د. مصطفى يوسف اللداوي: مواقفٌ تصنعُ المروءةَ وأخرى تكشفُ النذالةَ

| 19.07,19. 07:58 AM |


مواقفٌ تصنعُ المروءةَ وأخرى تكشفُ النذالةَ




بقلم: د. مصطفى يوسف اللداوي

ليست المشكلة في تغيير الأراء وتبدل المواقف، طالما أنها نتاج تطورٍ في الحياة وتغير في المعطيات، أو بسبب تراكم الخبرة وزيادة التجربة، أو نتيجة مزيدٍ من الدرس والاطلاع وبروز ظواهر جديدة مختلفة ومغايرة، أو عندما تكون من منطلق الحرص على مصالح الشعب ومنافع المواطنين وصالح الوطن.


وليس عيباً أن يتنازل المرء عن رأيه ويقبل بحجة غيره، وينزل عند موقف سواه، إذا وجد أن منطق غيره أقوى وحجته أبلغ، وذلك في ظل الحوارات البناءة والنقاشات الموضوعية، وحتى في ظل المناظرات والتحديات، ومحاولات كسب الجمهور واستمالة قطاعاتٍ من الشعبِ.


بل إن من يتمترس أمام رأيه، ويتخشب عند وجهة نظره، ولايستجيب للمتغيرات والمستجدات، عدميٌ لا ينفع، ورجعي لا يخدم، ومتخلفٌ لا يفيد، وقد كان حريٌ به أن يكون علمياً مرناً، وموضوعياً فطناً، ولماحاً نبهاً، فلا يغمض عينيه أمام الحوادث، ويصم أذنيه عن المستجدات والطوارئ، ويبقى أسير اجتهاداته القديمة أو مواقفه الموروثة، ويرفض التغيير عناداً، ولا يقبل التنازل اعتباطاً.


لكن الطامة الكبرى هي فيمن يبيعون مواقفهم ويغيرون آراءهم وفقاً لبورصة المنح والهدايا، والرواتب والعطايا، ممن يوالون السلطات أياً كانت، كبيرةً أو صغيرة، سيادية أو عادية، طالما أن القرار بيد آمرها، ومفتاح خزينة المال بتصرف مالكها، ويستطيع أن يرفع بقرارٍ منه قدر الطوافين حوله أو يسخطهم، ويمنحهم أو يحرمهم، فتراهم رغباً وطمعاً يمجدون الحاكم ويشيدون بالسلطان، ويدافعون عنهم ويبررون لهم، ويصدون عنهم ويدعون لهم، ويتهمون من يخرج عليهم بالكفر أو الخيانة، وبالزندقة أو العمالة.


وبعضهم يخشى الحاكم ويحذر من سطوته، ويخاف من سوطه وبطشه، ويهرب من سيفه وسجنه، فتراهم جبناً وخوفاً لا يختلفون في مواقفهم عن الطامعين والمستفيدين، بل قد يفوقونهم أحياناً ليثبتوا ولاءهم ويظهروا إخلاصهم، رغم أنهم محرومون من العطاء، وبعيدون عن المناصب ومحرمون من الوظائف، إلا أن الخوف يستعبدهم، والجبن يقعدهم، والرعب من بطش السلطان يخرسهم، وقد كان يكفيهم الصمت، ويجب عنهم المعرة عدم مدح من جلدهم، وشكر من حرمهم، والإشادة بمن قهرهم، وسفك دمهم وحبس حريتهم، وأهانهم وأذل شعبهم، وصادر حرياتهم وفرط في أحلامهم.


ينسى هؤلاء المتبدلون المتحولون المتلونون المتقلبون أن التقنية الحديثة تفضحهم، وأن وسائل التواصل الاجتماعي تكشفهم، وأن الأرشيف المحفوظ لهم يعري حقيقتهم، فلم يعد من السهل على أحد أن يخفي مواقفه، أو أن يطمس مراحله، أو أن ينكر سوابقه ويكشف حقيقته، إذ يسهل علينا استعادة مواقفهم، واستعراض أمزجتهم، ومعرفة مراحل انقلابهم وأسباب تغير ولاءاتهم، فهم ينتقلون كالعبيد من سيدٍ إلى آخر، ويتقلبون كالجواري من فراشٍ وثيرٍ إلى آخر أكثر نعومة، بقصد المنفعة والمتعة والاستفادة.


هذا الفريق من مصاصي دماء الشعب، المسترزقين بحقوقه وكرامته، لن يفلتوا من غضب شعوبهم وسخطه، وسيأتي اليوم الذي يحاسبون فيه ويعاقبون، أو يطرحون في الشوارع ويكبون على وجوههم كالجيف، يتقزز منهم المارة، وينفض من حولهم الناس، فماضيهم قذر وسيرتهم عفنة، وبطونهم بالحرام منتفخة، وسيتخلى عنهم مشغلوهم لخستهم ودناءتهم، ووضاعتهم وحقارتهم، فلا خير يرتجى ممن يطأطئ رأسه ويسكت، ويحني ظهره ليركب، فحالهم كحال العملاء للعدو والخائنين للأوطان، فلا يحترمهم العدو ولا يثق فيهم، ولا يطمئن إليهم ولا يعتمد عليهم، وإن أبدوا له إخلاصاً أو أقسموا له ولاءً.


أما الرجال أصحاب المواقف الثابتة كالجبال الرواس، وأهل الحق الكرام الشم الأباة، الذين يتمسكون بمواقفهم رغم المحن، ويثبتون عليها في ظل الفتن، فلا يقيلون ولا يستقيلون، ولا يفرطون ولا يتنازلون، ولا يبيعون ولا يخونون، فهم الذين سيحفظهم التاريخ وستدين لهم الشعوب والأجيال بالحب والولاء، وهم الذين سيبقى ذكرهم خالد، وسيرتهم عطرة، ومواقفهم حاضرة وكلماتهم محفوظة، فهم الذين يمثلون الكرامة الأصيلة، والحقوق العربية التليدة.


تعساً لمن تاجر وقامر، وساوم وباع، وتباً لمن روَّجَ وزَوَّقَ، وزخرف وزيف، ليطمس الحق ويظهر الباطل، وينتصر للظالم ويغلب المظلوم، ويفرح بكسبٍ مسمومٍ وحياةٍ مريرةٍ، وطوبى لمن ثبت على الحق وقاتل في سبيله، ومات عليه أو قتل من أجله، وهنيئاً لمن صمد أمام البريق وثبت في وجه المغريات، فالله سيكلؤهم وقضاياهم، وسيحفظهم ومواقفهم، وسيذكرهم التاريخ ويخلدهم.


بيروت في 18/7/2019

Twitter/Leddawy

[email protected]



(Votes: 0)

Other News

عمرو عبدالرحمن: كيف غرق العرب في مستنقع الباطنية بين أنياب الفرس والترك الآريين ... مصطفى منيغ: بطيخ الأردن أشقر اللون (2من3) عمرو عبدالرحمن : الاستعمار الفاطمي امتداد الاستعمار الفارسي لمصر! د. مصطفى يوسف اللداوي: زيفُ الحضارةِ اللبنانية وكذبةُ الأخوةِ الإنسانيةِ موفق السباعي : حماس وحزب اللات صنوان ، يخدمان إيران لاستعادة إمبراطوريتها الفارسية مصطفى منيغ: بطيخ الأردن أشْقَر اللَّوْن (1من3) د. إبراهيم حمّامي: عنصرية لبنان المزمنة محمد سيف الدولة: معاهدة كامب ديفيد الاولى 1840 د. مصطفى يوسف اللداوي: صندوقُ النقدِ الدولي عدوُ الشعوبِ ومدمرُ البلدانِ مصطفى منيغ: الأردن قَرارٌ غير مضمون زهير السباعي: الثورة السورية لم ولن تنتهي حتى تحقق أهدافها د. مصطفى يوسف اللداوي: الفلسطينيون خشبة نجاة الإسرائيليين مصطفى منيغ: الأردن مًسَدَّس غير مشحون محمد سيف الدولة: (4) المؤتمرات الصهيونية 1982 ـ 1997 حسن صبرا: جبران يستحضر: دواعش سنية – درزية – مسيحية! بقلم: حسن صبرا حسن العاصي:الأسيرات الفلسطينيات حرائر فلسطين.. شموخ وعزيمة لا تلين عمرو عبدالرحمن: إلي اللقاء في مجدو العالمية الثانية! والنصر لنا بهذه الشروط... د. إبراهيم حمّامي: ما بين القذافي وبن سلمان مصطفى منيغ: في الأردن المُخطَّط مدفون نظام مير محمدي: التخبط والخروج من الاتفاق النووي، لماذا؟ ربيع سرجون: خسروا معركة كسر جنبلاط... والمفاجإة بانتظارهم! ابراهيم امين مؤمن: رواية قنابل الثقوب السوداء أو أبواق إسرافيل أنموذج المقدمة والإشهار رامي الريّس: عن الزيارات الداخلية لوزير الخارجية! عمرو عبدالرحمن: قيام دول الباطنية الترك آرية علي أنقاض الدولة العربية العباسية محمد سيف الدولة: المؤتمرات الصهيونية (3/4) مصطفى منيغ: كما تريد الأردن، لن يكون موفق السباعي: الولاء لله أم للتراب أم للقوم أم للوطن ؟! د. مصطفى يوسف اللداوي: غسان كنفاني قلمٌ لم ينكسرْ وقامةٌ لم تنحنِ عمرو عبدالرحمن: فرق الباطنية ؛ أصل واحد ترك آري - إما عرقياً أو فكرياً أو الإثنين معاً محمد سيف الدولة: (2) المؤتمرات الصهيونية 1921 ـ 1946