ابراهيم امين مؤمن: مقامة (الشاعر الملثم )

| 08.04,19. 03:18 AM |


مقامة (الشاعر الملثم )

ابراهيم امين مؤمن

بركان فى بطن الأرض يصول .

أمّه .. ما عادتْ تتحمل الفجور.

دقّت باب ولدِها فاندفع يثور .

يدمع ثأرًا وحزْنا على امّه العجوز.

داستها أطماع تشتعل بالصدور .

صدور تتزين بعقود الشياطين .

أهواء وتقاليد والحق فى القبور .

صراخ تماسيح , صراخ تماسيح , صراخ تماسيح .

أنا الشاعر , بقرون استشعارى أحسُّ

فرأيت فتاة تصرخ فهرعتُ أذبُّ .

فجنبتها من صهير ثائر عابر يدب ُّ

فلفحنى فى وجهى وانفلتُّ بها افرُّ .

وضعتها فى مأ من وذهبت للخلاء .

أتحسّس وجهى المتهالك المنهار .

وجه تشوّه وتجمّل بزينة الرجال .

بيعة رابحة , بيعة رابحة , بيعة رابحة .

لثّمتُّ  وجهى وصرتُ الشاعر الملثم .

أُشعرُ للجمال الروحى ونبذ التصنّع .

وبعد سنين , على ضفاف بحر يثور .

وجدت فتاة البركان تسال الله صدوق .

فأتيتها مشْعِرًا قصيدة حُبّ الأصول.

ونبْذ القشورالتى امتزجتْ بالصدور .

وتبادلنا حديث المحبين , حديث عجيب .

رأتنى فيها الصدوق والصدّيق والرسول .

وما أعلمتها بأنّى صاحب البركان الرهيب.

حديثها مقنّع . حديثها مقنّع, حديثا مقنّع .

وجهى ملثّم وحديثها مقنّع .

قالتْ أرنى , وجهك الملثّم .

فقلتُ صدقاً, وطفقتُ اعبّر .

قلبى رسولك , صباح مسا .

وجهى فَدَاك ِ, من بركان الثرى.

قلبى أحبك , بإخلاص الأنبيا .

وجهى فِداكِ , وحياتى كلّها .

القلب جوهر الروح تدقّه .

والوجه تجهله الروح وتعفّه .

تعاب القلوب إذا دنّستْ .

وما تُعاب الوجوه إذا قَبُحتْ .

وها وجهى , وجوه فداء جمُلتْ .

حديث صدوق , حديث صدوق , حديث صدوق .

فهلعتْ وولتْ الدّبر .

فأتيتها من القبل .

فقالتْ  كذّاب أشِر .

فقلتُ من الكذّاب الأشِر ؟

الوجه الذى أعطى ومنح ؟

أم القلب الذى حب وصدق ؟

وتركتها تمرّ وظلها اختفى .

إعراض صريح , إعراض صريح , إعراض صريح .

عادتْ إلىَّ , ناداها الضمير .

أرادتْ جزائى , جزاء الردود .

وحب مزيف , زيف العطوف .

فقلتُ قلبى ليس رخيص .

ووجهى غال لمخلص مصيب .

وما عملى فى البركان الرهيب .

إلا فروضًا فرضتها الدهور .

وحسن جزائى جزاء مخْلصين .

وإخلاصه قلب يحب الصالحين .

ووجهى شرف لكل السالكين .

فابتعدى شمالاً وأنا فى اليمين .

فحبى لغيرك وحبك مستحيل .

عطاؤك رخيص , عطاؤك رخيص , عطاؤك رخيص .



(Votes: 0)

Other News

ابراهيم امين مؤمن : الحُبُّ فى رَحِم أثداء الأمواج ِ جميل الدويهي: الساحر الهنديّ ابراهيم امين مؤمن: قصر القضبان....قصيدة نثر (القصر هو الذى طُعن فيه الحبيب) كريم عبدالله: الانزياحُ والتّغريبُ في ديوان (سلامي لكَ مطرًا)/ للشّاعرة: آمال عوّاد رضوان محمد وهبي: لُغَةُ الرَّغْبَةِ حسن العاصي: ننتظر ولادة الماء يا ابنةَ القوافي المميّزة بمَرامِها ومَراميها فاطمة يوسف ذياب ردًّا على قصيدة (إِلَيْكِ أَتوبُ غَمامًا/ آمال عوّاد رضوان) حسن العاصي: "مهجة البساتين" إهداء إلى الأميرة أرز وليد العاصي إبراهيم أمين مؤمن: رسولُ الحُبِّ..قصيدة نثر قصيدة فِي مَهَبِّ رَصِيفِ عُـزْلَـةٍ! مترجمة للإنجليزيّة In the windward of isolation pavement Author: Amal Radwan (Palestinian poet) الأديبة مريم رعيدي الدويهي: فلاح آمال عوّاد رضوان:كَمْ بِتُّ أَسْتَجْدِي مُحَالَكِ! حسن العاصي: رسمتني مرايا قلبي رجاء بكريّة تتألّق في محاضرة حول القصّة القصيرة ((لقاء حار في صرح الكليّة العربيّة الأكاديميّة، حيفا)) الشاعر حاتم جوعيه: عرس الشهادة والفداء الشاعر محمد وهبي: غابت سماح حسن العاصي: قبل ميعاد الخواء إصْدَارُ ديوان- أَتُـخَـلِّـدُنِـي نَوَارِسُ دَهْشَتِك؟ رَسَائِلُ وَهِيب نَدِيم وِهْبِة وآمَال عَوَّاد رضْوَان حسن العاصي: بلا أجنحة يقع قلبي محمد وهبي: أنفاس عاشقة حسن العاصي: غروب العمر أهزوجة محمد وهبي: حوار الشفاه الطبيعة البنائيّة في قصائد -رحلة إلى عنوانٍ مفقود- لآمال عوّاد رضوان! بقلم الناقد: د. منير توما حسن العاصي: حتى أسمع مخاضك حسن العاصي: يتواطأ غيمكَ وكدري آمال عوّاد رضوان: وَحْدَكِ.. تُجِيدِين قِرَاءَةَ حَرَائِقِي! ابراهيم امين مؤمن: مَنْ يُدَحْرِجُ ..عَـنْ قَلْبِي.. الضَّجَرَ الأديب والناقد نبيل عودة - فلسطين يكتب: د. جميل الدويهي في رائعته: "من اجل عينيك الحياة ابيعها" كلود ناصيف حرب: اسمي صَلا عا شفافك محمد وهبي: المتهم عقل