عبدالرحمن مهابادي: بداية شلل نظام ولاية الفقيه

| 28.02,19. 12:19 PM |

بداية شلل نظام ولاية الفقيه!



بقلم عبدالرحمن مهابادي*

إن مؤتمرات ومظاهرات التي شهدناها خلال شهر فبراير في العام الجاري على أرض أوروبا قامت بزعزعة العصا التي يتكئ عليها نظام الملالي وأصبح نظامهم مشلولا. ولهذا السبب اقتربت نهاية النظام الإيراني أكثر من أي وقت آخر.


والمظاهرات المنظمة والغاضبة للإيرانيين على أرض أوروبا عقدت هذه المرة في ظروف يدور فيها ميزان القوى في المشهد الدولي لصالح الشعب والمقاومة الإيرانية. والآن يطرح هذا السؤال في المحافل الدولية. ماهو يوم سقوط الدكتاتورية الدينية للملالي في ايران؟


لقد فشلت سياسات التماشي الغربية في العقود الماضية وامريكا وحلفائها يقفون لجانب الشعب الإيراني لأول مرة. وكل يوم يمكن مشاهدة تركيز أكثر وأفضل في مواقفهم ضد نظام الملالي الإرهابي الحاكم في إيران. فهم متفقون حول حقيقة أن النظام هو الداعم الأكبر للإرهاب في العالم ويعتبر تهديدا حقيقيا للأمن والاستقرار في العالم وتهديدا نوويا محتملا. وعلى الرغم من تأخرهم في الوصول لهذه النقطة ولكن إجرائهم وإقدامهم كان محط ترحيب من قبل الشعب والمقاومة الإيرانية.


وعلى الرغم من أن أوروبا في حالة غير متوازنة اقتصاديا وحتى اليوم لم تخرج من الاتفاق النووي بسبب مصالحها الاقتصادية مع نظام الملالي وما تزال عائق في إنهاء نظام الملالي لكن الحقائق أكثر صرامة من قدرة أوروبا على التصدي لها. علاوة على ذلك، فإن المجتمع الدولي يرفض ديكتاتورية النظام الحاكم في إيران. لأن الشعب الإيراني يريد إسقاط مثل هكذا نظام والمجتمع الدولي يشعر بالتهديد من جانب الإرهاب الحكومي للملالي ويعتقد المجتمع الدولي أنه إذا تأخر في الرد على هذا الإرهاب فإنه سيواجه كوارث لا يمكن إصلاحها وتعويضها. ولذلك فالضرورة التاريخية هي أن تغيير النظام في ايران يجب إبداءه على المصالح التجارية لعدة بلدان.


التاريخ أثبت لنا بأن الحكومات جلست على سفرة التماشي مع الأنظمة الدكتاتورية ولم تحصل سوى على الضرر لشعبها. وهم الآن في الجهة السالبة والمنفية من التاريخ. وسيحاكمهم التاريخ أيضا. ولكن عقد مظاهرات مناصري المقاومة الإيرانية في عدة دول وبشكل خاص بالقرب من مكان عقد مؤتمر وارسو وميونيخ في حين أن أوروبا تعاني من مشاكل أمنية واجتماعية عديدة يدل على القيمة الكبيرة والرفيعة التي تكنها هذه الدول للمقاومة الإيرانية والبديل الديمقراطي المتمثل في المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية.


والشخصيات الدولية المشهورة من أوروبا وأمريكا التي تحدثت في هذه المظاهرات للمحتشدين تعتقد بأن إيران على وشك تطور وتحول كبير. وهم قالوا بأن هناك بديلا ديمقراطيا في متناول اليد في وجه النظام الإيراني. وهو المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية الذي تمثله السيدة مريم رجوي رئيسته المنتخبة.


مظاهرات الإيرانيين كانت تستحق الكثير من الاهتمام فالانتظام والانضباط في صفوفها كان لافتا للنظر. وجود التنظيم والتشكيلات القوية والمنضبطة هي من الخواص البارزة لهذه القوة. وهذه الحقيقة هي ثروة كبيرة لهذه الحركة. كان هناك حركات كبيرة في العالم انهارت واضمحلت بسبب فقدان هذا العنصر.


والآن الوضع في إيران أصبح مرة أخرى متأزما ومتجها نحو الانفجار الذي إذا وقع لن يكون الملالي قادرين على كبح جماحه. الشعب ضاق ذرعا من الطبقات المعيشية الناجمة عن النظام الحكومي الفاسد. الأخبار من داخل إيران تتحدث عن بيع لحوم الحمير والكلاب والقطط في أسواق إيران وتوسع ظاهرة بيع الأطفال وبيع أعضاء البدن. أغلب الشعب الإيراني جائع وأكثر من ٥٠% من الشعب الإيراني يعيش تحت خط الفقر لأن نظام الملالي غير قادر على الاستجابة لمطالب الشعب.


الملالي غير الكارثين لحالة الشعب يفكرون في نشر الحروب وعم تسليح قوات الحرس. وفي الآونة الماضية ادعى مسؤولو هذا النظام بأن حربا مع الدول الأجنبية على وشك الوقوع. وهذه حربة ووسيلة لإسكات الشعب. لأن الملالي لديهم تجربة حرب الثماني سنوات مع العراق واستطاعوا بحجة الحرب مع العراق إضافة ٨ سنوات لعمرهم المشؤوم وقمع أي صوت شعبي شرعي وأي قوة سياسية في المجتمع الإيراني. ولكن هل سيستطيعون هذه المرة إطفاء الحركة الشعبية. الأخبار والمشاهدات العينية تظهر خلاف ذلك. ولهذا السبب لم يخفى مسؤولو هذا البلد خوفهم وذعرهم من تصاعد الانتفاضة في العام الجديد. وهم سيلقون مصير السقوط في العام الجديد.


وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو في حديثه خلال افتتاحية مؤتمر وارسو قال: "هذا المؤتمر ليس نهاية العمل ولن يكون". وأكد بأن الدول متحدة في مؤتمر وارسو. ولم يقل أحد أنه تمت مبالغة الأمر بالنسبة لإيران.


مايك بنس نائيس الرئيس الأمريكي قال أيضا في حديثه في هذا المؤتمر: "النظام الإيراني مول للفوضى وإرهابه من ثروات الشعب الإيراني. نظام طهران المستبد يقمع حرية التعبير والتجمع السلمي. الرئيس ترامب أعطى وعدا بالوقوف لجانب الشعب الإيراني الطيب وأنه سيقف في وجه الجلادين".


رودي جولياني عمدة نيويورك سابقا والمستشار الحقوقي لترامب تحدث لمناصري المقاومة الإيرانية بالتزامن مع عقد مؤتمر وارسو وقال: "السبيل الوحيد للاستقرار والسلام والأمن في الشرق الأوسط هو تغيير النظام في إيران". وأضاف: "نحن نعتقد بأن بديل هذا النظام هي مريم رجوي".


مظاهرات الإيرانيين هذه المرة لها معنى ومفهوم خاص في عملية التحولات السياسية المتعلقة بإيران وشكلت فضيحة كبيرة غير مسبوقة لنظام الملالي. وبعد وصول صوت المظاهرات ومسيرات الإيرانيين في وارسو للعالم ادعى جواد ظريف أن الإرهابيين يتظاهرون في شوارع وارسو. ووزارة الخارجية البولندية أكدت في جواب قاطع إعلانها بأنه لايوجد أي إرهابي اليوم في وارسو. وأن هنا الديمقراطية وحرية التعبير والتضامن.


وعلى هامش قمة ميونيخ أيضا تعرض جواد ظريف خلال مقابلة له مع صحفي أجنبي لضغوطات شديدة وفقد السيطرة على نفسه كردة فعل على مظاهرات مناصري المقاومة وتقدم واعتلاء المقاومة في المعادلات السياسية ونسي تماما جميع الأعراف الدبلوماسية الدولية وأظهر للعالم طبيعة وماهية نظامه الحرسية والإرهابية.


من البديهي أن الوقت محدود للغاية بالنسبة لأوروبا لتقف على مفترق طريقين ووقوف أوروبا لجانب الشعب الإيراني سيكون خطوة نوعية في اتجاه الأمن والاستقرار في الشرق الأوسط والعالم وسيسرع من انهيار نظام الملالي.


@m_abdorrahman

*کاتب ومحلل سياسي خبير في الشأن الايراني.




(Votes: 0)

Other News

محمد سيف الدولة: التصريحات الخطيرة المنسوبة لرئيس مصر هدى مرشدي:حقيقة حضور المقاومة الإيرانية في وارسو؛ اصطفاف الشعب والمقاومة الإيرانية في وجه حكم الملالي مصطفى منيغ: ماذا ينتظر، من الشهيدة عاكفة خاطر؟؟؟ محمد سيف الدولة: أسئلة 2019 فى مئوية ثورة 1919 المحامي عبد المجيد محمد: من هو الدكتاتور هتلر أم خميني؛ غوبلز أم خامنئي؟! مصطفى منيغ: دولة السودان لم تعد في أمان حسن العاصي: السطوة الأمريكية على القوة الذكية عالم للأثرياء محمد سيف الدولة: ما شأن (اسرائيل) بالتعديلات الدستورية؟ عبدالرحمن مهابادي: صعود الانتفاضة والمقاومة الإيرانية في المعادلات السياسية الدولية د. مصطفى يوسف اللداوي: الروس ينعون بحزنٍ إلى الفلسطينيين قيادتهم محمد سيف الدولة:لماذا يدافع ماكرون عن الصهيونية؟ موفق السباعي: أصناف الناس الجزء الأول عمرو عبدالرحمن: أسئلة وأجوبة الساعة عن صعود الذهب و انهيار الدولار و البيتكوين ... زهير السباعي: لماذا تراجع ترامب عن قراره الإنسحاب من سورية؟ هدى مرشدي: الإرهاب وجه آخر للقمع الداخلي وعامل بقاء نظام ولاية الفقيه رجاء بكريّة: أوراق شخصيّة جدا (2) محمد سيف الدولة: هل تدير CIA الجامعة الأمريكية بالقاهرة؟ عبد المجيد محمد ـ وكيل دادگستري: روند آخر و ضربه «ناك اوت» بر رژيم ولايت فقيه! المحامي عبد المجيد محمد:العملية الأخيرة والضربة القاضية على نظام ولاية الفقيه عمرو عبدالرحمن: النازية الأميركية امتداد للنازية الألمانية . وهذه شواهد القوة المصرية الناهضة د. موفق السباعي: معالم مضيئة على طريق الثورة السورية .. لتحقيق انتصارها مصطفى منيغ: مَطْلَب كل العرب د. مصطفى يوسف اللداوي: خطيئةُ مقاطعةِ حركةِ الجهاد الإسلامي حسن العاصي: الموجة الرابعة للرأسمالية.. صراع طبقي معاصر محمد سيف الدولة: ردا على وارسو .. (اسرائيل) هى العدو زهير السباعي: قمة سوتشي وإعادة تدوير النظام السوري عبد المجيد محمد ـ وكيل دادگستري: طبل هاي آزادي در ورشو بصدا درآمد! .. جهان از طريق كنفرانس دو روزه ورشو صداي مردم و مقاومت ايران را شنيد المحامي عبد المجيد محمد: طبول الحرية تقرع في وارسو! .. العالم سمع صوت الشعب والمقاومة الإيرانية من خلال مؤتمر وارسو د. موفق السباعي: مسؤولية .. وشرف الإعجاب بمقالات صفحة الكتاب .. وأخواتها هدى مرشدي:مع شعار "عدونا ها هنا" ستنتصر الثورة الإيرانية!