحمن : الاستعمار الفاطمي امتداد الاستعمار الفارسي لمصر! د. مصطفى يوسف اللداوي: زيفُ الحضارةِ اللبنانية وكذبةُ الأخوةِ الإنسانيةِ موفق السباعي : حماس وحزب اللات صنوان ، يخدمان إيران لاستعادة إمبراطوريتها الفارسية مصطفى منيغ: بطيخ الأردن أشْقَر اللَّوْن (1من3) د. إبراهيم حمّامي: عنصرية لبنان المزمنة