عمرو عبدالرحمن لقناة النيل : نبني قاعدة اقتصادية وطنية كبري . وتحررنا من التبعية للدولار سر انتصار عملتنا الوطنية

| 02.06,19. 11:34 PM |




عمرو عبدالرحمن لقناة النيل : نبني قاعدة اقتصادية وطنية كبري . وتحررنا من التبعية للدولار سر انتصار عملتنا الوطنية



أعلن " عمرو عبدالرحمن " – الكاتب الصحفي والمحلل السياسي – أن مصر اليوم تبني قاعدة اقتصادية وطنية بمشاركة واسعة من المشروعات ذات رؤوس الأموال الصغيرة والمتوسطة، وفتح الأبواب أمام جيل جديد من رجال الأعمال الشباب، جنبا إلي جنب مع المشروعات القومية العملاقة الجاري إنجازها وتنفيذها علي قدم وساق ، باتجاه إعادة هيكلة اقتصادنا القومي علي أسس وطنية ، وفي نفس الوقت للتصدي للتكتلات المالية المصنوعة في العهد البائد (حلف الفساد والارهاب / وطني - إخوان) والتي تحاول عرقلة مسيرة الدولة المصرية اقتصاديا.


وأوضح في لقاء مع برنامج " Breakfast " بقناة النيل الدولية "


Nile TV international" أن مصر تقدم نموذجا عالميا يحتذي بالانتصار لعملتنا الوطنية والتحرر من التبعية لمعسكر الدولار الصهيو أميركي ، دون أن تنحاز شرقا أو غربا، بل وجهتها الوحيدة هي مصالحها القومية العليا.


مشيرا إلي أن أهم أسباب نجاح المشروع الاقتصادي المصري القائم علي الاستقلال التام للسيادة الوطنية هي ؛ الاعتماد المتزايد علي التصنيع المحلي ورفع معدلات التصدير مقابل تقليل فاتورة الاستيراد ، الي جانب الاتجاه لاستبدال الدولار كعملة كانت قائدة في الماضي بسوق العملات، بسلة عملات دولية متنوعة خروجا عن هيمنة العملة الخضراء، الي جانب تصاعد موارد السياحة ومشروعات قناة السويس الجديدة.


وفي تعليق منه حول مستجدات الأحداث في سوريا والشرق العربي و الشرق الأوسط، ذكر "عبدالرحمن" أن هناك محاولات سرية مدبرة من الحليفين الآريين من وراء ستار ( إيران و "اسرائيل" ) والكيان الصهيو أميركي بوجه عام، لجر العرب إلي صراع عسكري يستنزف ما تبقي لديهم من قوي اقتصادية وعسكرية وبنية تحتية، ضمن مخطط الربيع العبري والشرق الأوسط الكبير.


مشددا أن القيادة السياسية نجحت في التصدي لهذه المخططات، بإعلان أن التهديد الذي يطل برأسه علي المنطقة ليس قادما فقط من "طهران" ولكنه قادم أيضا بنفس المستوي من الخطورة من " تل أبيب "... ما يعني ضرورة وجود استراتيجية قومية عربية شاملة لمواجهة التهديدات كافة سواء من ايران أو "اسرائيل".


موضحا أن مخطط استدراج العرب للحرب يأتي انتقاما من نجاح مصر في دفن ملف صفقة القرن الصهيونية إلي الأبد.


وفي تعقيب منه بشأن الأزمة السياسية في بريطانيا، بعد استقالة " تيريزا ماي" – رئيسة الوزراء – أكد أنها تركت منصبها لنفس السبب الذي وصلت به للمنصب !، فالناخب البريطاني هو من أراد أولا، الخروج من الاتحاد الأوروبي !، فأسقط حكومة وجاء بأخري تنفذ طلباته، فإذا به الآن ( يغير رأيه !) ويقرر أنه يريد الخروج !، وبالتالي تسقط حكومته من جديد لتأتي أخري، لا أحد يدري ما سيكون اتجاهها الجديد ، البقاء أم الخروج من الاتحاد الأوروبي !


مشيرا إلي أن هذه إحدي أخطر تبعات منح المواطن البسيط سلطة اتخاذ القرارات في شئون إدارة الدولة العليا، دون علم ولا خبرة ولا كفاءة تؤهله للإدارة أصلا، وهو ما تقوم عليه أساسا نظرية الديمقراطية في نسختها الفرنسية – الهادفة لتعميق الانقسامات السياسية وصناعة الفوضي الخلاقة في العالم أجمع.



(Votes: 0)

Other News

المغرب..إفطاررمضاني يجمع كهربائيي سوس ونزلاء"مركزالتكافل آيت ملول" إيران تنشئ معسكرات سرية لتجنيد الأطفال في دير الزور تقرير يكشف الاستهداف "الممنهج" للأقليات الدينية في إيران مقاتل في ميليشيا "فاطميون" يفضح الأكاذيب الإيرانية ورطة غصن تتعمق.. شقة مشبوهة ببيروت و30 شركة وهمية البطريرك نصرالله بطرس صفير ..السيرة الذاتية صحيفة: هذه هي بنود صفقة العصر المقترحة من الإدارة الأمريكية" ما قصة اللبناني الذي جنده "حزب الله" لتنفيذ عمليات إرهابية في أمريكا؟ نساء السودان يطالبن بنصف السلطة.. فهل تنجح ثورتهن ؟ أعضاء معاقل الانتفاضة يضرمون النار في العشرات من مراكز النظام الإيراني القمعية في أبريل 2019 حركات احتجاجية في ٧٠ مدينة إيرانية ضد النظام رغم من الإجراءات القمعية في شهر أبريل ٢٠١٩ الحوثيون يسعون إلى تجويع اليمنيين في رمضان بالتفصيل.. الإجراءات اللازمة لعزل رئيس الولايات المتحدة من منصبه ثروة المرشد الإيراني.. تقديرات جديدة تفوق كل ما سبق نصرالله: احتمالات الحرب مع إسرائيل مرتفعة هذا الصيف.. قد لا أكون بينكم.. وقد «يُقتل» معي أكثر قادة الصف الأول البشير و"الجنائية الدولية".. مأزق تسليمه يتصاعد بعد خلعه مسلحون فرنسيون في ليبيا.. دبلوماسيون أم دعم ميداني لحفتر؟ آثار الضربة الإسرائيلية لموقع مصياف العسكري السوري تدريبات للجيش السوري الحر استعداداً لعملية محتملة شرق الفرات وثيقة رسمية تكشف سبب قلق واشنطن لاحتمال حصول مصر على "سو-35" الروسية عوض بن عوف.. الرجل الذي عزل البشير بعدما اختير نائبا له حقوقيون ليبيون يحذرون من عمليات انتقامية إذا اجتاح حفتر طرابلس بن صالح رئيسًا مؤقتًا للجزائر.. إجراء دستوري قد يُعمق الأزمة نائبة بالكونغرس تتقدم بمشروع قانون لتثمين تاريخ المسلمين الأمريكيين دول "G7" تتوعد حفتر وتتفق على فرض ضغوط على المسؤولين عن التصعيد في ليبيا هجمة "أيباك" على إلهان عمر.. مسعى لوأد طموح الأقليات بدء التحقيق مع أكبر رجل أعمال مقرب من بوتفليقة بوتفليقة قد يستقيل هذا الأسبوع زيارة بابا الفاتيكان للمغرب.. رحلة مثقلة بتداعيات الإسلاموفوبيا الأحد.. تركيا على موعد مع عُرس ديمقراطي جديد