كواليس تراجع ترامب عن ضرب إيران

| 23.06,19. 12:17 AM |



كواليس تراجع ترامب عن ضرب إيران


كشفت صحيفة "واشنطن بوست" تفاصيل بحث القيادة الأمريكية طبيعة الرد على إسقاط إيران طائرة أمريكية مسيرة، قبل أن ينتهي الأمر بهذه القيادة إلى التراجع عن توجيه ضربة عسكرية لإيران.


وورد في تقرير نشر مساء أمس واستند حسب الصحيفة، إلى حوارات مع 25 من المسؤولين في البيت الأبيض والجيش والمشرعين، أن 4 اجتماعات عقدت في البيت الأبيض خلال يوم الخميس ابتداء من الساعة السابعة صباحا، لبحث الرد المناسب على إيران، وكان الرئيس دونالد ترامب خلال كل تلك الفترة يبدي تأييده لفكرة العمل عسكري.


وزاد ذهول أعضاء الإدارة الأمريكية تراجع ترامب بشكل مفاجئ عن الضربة، حيث قال أحد كبار المسؤولين: "الرئيس مليء بالمفاجآت".


وحسب الصحيفة، فبعد تأكيد واشنطن خسارة الدرون، عقد مستشار ترامب لشؤون الأمن القومي جون بولتون اجتماعا مع كبار المسؤولين لمناقشة الرد المحتمل.

وجاء أول رد فعل من ترامب في تغريدة عند الساعة العاشرة والربع صباحا، حيث أعلن أن "إيران ارتكبت خطأ جسيما جدا".


وفي وقت لاحق من الصباح أعطى ترامب البنتاغون الضوء الأخضر للتحضير لضرب إيران، بعد أن تبلغ أن العسكريين بحاجة إلى عدة ساعات لإنجاز الاستعدادات.


وذكر مسؤول عسكري رفيع أن قطع البحرية الأمريكية ومنها سفن مرافقة لحاملة طائرات "أبراهام لينكولن" كانت مستعدة لضرب إيران إن تلقت أمرا بذلك، وكان يمكن أن تشكل الهجمات ضربات جوية أو بصواريخ "توماهوك" على الأرجح.


وأضاف المسؤول أن بين السفن التي كان يمكن مشاركتها في العملية طراد الصواريخ الموجهة "ليت غولف" والمدمرة "باينبريج"، وكلاهما قادران على حمل صواريخ "توماهوك".


وأشارت الصحيفة إلى أن أعضاء الكونغرس من كلا الحزبين لم يتلقوا إلا معلومات سطحية عن فحوى المداولات في البيت الأبيض والخيارات التي كان ترامب يقلبها.


وفي حوالي الساعة السادسة مساء، عندما كانت القيادات العسكرية تضع اللمسات الأخيرة قبل انطلاق العملية، بدأ ترامب يطرح "أسئلة جوهرية" خلال اجتماع مع مستشاريه، حيث أبدى اهتماما خاصا بعدد الضحايا المتوقع، لافتا إلى أن أيا من الأمريكيين لم يقتل جراء إسقاط إيران الطائرة الأمريكية.


وحسب الصحيفة، فإن ترامب قرر إلغاء الضربة في حوالي الساعة السابعة، قبل الموعد المقرر لتنفيذها بساعتين تقريبا، في خطوة تناقض التوجهات المتشددة لبعض مستشاريه، ولاسيما بولتون المؤيد القديم لفكرة تغيير النظام في طهران.


وقال ترامب لمعاونيه الجمعة إنه مسرور بعدم إقدامه على الضربات، بيد أن البعض في واشنطن عبر عن خيبة أمله من قرار ترامب، معتبرا أنه قد يكون أظهر ضعفه بتراجعه عن تنفيذ عملية عسكرية سبق أن أبدى تأييده لها.


"واشنطن بوست"



(Votes: 0)

Other News

الكاتبة إسراء عبوشي : أستطيع أن أحول المنفى الى جنة بكتاب وورقة وقلم تقرير كالامارد حول جريمة خاشقجي تضمن تفاصيل جديدة 4 "لاءات" من السلطات المصرية .. "عجَّلَت" بوفاة الرئيس محمد مرسي تركيا تنتصر لمرسي حياً وشهيداً محمد مرسي. أول رئيس مصري منتخب ديمقراطيا يموت محبوسا حكومة الحريري نحو خلاف على الـ43 وظيفة قائمة افضل دول العالم لتنشئة الاطفال حمد بن جاسم: معظم الدواعش من السعودية وإيران لم تؤذنا... وهذه نصيحتي لابن سلمان دراستان: مخاطر الأغذية المصنعة عرضة للإصابة بأمراض القلب والموت المبكر عمرو عبدالرحمن: فوضي الرؤية الهلالية في البلاد العربية ؛ البعض أفطر في رمضان ! عزل ترامب يحتاج إلى موافقة 20 عضوا جمهوريا فقط أطفال محرومون من ثياب العيد عمرو عبدالرحمن لقناة النيل : نبني قاعدة اقتصادية وطنية كبري . وتحررنا من التبعية للدولار سر انتصار عملتنا الوطنية المغرب..إفطاررمضاني يجمع كهربائيي سوس ونزلاء"مركزالتكافل آيت ملول" إيران تنشئ معسكرات سرية لتجنيد الأطفال في دير الزور تقرير يكشف الاستهداف "الممنهج" للأقليات الدينية في إيران مقاتل في ميليشيا "فاطميون" يفضح الأكاذيب الإيرانية ورطة غصن تتعمق.. شقة مشبوهة ببيروت و30 شركة وهمية البطريرك نصرالله بطرس صفير ..السيرة الذاتية صحيفة: هذه هي بنود صفقة العصر المقترحة من الإدارة الأمريكية" ما قصة اللبناني الذي جنده "حزب الله" لتنفيذ عمليات إرهابية في أمريكا؟ نساء السودان يطالبن بنصف السلطة.. فهل تنجح ثورتهن ؟ أعضاء معاقل الانتفاضة يضرمون النار في العشرات من مراكز النظام الإيراني القمعية في أبريل 2019 حركات احتجاجية في ٧٠ مدينة إيرانية ضد النظام رغم من الإجراءات القمعية في شهر أبريل ٢٠١٩ الحوثيون يسعون إلى تجويع اليمنيين في رمضان بالتفصيل.. الإجراءات اللازمة لعزل رئيس الولايات المتحدة من منصبه ثروة المرشد الإيراني.. تقديرات جديدة تفوق كل ما سبق نصرالله: احتمالات الحرب مع إسرائيل مرتفعة هذا الصيف.. قد لا أكون بينكم.. وقد «يُقتل» معي أكثر قادة الصف الأول البشير و"الجنائية الدولية".. مأزق تسليمه يتصاعد بعد خلعه مسلحون فرنسيون في ليبيا.. دبلوماسيون أم دعم ميداني لحفتر؟