عمرو عبدالرحمن: أسئلة وأجوبة الساعة عن صعود الذهب و انهيار الدولار و البيتكوين ...

| 23.02,19. 05:59 PM |



أسئلة وأجوبة الساعة عن صعود الذهب و انهيار الدولار و البيتكوين ...



القاهرة – عمرو عبدالرحمن

يتساءل البعض ما العمل إذا انهار الدولار يوما ما ؟؟؟


هل يكون تحويل المدخرات إلي ذهب من الآن هو الحل ؟؟؟


وماذا عن العملة الإلكترونية الجديدة ( البيتكوين ) ؛ هل هي آمنة ؟؟؟


• السطور التالية تقدم اجتهادات لتقديم الإجابات ؛ كما سنري ...


• الدولار مشروع ماسوني ولد ليموت بأيدي من صنعوه لكي يكون سببا في انهيار اقتصاد العالم كله لمصلحة النظام العالمي الجديد (الذي يهيمن ويكنز أطنان الذهب العالمي في بنوك روتشيلد والبنك الفدرالي الامريكي والمركزي البريطاني وكلها بنوك خارج سيطرة حكومات بلادها !! أيوه بنوك مستقلة تماما يملكها آل روتشيلد وآل روكفلر وآل مورجان وأشكالهم)... بالتالي انهياره أمر طبيعي !


• البيتكوين مشروع ماسوني جديد لكن عمره الافتراضي أقصر من الدولار ...


• العملة الورقية صنعها النظام المالي العالمي الذي صنع الثورة الفرنسية وكل الثورات الملونة ... حيث استبدل النظام النقدي المباشر بنظام الائتمان البنكي علي الطريقة الصهيونية ...


• حذار من التعامل بتسرع مع الأنباء المتداولة عن (( انهيار الدولار )) ... لأن من صنعوا الدولار هم من يمتلكون الآلة الإعلامية المهيمنة علي بورصات وعقول العالم كله ... لكي يتلاعبوا بك بكل خبر يسربوه لوكالات الأنباء وكلها تبعهم !


• قبل اتخاذ القرار بتحويل العملة الورقية إلي ذهب ... حدد أولا نوعية رأس مالك ... هل هو استثماري أم ادخاري ...


• لو كان "استثماري" يعني مساهم في مشروعات صناعية أو اقتصادية فحافظ علي التوازن بنسبة لا تقل عن ربع رأس مالك الأصلي كاحتياطي يمكن تحويله لذهب في أي لحظة ...


• لو كان "إدخاري" (علي مستوي الأسرة) فالأفضل تحويل نسبة لا تقل عن 50 % إلي ذهب ...


و #تذكر 3 نصائح ذهبية ؛


- التحويل المفاجي والجماعي من عملة ورقية إلي ذهب يهدد اقتصاد بلدك وبالتالي انهيارك أنت شخصيا ورأس مالك ، إذن الأمور يراعي فيها التوازن ...


- " البيتكوين " عملة سوداء وسوق سوداء تجعل أموالك عبارة عن استثمار إلكتروني ممكن يطير في الهواء في لحظة ... بأيدي أي هاكر محترف !!


- العودة للذهب حتمية فور انهيار النظام العالمي الوثني علي يد مصر القادمة بمشيئة الله – وقد بدأنا فعلا أولي الخطوات بفضل الله ... لكن العشوائية في اتخاذ القرار تحول القرار الإيجابي إلي سلبي ...


... يعني مثلا لا تفعل مثل (ابن عمهم) سواراس ... اللي قالها وش (إنه سيحول كل فلوسه لذهب) ... لأن تصريحه الخبيث هذا لا يريد مصلحة بلده ولا حتي مصلحته هو نفسه )لأن مصالحه كلها برة مش هنا) ... لكنه يريد الانتقام من اقتصادنا وبالتحديد تخريب بنك قومي مثل البنك الأهلي الذي أنشأه أجداده (أولاد العم) ... أيام الاستعمار البريطاني) وكانوا يظنون أنهم سيحتلونا أبد الدهر لكن الزعيم ناصر أممه بالقانون والحق دون افتراء لكن حفاظا علي سيادة اقتصادنا القومي.


= أخيرا؛ النصيحة الأكبر لكل صاحب رأس مال استثماري ؛ اجعل الأولوية للاستثمار في بلدك بمشروع مستديم وقائم علي الأرض ... صناعي أو زراعي أو تنموي وتعامل مع بنوك مصر الأم (مصر – الأهلي) ...




(Votes: 0)

Other News

زهير السباعي: لماذا تراجع ترامب عن قراره الإنسحاب من سورية؟ هدى مرشدي: الإرهاب وجه آخر للقمع الداخلي وعامل بقاء نظام ولاية الفقيه رجاء بكريّة: أوراق شخصيّة جدا (2) محمد سيف الدولة: هل تدير CIA الجامعة الأمريكية بالقاهرة؟ عبد المجيد محمد ـ وكيل دادگستري: روند آخر و ضربه «ناك اوت» بر رژيم ولايت فقيه! المحامي عبد المجيد محمد:العملية الأخيرة والضربة القاضية على نظام ولاية الفقيه عمرو عبدالرحمن: النازية الأميركية امتداد للنازية الألمانية . وهذه شواهد القوة المصرية الناهضة د. موفق السباعي: معالم مضيئة على طريق الثورة السورية .. لتحقيق انتصارها مصطفى منيغ: مَطْلَب كل العرب د. مصطفى يوسف اللداوي: خطيئةُ مقاطعةِ حركةِ الجهاد الإسلامي حسن العاصي: الموجة الرابعة للرأسمالية.. صراع طبقي معاصر محمد سيف الدولة: ردا على وارسو .. (اسرائيل) هى العدو زهير السباعي: قمة سوتشي وإعادة تدوير النظام السوري عبد المجيد محمد ـ وكيل دادگستري: طبل هاي آزادي در ورشو بصدا درآمد! .. جهان از طريق كنفرانس دو روزه ورشو صداي مردم و مقاومت ايران را شنيد المحامي عبد المجيد محمد: طبول الحرية تقرع في وارسو! .. العالم سمع صوت الشعب والمقاومة الإيرانية من خلال مؤتمر وارسو د. موفق السباعي: مسؤولية .. وشرف الإعجاب بمقالات صفحة الكتاب .. وأخواتها هدى مرشدي:مع شعار "عدونا ها هنا" ستنتصر الثورة الإيرانية! عبدالرحمن مهابادي: سيثمر الربيع الإيراني نظرة واقعية لربيع ايران وبقية البلاد مصطفى منيغ: من أسوان إلى تطوان 2 عبد المجيد محمد ـ وكيل دادگستري: مردم ايران بعد از40سال حاكميت فاشيسم مذهبي؛ خواهان سرنگوني اين رژيم هستند المحامي عبد المجيد محمد: الشعب الإيراني بعد ٤٠ عامًا من حكم الفاشية الدينية يريد إسقاط هذا النظام محمد سيف الدولة: التعديلات الدستورية ومصير المعتقلين السياسيين عبدالرحمن مهابادي: الشعب الإيراني بعد سقوط الشاه يطالب بسقوط نظام الملالي! نظرة إلى إيران بعد سقوط الشاه! د. موفق السباعي:هل سيرجع السوريون المهجرون إلى بلدهم .. يوما ما ؟! عباس علي مراد: أستراليا.. فساد البنوك وثقافة الربح مصطفى منيغ: المؤشر يشير من بشار إلى البشير 5من5 أسوان د. مصطفى يوسف اللداوي: سماح مبارك فلسطينيةٌ بأي ذنبٍ تقتلُ زهير السباعي: واشنطن تقود تحالفاً عربياً غربياً ضد تركيا في الشمال السوري د. موفق السباعي: عصبية مزاج السوريين !!! محمد سيف الدولة: تعديلات دستورية ضد الدولة