مصطفى منيغ: المغرب في تاريخ اليهود نصيب / 4

| 29.07,19. 09:26 PM |


المغرب في تاريخ اليهود نصيب / 4


رام الله : مصطفى منيغ
يغيب عنها البدر، ولا التحدث عن عشرات المواقف التي شرفني التشبث بها من البحر إلى النهر، لكنني مستعد أن أحارب وحدي من يُعرِّض مقام "البهلولية" لأتفه خطر، إنها إسرائيلية هذا صحيح وما المانع أن تحب وترتبط بمغربي  يكره إسرائيل ويقولها في واضحة النهار. المعروف عن الحب أنه أعمى فلا بأس أن أراه مبصرا بقلبه حيثما يختار، مثلي الشريكة والرفيقة وريحانة الدار ، امرأة آية في النبل ، وألطف من النسيم العليل ، وأطيب من الطيب ولو بقليل ، أحق بمقاسمتي السبيل فهي أصدق عندي من ألف دليل، الوفية المخلصة الشريفة العفيفة أراد من أراد أو رَكبَ مَنْ رًكَّب رأسه على شكل جرار . لينطح حِقداً مَنْ توهَّم أنه بشر ، فإذا به كومة حجر ، ليخرُجَ  مهشّم الجمجمة بخيبة تُلازِمهُ متى ظَهر ، حَلَّ بيننا في بلجيكا أو لإسرائيل غَدَر ، يَقصُّ على أسياده حكاية حب جمعت قلبي إسرائيلية  ومغربي لا يهابُ من أجل الحفاظ عليها ركوبَ هيجانِ أمواجِ أَعْتَى البحار، قرَّرَ أن يعيشَ مرفوع الهمة عبر العالم أو يستشهد دفاعاً عن عرضه وأرضه كما الحال في فلسطين الأحرار ، حب لن تستطيع إسرائيل وأخواتها  استئصال  جذوره ولو صرفت ما به تستعمر القمر.


... تربية الانتظار، تبتدئ من الصِغر، ليظهر مفعولها مع الكِبَر، حيث تتحوَّل إلى عادة لا تحتاج لأمر، بتلقائية صادرة عمَّن عايَنَ الظرف فتريَّث وقدَّر، مساهماً بتنظيم المُنَظَّمِ كي لا ينهار ، أن يكون السبَّاق بمنح العِبَر، وغداً يقلده آخر ، وبعد سنة العدد يتكاثر ، ليصبح الانتظار بمفهومه الإنساني ومضمونه الواقعي (وليس السياسي) شعار مَن يخدم البلاد بالعدل والمساواة وبالحرية والشفافية لها عمَّر .


. الانتظار لفائدة ما بَعْدَهُ يَسُرُّ الأنْظار، الثابت على احترام الأدوار، الأول الأول والعاشر العاشر باستثناء المرضى والعجزة والمسنين وفاقدي البصر،


... قُلْ لِي كم تنتظْر أقولُ لك كم تُخَصِّص الدولة على خدمتك من استثمار،


... الانتظار في ليبيا القذافي مربوط كان بالقدرة على الصبر،  وليس بالقيمة المضافة لاستهلاك الوقت في المفيد العائد بالنفع لما هو أضمن وأحسن وأكثر ، مما ترك اخطبوط غير مرئي يجوب بالسرعة المطلوبة مقرات المؤتمرات الشعبية المخصصة في الصياح والهتاف بحياة القائد المغوار، المحرر الأكبر، لمن خارج أو داخل الديار، الليبية الخالية من تدبير الناشد تأسيس فواعد الاستمرار .أخطبوط إسرائيلي بعشرات الأذرع نمَي بين البرك المهجورة لعشرات المدن الليبية تمص المعلومات حتى القائمة على الإشاعات لتصُبَّ في صهريج مؤسسة مخابراتية حيث يتم استخراج المهم فالأهم فأهم الأهم ، منها لصناعة تَدَخُّلٍ سافِرٍ فيما لا يُحصى ممَّا يكلف الليبيين ما يشغلهم عن تنمية أنفسهم أو التقدم صوب الأمام صناعةً وتجارةً وإبداعاً عن طريق تسخير العلوم لإنتاج خدمات على قدر كبير من الجودة.


ما كنت أتصور أن ليبيا القذافي تعجزُ تماماً عن إيقاف زحف عملاء جعلت منهم المؤسسة المخابراتية  المذكورة سلاحاً مصوباً لعقول الليبيين بهدف تحويل ولائها لمتطلبات الغرب وأمريكا وعلى رأس الجميع إسرائيل، بخطة تستغرق مراحل تنفيذها سنوات طوال ، كأن الأمرَ مرتبطٌ بأسْلاكٍ تعليميةٍ تبتدئُ من الأساسي لتنتهي إلى الجامعي يتخرَّج منها مَن يعادي الإسلام والمسلمين ،ومن يقود الفتن، ومن يُدَرِّس عوامل الانحلال وأسس الفساد ، ومن يحفر قنوات الحقد بين أفراد المجتمع الواحد بعضهم بعضا ، ومن يقدر على الخيانة كأنها شيء عادي ، ومن يحوِّل القيم لهيام مع الأجوف أيا كان الميدان ، وتخصصات أخرى بشاعتها تحجب ذكرها . القذافي متخصص كان في جعل الفرد يشك حتى في نفسه معتقدا أنه بالعامل يحصِّن حكمه لأزمنةٍ لا زالت في رحم الغيب، لقد درس تجارب الغير بموازاة مع التطور التاريخي لنُظُمِ الحُكْمً شرقا وغرباً ليخرج بعصارة ظنَّها الحل الأمثل الذي ستخلد ذكراه كما خلد الفراعنة ذكراهم بالأهرامات وأبي الهول ، لكن نظريته القائمة على تفتيت هيكلة المجتمع الموجهة لخلق فوضَى التضارب بين الفعل وما يرادفه لتسهيل التحكم المركزي المُرَكَّز على القائد الأوحد المختبئ وراء شعار الحكم بيد الجماهير مكتفيا بتنصيب نفسه رسميا "المحرِّضّ لتقوية أركان جماهيرية مرفوضة شكلا ومضموناً من جميع دول الأرض باستثناء من استغلت غروره لتتغلبَ على مشاكلها الاقتصادية كالتشاد لفترة وبنين لأخرى .


... مرت ثلاثة أيام على مقامي في طرابلس الغرب أتنقل بين الغرفة للقراءة والتمعن والتفكير في مرحلة ما بعد اللقاء مع القذافي إن حصل بالفعل ، وبين مطعم الفندق لتناول الوجبات الغذائية الموحدة مع النزلاء جميعهم ضيوف الجماهيرية الليبية لأكثر من سبب أهمه التطبيل والتزمير للكتاب الأخضر وما يبشر به من حلول تعم جميع التخصصات حتى تنظيم بيوت الأسر لإنجاب جيل لا ينطق إلا بانجازات ثورة الفاتح من سبتمبر ، بفلسفة لن تصمد مادام وراءها دول تتقدمهم إسرائيل المفوضة من أمريكا وفرنسا وما يتبعهما من حلفاء يسبحون في فضاء توجهاتهما لتخريب ليبيا من أساسها إلى أعلى قمة فيها . تُرِكْتُ لما يُقارب الثماني والأربعين ساعة وحيدا كما أراد هؤلاء الموزعين على المخابرتين الاسرائلية القوية من جهة ،  والليبية الضعيفة من كل الجهات وكأنني جئتُ هذا المكان لتغيير العالم ، ومع ذلك استطعتُ أن أمشي في طريقي غير مبالي بما تفعل الأطراف الأخرى  من عرقلة ليدهمني التعب وأتراجع عما يجول في رأسي من أفكار ، ومنها : (يُتبع)

مصطفى منيغ

سفير السلام العالمي

Mustapha Mounirh

[email protected]




(Votes: 0)

Other News

حسن العاصي: في الذكرى العشرين لعيد العرش المجيد.. المغرب القاطرة الاستثنائية محمد سيف الدولة: الشباب العربى وصفقة القرن زهير السباعي:المنطقة الآمنة بين المماطلة الأمريكية والتصميم التركي؟ د. مصطفى يوسف اللداوي: رأيٌ وتعقيبٌ وبيانٌ وتوضيحٌ مصطفى منيغ: المغرب في تاريخ اليهود نصيب / 3 د. مصطفى يوسف اللداوي: رحيلُ الرئيس التونسي حزنٌ وأملٌ مصطفى منيغ: المغرب في تاريخ اليهود نصيب / 2 حسن العاصي: الوكالة المغربية للتعاون الدولي.. ذراع المغرب الإنساني أسئلة ما بعد سقوط أوهام السلام د. إبراهيم حمّامي: ليس مطبعاً بل مرتزق بامتياز مصطفى منيغ: المغرب في تاريخ اليهود نصيب د. مصطفى يوسف اللداوي: أفراحٌ إسرائيليةٌ مغرورةٌ وأحلامٌ صهيونيةٌ مسمومةٌ منير دوناس: الدبلوماسية الكروية مصطفى منيغ: المغرب إلى عقل اليهود قريب زهير السباعي: هل تَرْضَخْ تركيا للضغوطات الأمريكية والأوروبية ؟ عمرو عبدالرحمن: نجحت المسرحية الصهيو - إيرانية وعادت الخنازير لأرض الخليج! محمد سيف الدولة: رسالتنا للعالم بعد صفقة القرن نظام مير محمدي: سلسلة تجمعات المقاومة الإيرانية وحركة التقاضي عمرو عبدالرحمن: كيف تمزقت آخر امبراطورية عربية إسلامية بين أنياب الخوارج الباطنية!؟ نظام مير محمدي: سنسترد إيران محادثات أستانا في 1 و2 أغسطس بمشاركة لبنان والعراق لأول مرة د. مصطفى يوسف اللداوي: مواقفٌ تصنعُ المروءةَ وأخرى تكشفُ النذالةَ عمرو عبدالرحمن: كيف غرق العرب في مستنقع الباطنية بين أنياب الفرس والترك الآريين ... مصطفى منيغ: بطيخ الأردن أشقر اللون (2من3) عمرو عبدالرحمن : الاستعمار الفاطمي امتداد الاستعمار الفارسي لمصر! د. مصطفى يوسف اللداوي: زيفُ الحضارةِ اللبنانية وكذبةُ الأخوةِ الإنسانيةِ موفق السباعي : حماس وحزب اللات صنوان ، يخدمان إيران لاستعادة إمبراطوريتها الفارسية مصطفى منيغ: بطيخ الأردن أشْقَر اللَّوْن (1من3) د. إبراهيم حمّامي: عنصرية لبنان المزمنة محمد سيف الدولة: معاهدة كامب ديفيد الاولى 1840