عمرو عبدالرحمن: النازية الأميركية امتداد للنازية الألمانية . وهذه شواهد القوة المصرية الناهضة

| 21.02,19. 12:23 AM |


عمرو عبدالرحمن: النازية الأميركية امتداد للنازية الألمانية . وهذه شواهد القوة المصرية الناهضة



ذكر " عمرو عبدالرحمن " – الكاتب الصحفي والمحلل السياسي – أن الشهداء من أبطال قواتنا المسلحة من الجيش والشرطة يقدمون أرواحهم ليعيش الملايين من المصريين آمنين مطمئنين، معرباً عن خالص تعازيه لأسر الشهداء الأبرار.


وفي تعليق علي تساؤل بشأن مسارات التنمية الاقتصادية التي تتبناها الدولة المصرية الحديثة ، أشاد " عبدالرحمن " بتوجيه الاستثمارات الرسمية وتشجيع الاستثمارات الخاصة نحو إرساء البنية الأساسية عبر مشروعات متنوعة ما بين القومية الكبري والمتوسطة والصغري ، بديلا عن ثقافة الادخار واكتناز رؤوس الأموال والاستثمار في مشروعات استهلاكية لا وزن لها في الاقتصاد الوطني.


وفي تصريحات فضائية لقناة النيل الدولية للأخبار ( Nile TV international ) أعلن أن الدور المصري إقليميا وعالميا، تصاعد بقوة خلال الأعوام القليلة الماضية وكانت أحدث شواهد تلك القوة المصرية الصاعدة عالميا، هي أن السيد / عبدالفتاح السيسي – رئيس جمهورية مصر العربية – هو أول رئيس من خارج القارة الأوروبية يحضر مؤتمر ميونخ للأمن الدولي.


مشيرا إلي أن استثمار هذا الدور اقتصاديا يقوم عليه رجالات الدولة المصرية كما نشهد في جهود السيد سامح شكري – وزير الخارجية – أثناء زيارته الأخيرة لأيرلندا حيث استقبله الرئيس "مايكل دي هيجنز" في إطار تكثيف التعاون الاقتصادي وزيادة حجم التبادل التجاري بين البلدين، علي خلفية التطورات الإيجابية التي يشهدها الاقتصاد المصري، والجهود المبذولة لتهيئة مناخ الاستثمار، وكذلك الفرص الاستثمارية الجيدة التي توفرها المشروعات القومية الجديدة الجاري تنفيذها في مصر.


كما تتجلي بقوة في زيارة السيد الفريق مهاب محمد حسين مميش - رئيس هيئة قناة السويس ورئيس الهيئة العامة لتنمية المنطقة الاقتصادية لقناة السويس – إلي روسيا للانتهاء من الخطوات التنفيذية لإقامة المنطقة الصناعية الروسية بمصر.


علي صعيد عربي ، أكد " عبدالرحمن " أن المشهد السوري يحتاج إلي تنقية شاملة من أي نفوذ خارجي من أي جهة كانت، سواء شرقية (روسيا) أو غربية (حلف الناتو)، محذرا من أن انسحاب الجيوش الأميركية من سوريا لا يعني أن أمريكا رفعت أيديها عن المنطقة، بل تركتها بين أنياب أعوانها ( إيران – "اسرائيل" – تركيا – قطر) لتتبادل تمزيق أرضها ونهب ثرواتها.


أما علي صعيد عالمي، كشف أن النازية الأميركية هي امتداد للنازية الألمانية ، واستمرار لسلسلة جرائمها ضد الإنسانية ، كما نشهد في فنزويلا التي تتعرض للعدوان الأمريكي والتدخل السافر في شئونها الداخلية ، وإشعال الفوضي باستخدام عناصر تخريبية عميلة للنظام الأميركي النازي سعيا منهم لإسقاط زعيم الشعب الفنزويلي " نيكولاس مادورو "، كما يتبدي بوضوح في التعامل الأمريكي مع دولة كوريا الشمالية.


أخيرا؛ وفي إشارة لملف الصراع بين الكوريتين ، أكد أن الشعب الكوري كان ضحية لمخطط سايكس بيكو الأول ، وأعرب عن أمانيه في استعادة الوحدة الكورية لمصلحة الشعب الكوري الواحد، ولحمايته من تدخل القوي الخارجية سواء كان من روسيا أو من الولايات المتحدة الأميركية، وهي القوي التي لا تتدخل إلا لمصالحها وليس مصالح الشعوب الأخري.





(Votes: 0)

Other News

د. موفق السباعي: معالم مضيئة على طريق الثورة السورية .. لتحقيق انتصارها مصطفى منيغ: مَطْلَب كل العرب د. مصطفى يوسف اللداوي: خطيئةُ مقاطعةِ حركةِ الجهاد الإسلامي حسن العاصي: الموجة الرابعة للرأسمالية.. صراع طبقي معاصر محمد سيف الدولة: ردا على وارسو .. (اسرائيل) هى العدو زهير السباعي: قمة سوتشي وإعادة تدوير النظام السوري عبد المجيد محمد ـ وكيل دادگستري: طبل هاي آزادي در ورشو بصدا درآمد! .. جهان از طريق كنفرانس دو روزه ورشو صداي مردم و مقاومت ايران را شنيد المحامي عبد المجيد محمد: طبول الحرية تقرع في وارسو! .. العالم سمع صوت الشعب والمقاومة الإيرانية من خلال مؤتمر وارسو د. موفق السباعي: مسؤولية .. وشرف الإعجاب بمقالات صفحة الكتاب .. وأخواتها هدى مرشدي:مع شعار "عدونا ها هنا" ستنتصر الثورة الإيرانية! عبدالرحمن مهابادي: سيثمر الربيع الإيراني نظرة واقعية لربيع ايران وبقية البلاد مصطفى منيغ: من أسوان إلى تطوان 2 عبد المجيد محمد ـ وكيل دادگستري: مردم ايران بعد از40سال حاكميت فاشيسم مذهبي؛ خواهان سرنگوني اين رژيم هستند المحامي عبد المجيد محمد: الشعب الإيراني بعد ٤٠ عامًا من حكم الفاشية الدينية يريد إسقاط هذا النظام محمد سيف الدولة: التعديلات الدستورية ومصير المعتقلين السياسيين عبدالرحمن مهابادي: الشعب الإيراني بعد سقوط الشاه يطالب بسقوط نظام الملالي! نظرة إلى إيران بعد سقوط الشاه! د. موفق السباعي:هل سيرجع السوريون المهجرون إلى بلدهم .. يوما ما ؟! عباس علي مراد: أستراليا.. فساد البنوك وثقافة الربح مصطفى منيغ: المؤشر يشير من بشار إلى البشير 5من5 أسوان د. مصطفى يوسف اللداوي: سماح مبارك فلسطينيةٌ بأي ذنبٍ تقتلُ زهير السباعي: واشنطن تقود تحالفاً عربياً غربياً ضد تركيا في الشمال السوري د. موفق السباعي: عصبية مزاج السوريين !!! محمد سيف الدولة: تعديلات دستورية ضد الدولة مصطى منيغ: المؤشر يشير من بشار إلى البشير 4 من5 عبدالرحمن مهابادي: عام الخير والبركة يبدو واضحا من ربيعه! هدى مرشدي: التدخلات الإيرانية في الدول الأخرى عمق استراتيجي لولاية الفقيه هدى مرشدي: مواجهة ٨ فبراير في باريس عبدالرحمن مهابادي: الإجراء الذي تأخر تنفيذه حتى اليوم! مصطفى منيغ: المؤشر يشير من بشار إلى البشير 3 من5 محمد سيف الدولة: عواقب التمديد والتعديل