مصطفى منيغ: القانون ينص والحاكم يسوس

| 01.07,19. 12:17 PM |




القانون ينص والحاكم يسوس





القاهرة : مصطفى منيغ

الأكيد أن مجموعة منَّا  تعلَّمت معني الحياة بأبهى ترتيباتِ سُموِّها في الغرب عموما وكندا على وجه الخصوص ، أول الدرس أن هنا (بلجيكا - هولندا – ألمانيا – السويد) عملٌ ومراقبةٌ وحسابٌ أمَّا من حيث أثيْنا فإهمال وإقصاء وامتلاء بعضِ الإدارات المهمة بأخطر اللصوص ، وكل ما أتى بعد ذلك اعتبرناه تعويضاً عما صرفناه من طاقات شبابنا على خزعبلات جعلوا لها شعارا "وغدا تشرق الشمس" بزعامة  مَن اختصاصهم في دستور تلك الآونة منصوص ، لنصطدم بما علمناه عن يقين (ولو متأخرين) أن الشمس التي يقصدونها لا تتوسط العلياء بالنسبة لنا نحن البسطاء وإنما المركَّزَة على المحظوظين كل مناسبة يصل اشعاعها المُنَظَّم بتعليمات لا أحد في مقدوره مناقشة مصدرها ليلامس مَن اخْتِيرُوا للمهام الصعبة الموجهة لتغليط الشعب وحصر الفقر على مستوى معين داخله مدروس وبأقمَع قوة محروس ، لتبقى الأيادي العليا منظفة بعرق ودموع الطبقات السفلى بكل تخصصاتها المحتَقَرَة ومنها الركوع لغير الله وبيع العِرض بأي قيمة وتعاطي الوشاية المجانية الكاذبة والتفوق على القرود قفزاً في بهرجة مزيفة احتفاء بأعياد وطنية الوطن بريء منها مادامت حالته في تلك المرحلة التي نتحدث عنها (انطلاقا من سمة 1961) بوصف لا يقارب الحقيقة بل هو الحقيقة ذاتها التي أرغمت شبيبة مدن القصر الكبير و العرائش و تطوان وشفشاون والناظور والزغنغان والحسيمة  و طنجة على اختيار الهجرة لبدء حياتها من جديد كما الحق الإنساني في كل المواثيق والأعراف الدولية في نصوصها القانونية بدقة عليه بمفهوم بيِّن واضح يَنّص ولا يَسُوس .


الارتباطُ بذكرى الهجرة شكَّل نبراساً يضيء ما تبقَّى من عمري بما يتيحه من نور أستطيع به استقراء المقارنة بين طموحاتي كإنسان ورغبة قلة متفرعة عن الزمرة "المُتَفَرعِنَة" المندسة منفذة خطط القضاء على النجباء بأسلوب يحُدُّ من ايجابية أي مسار  يختارونه  وحينما طبَّقت ما أردتُه كانت النتيجة وصولي إلى نقطة  أطلعتني على  الحجم الكبير من الظلم الذي صبغ مراحل عدة من حياتي بأشد ألوان الألم المتفاوت التأثير على مشاعري ولأكتشف كم كنت قوياً حينما واجهت ما واجهته وحيدا معتمدا على نفسي ولا أحد غيرها . وهنا المفروض تسليم تجاربي عن طيب خاطر لشباب  العرب من محيطهم إلى خليجهم حتى يدركوا أن الدولة لا تدعِّم إلا الأقوياء وأن المساواة والعدالة والديمقراطية ومثل العناوين البرَّاقة معمولة أينما تواجدت لجلب الضعفاء/ النكساء الذين لا حول لهم ولا قوة  للصبر ثم الصبر فالصبر داخل قاعات الانتظار حتى يذوبوا من تلقاء أنفسهم غير تاركين أي بصمة تؤرخ ما قدموه من تضحيات التي لن تعترف بها مهما وصلت ما دامت نفس الدولة آخذة ممن يعوضونهم بعد الرحيل إلى المقابر وبمثل السلسلة تواصل مسيرتها إلى يوم تتغير فيه الكثير من المفاهيم التي قادتنا بإتباعها عصرا معينا لنخرج من ضجيج الوفاء والإخلاص والوطنية بصفر يعكس قيمتنا هنا عكس هناك حيث المواطن الوافد على أوربا أو كندا مهاجراً بعدها مقيماً لا يندم حينما يصل سِنَّ الشيخوخة أكان صاحب أسرة أو وحيدا .


 

Mustapha Mounirh
سفير السلام العالمي
[email protected]



(Votes: 0)

Other News

د. مصطفى يوسف اللداوي: زفراتُ عربيٍ غاضبٍ في مقهى بيروتيٍ صاخبٍ علاء الأسواني: .... من قتل محمد مرسي... ؟!... بيان من الإخوان المسلمين إلى الأمة حول الواقع الجديد للقضية المصرية عبدالرحمن - ك - مهابادي: تقييد نظام الملالي في إيران! مصطفى منيغ: في السودان الصمود سيد الميدان زهير السباعي: الثورة السورية وحلف القدس المحتلة ؟ د. مصطفى يوسف اللداوي: كواليس وملاحظات حول ورشة المنامة محمد سيف الدولة: هل هناك يهود ضد الصهيونية؟ د. مصطفى يوسف اللداوي: طلاقُ العصرِ يفوقُ صفقةَ العصرِ عبدالرحمن - ك - مهابادي: "إرادة قوية لإسقاط نظام الملالي د. مصطفى يوسف اللداوي: طلاقُ العصرِ يفوقُ صفقةَ العصرِ مصطفى منيغ: جُل الأحيان الثالثة أضمن موفق السباعي:طبع بني إسرائيل، نشر الفساد في الأرض راشد فايد: سلوك مرضيّ مصطفى منيغ: لن ينصفك التاريخ ولو اشتغلت في المريخلن ينصفك التاريخ ولو اشتغلت في المريخ حسن العاصي: أعشاش التطرف الأيديولوجي والإرهاب الفكري الافتراضية.. الدانمرك نموذجاً د. مصطفى يوسف اللداوي: شرفُ المقاطعةِ وعارُ المشاركةِ في مؤتمرِ المنامةِ عبدالرحمن - ك - مهابادي: سقوط الملالي حتمي.. نظرة لتوازن القوى الجديد ما بين نظام الملالي الإرهابي والمقاومة الإيرانية مصطفى منيغ: مصر بين كوخ و قصر متى تتخلص الشعوب العربية من حكم العسكر ؟ د. مصطفى يوسف اللداوي : لاءات الخرطوم القديمة تتحدى تنازلات المنامة الجديدة حسن العاصي: أن تختلف معي.. مؤسسة سيدة الأرض نموذجاً محمد سيف الدولة: النعى المحظور مصطفى منيغ: بالمنطق المشرق غارق د. مصطفى يوسف اللداوي: سلام الله عليك أيها السيد الرئيس موفق السباعي: لمن يريد النصر، عليه أن يدفع الثمن ياسر سليمان: العذراء والفيل الأبيض .. ملحمة العذراء الجميلة والتى أصبحت عاهرة متشردة مصطفى منبغ: للتذكير، التعبير عن الرأي مسؤولية ضمير زهير السباعي: الثورة السورية تتألق من جديد محمد سيف الدولة: محاكمة الواقعيين العرب