المحامي عبد المجيد محمد: لماذا نصّب خامنئي ابراهيم رئيسي رئيساً لقضائه؟

| 16.03,19. 08:59 PM |



لماذا نصّب خامنئي ابراهيم رئيسي رئيساً لقضائه؟



المحامي عبد المجيد محمد

كاتب حقوقي وخبير في الشؤون الإيرانية


ابراهيم رئيسي الذي عين مؤخرا من قبل خامنئي كرئيس للسلطة القضائية وعندما سلم هذا المنصب من صادق لاريجاني قال: الأمن هو من أولويات عملي والعدالة فرع من الأمن.


وبهذا الترتيب يكون هذا القاتل والمجرم الذي قتل أبناء الشعب الإيراني المجاهد والمناضل قد بين عن طبيعته الحقيقية والهدف الرئيسي من تعيين خامنئي له في هذا المنصب.


وقد أكد هذا المجرم على أسلوب تنفيذ المجازر والإعدام والقمع الذي اتخذه خميني وخامنئي كركيزة طوال أربعين عاما ماضية من أجل حماية نظام ولاية الفقيه وطالب المجرمين أمثاله والأوباش القتلة والعناصر القمعية للنظام بالبقاء في المشهد والتواجد دائما لدعمه ومساعدته. وأكد على أن الأمن بالنسبة للنظام الإيراني من الأولويات المطلقة والعدالة هي فرع من الأمن.


وقد أكد هذا الملا الفاشي مشيرا إلى هدف تنصيبه في رأس السلطة القضائية على الأسلوب الحكومي الخميني في التعذيب والسجن والقمع أيضا وقال:


إن القرار المكون من ثمان مواد الذي أصدره خامنئي يشمل تعييني أنا وكل زملائي في السلطة القضائية وكما حدد الامام العظيم (خميني) ما يجب وما لا يجب علينا فعله خلال فترة الحرب سيكون عملي على نفس المسار خلال فترة تسلمي لمنصب رئيس السلطة القضائية.


وتحدث حول أهمية الأمن بالنسبة لنظام ولاية الفقيه قائلا: بلدنا يواجه تهديدات مختلفة. وأنا لن أقصر أمام أي نوع من أنواع الخلل الأمني في البلاد أي أنني لن أتحمل أصغر خلل أمني لأن جميع أعمالنا هي جزء من الأمن. والأمن ليست مسئلة يمكن التغاضي عنها. فنحن بحاجة لحزب الله في المشهد ليساعدنا ويتعاون معنا.


(تلفزيون شبكة خبر الحكومي ١١ مارس ٢٠١٩)


إن هذه اللهجة وهذه الجملات ليست بحاجة لتوضيح. الملا رئيسي له خلفية سيئة وشنيعة في أذهان الشعب الإيراني، بحيث أن رئيس جمهورية النظام الحالي استخدم هذا السجل الأسود للهجوم على رئيسي وقال في دعاياته الانتخابية في مايو ٢٠١٧ في مدينة همدان التي تسلم فيها رئيسي منصب المدعى العام منذ عام ١٩٨1 وحتى ١٩٨4 بأن الشعب لن يعطي صوته لشخص مثل رئيسي لا يحمل في سجله وتاريخه سوى الإعدام والسجن طوال ٣٨ عاما ماضية.


وبالإضافة لهذا قال اسحاق جهانغيري الذي كان أيضا أحد المرشحين لمنصب رئيس جمهورية الملالي في عام ٢٠١٧ مشيرا للتاريخ المشين للملا رئيسي: أنا أرجو من المرشحين المحترمين ألا يخافوا من تاريخهم وأن يوضحوا للشعب ذلك بشكل شفاف. الشخص الذي يمتلئ أغلب تاريخه بالتواجد في السلطة القضائية ويجب أن يجيب الناس عن نهجه وأدائه خلال الـ ٣٠ عاما ونيف الماضية هو السيد رئيسي.


في يوليو ١٩٨٨ وفي ذروة الإعدامات والمجازر التي نفذت بحق ٣٠ ألف سجين سياسي، أدان السيد حسين علي منتظري خليفة خميني في ذاك الوقت بشدة هذه الإعدامات التي نفذت خارج الحدود القضائية من قبل هيئة الموت التي كان ابراهيم رئيسي عضوا فعلا فيها بصفته نائباً للمدعي العام عن مدينة طهران وكان يصدر وينفذ أثناء ذلك الاتهامات وأحكام الإعدام.


وقال مخاطبا إياهم بأن هذا العمل سيسجل كجريمة في تاريخ الجمهورية الإسلامية.


وهذا الملا سيئ السمعة كان يتلقى مكافآته من خامنئي مقابل القمع الوحشي والإعدامات المستمرة وقد عين من قبله على سدانة الروضة الرضوية (آستان قدس رضوي) التي تعتبر أحد أكثر المراكز المالية والاقتصادية القوية في ايران. وهذه الامبراطورية الاقتصادية للملالي هي من تؤمن القسم الكبير من ميزانية تصدير الإرهاب والأصولية.


إن الدور القمعي لرئيسي معروف بشكل كبير بالنسبة للشعب الإيراني. وخلال ذروة المظاهرات التي حدثت في عام ٢٠٠٩ التي تعتبر أقوى الحركات الاحتجاجية الشعبية الموجهة ضد الهيئة الحاكمة في ذاك الوقت قال غاضبا ومتوعدا:


"السلاح ليس فقط السيف أو البنادق. السلاح يمكن أن يكون سلاحا أبيض أحيانا يكون سيفا و أحيانا سكينا وأحيانا أخرى يكون عصا. وإن ما حدث في يوم عاشوراء هو مطابق لحكم المحاربة. المحاربة التي تدار أحيانا من قبل منظمة كمنظمة المنافقين (منظمة مجاهدي خلق الإيرانية) وأي شخص يساعد هذه المنظمة تحت أي شكل أو أي ظرف ينطبق عليه حكم المحاربة لأنها تيار منظم". (التلفزيون الحكومي ٣١ ديسمبر ٢٠٠٩).


وبهذا الشكل يتوضح لدينا لماذا كل هذا التأكيد المتكرر من قبل الملا رئيسي على الأمن والتزامه بالهدف من تنصيبه من قبل خامنئي واتباعه للأسلوب القمعي لخميني من أجل حماية النظام والحكم.


فهو أظهر أسنانه ومخالبه للشعب الإيراني منذ بداية تسلمه لرئاسة السلطة القضائية لئلا يدعموا منظمة مجاهدي خلق الإيرانية. لأن رئيسي وخامنئي أيضا على اطلاع تام بالدعم الكبير الذي تحظى به هذه المنظمة من قبل الشعب الإيراني من الناحية الاجتماعية والسياسية. وهذا الأمر اعترف به خامنئي شخصيا عدة مرات.


إن رؤوس النظام الفاشي الحاكم في ايران يعلمون جيدا بأن القوات المرتبطة بمنظمة مجاهدي خلق الإيرانية متواجدة بقوة من خلال معاقل الانتفاضة في جميع أنحاء ايران، وهم قادرون من خلال تنظيمهم ودورهم الفعال الاحتجاجات والانتفاضات الإيرانية على إسقاط هذا النظام ورميه في مزابل التاريخ.


@MajeedAbl




(Votes: 0)

Other News

د. مصطفى يوسف اللداوي: تطرفُ أستراليا وخيالةُ نيوزلندا عنصريةٌ قديمةٌ وإرهابٌ معاصرٌ زهير السباعي: الثورة السورية تدخل عامها التاسع ؟ عمرو عبدالرحمن: الباطنية أفيون الشعوب د. إبراهيم حمّامي: صواريخ تل أبيب مصطفى منيغ : للجزائر جديدها فوداعاً قديمها محمد سيف الدولة: مقاطعة العدو .. دروس من ثورة 1919 موفق السباعي: كيف السبيل لنهضة الأمة التي كانت تسمى مسلمة ؟ مصطفى منيغ: الحالة لَنْ تَتَحَمَّلَ المحاولة منی سالم الجبوري: سراب الاصلاح الايراني مصطفى منيغ: بقية مُحْدِقَة ببوتفليقة زهير كمال : حل مشاكل الأردن الاقتصادية في ثلاث خطوات مصطفى منيغ: لبوتفليقة نهاية مُقلقة محمد سيف الدولة من يجرؤ اليوم ـ مواجهة 13 نوفمبر 1918 د. مصطفى يوسف اللداوي: ليبرمان من وزارة حرب الكيان إلى صفحات التواصل الاجتماعي المحامي عبد المجيد محمد: السلطة القضائية الدينية مكان الجلادين والقتلة! عبد المجيد محمد ـ وكيل دادگستري: قوه قضاييه آخوندي؛ جايگاه جلادن و آدمكشان زهير السباعي: هل تنسحب تركيا من سوتشي وتنسف أستانة؟ هدى مرشدي: الثامن من مارس؛ يوم مقاومة المرأة حسن العاصي: طوفان الوباء.. صناعة الكراهية والشقاء المحامي عبد المجيد محمد: عالم حافل بالإنسانية بمناسبة اليوم العالمي للمرأة عبدالرحمن مهابادي: دور النساء في المقاومة الإيرانية .. تكريمًا لذكرى اليوم العالمي للمرأة مصطفى منيغ: باقتناعه يرحل أو باقتلاعه د. مصطفى يوسف اللداوي: المرأةُ الفلسطينيةُ في يومِ المرأةِ العالمي عبدالرحمن مهابادي: الحالة الأخيرة لشبكة العنكبوت الخاصة بولاية الفقيه .. نظرة إلى إزاحة ظريف عن وزارة الخارجية والفضيحة الكبيرة حسن العاصي: طوفان الوباء.. صناعة الكراهية والشقاء عمرو عبدالرحمن: مصر الكبري بين ثورتين ؛ 1919 و 30 يونيو 2013 - معركة التاريخ القادم محمد سيف الدولة: ثورة 1919 بعيون ثورة يناير مصطفى منيغ: في الخرطوم إشاعات تحوم د. موفق مصطفى السباعي: هل ستطول التورة السورية أكثر مما طالت؟! د. مصطفى يوسف اللداوي: الكيانُ الصهيوني ينقبُ السدَ الأفريقي