مصطفى منيغ: المؤشر يشير من بشار إلى البشير 3 من5

| 06.02,19. 06:55 PM |



المؤشر يشير من بشار إلى البشير 3 من5



أسوان : مصطفى منيغ

الشعب إذا كره الحاكم الملطخة يده اليمنى كاليُسرى بالدم ، على هذا الأخير أن يرحل بلا عناد للبفاء فيَنْدَم، لعله ممَّا قد يصيبه يسْلَم ، ، إذ الغضب الجماهيري صوبه يزحف من عدة أيام ، وهذه المرة لن يتمكن الاختفاء وراء اليهودية أو المسيحية  أو دين الإسلام ، فكل الشرائع السماوية منه براء ومصيره في الدائمة الله وحده به أعلم، اما في الفانية فقد انتهي وجوده الإفتراضي كحاكم مطلق للسودان بانظمامه لنادي الإجرام، الذي أسسه رفيقه في قتل الأبرياء العُزَّل المدافعين على حقهم في العيش الكريم "بشَّار" مُخَرِّب الديار معشوق جهنَّم .


الشعب السوداني العظيم بعد طول انتظار مكبل الرغبة في الانطلاق للامام ، اعتمد الان و بالكامل على نفسه متَّخذا أصدق قرار عنوانه آية في الإختيار ومضموته العودة إلى الوضع الطبيعي كباقي الأمم، السالكة طريق التدبير الجماعي لشأنها الرسمي مََن  بالوضوح والشفافية مفعم ، مترفِّعة عن أي شكل من أشكال الإنتقام ، بعيدا عن صراخ "البشير" ووعود اكَّدَ الواقع المعاش على امتداد ثلاث عقود أنها مجرد كلام في كلام ، ما حَقَّقَ به لطموحات الشعب ولو في الحيز الأدنى حتى لا يُلام ، ولا رَفَعَ للوطن السوداني المحترم ، بين الدول السائرة في طريق النمو عَلم .


هناك معلومات دقيقة مدققة تسربت من محيط المخابرات القربية من البشير تخص مخطط وُضع من طرف حلف ضيق موجه لضبط رصيد مما يُسمى الشرق الأوسط (حينما كان له وسط) يعتقد الحلف المذكور أنه باسط نفوذه العسكري ليقتلعه من حدوده السياسية المعروفة إلى أخري يفتت بها اللحمة الوطنية لما يسمى العالم العربي في جزئه المشرقي والزيارة الأخيرة التي أوصلت البشير إلى موسكو تندرج في هذا الاطار مما جعل المملكة السعودية تتحرك بوفد كبير تقاطر على الخرطوم ولكن للاسف بعد فوات الأوان ، لقد رضي البشسر بالفتات خوفاً من الملف الاجرامي المُتابع به حتى هذه اللحظة مورطا نفسه مع الشعب السوداني الذي كان وسيظل الوفي الأمين للعروبة والتحرر وحق السيادة على كامل تراب وطنه والعمل بمبدإ التضامن الفعال الكفيل بعد م الجز به في متاهات تشغله عن التوجه الحقيقي لانقاذ ما يمكن انقاذه من ويلات السياسة المعتمدة لدى نظام المشير البشير القائمة على أنه الكل في الكل وليشرب من البحر مَن يعارضه ، الخطر الآن ليس بوتين وإن حصد لصالح شعبه السفياتي ما به ينعم ، ولكن خطر الخطر كامن في اثتين بشار والبشير الزارعين في مستقبل شعبيهما الهم والغم  .


مصطفى منسغ

Mustapha Mounirh

سفير السلام العالمي

مدير مكتب المغرب لمنظمة الضمير العالمي لحقوق الإنسان بسيدني – أستراليا

الكاتب العام الوطني لنقابة الأمل المغربية

[email protected]

[email protected]




(Votes: 0)

Other News

محمد سيف الدولة: عواقب التمديد والتعديل موفق مصطفى السباعي: طريق النصر .. في سورية عبدالرحمن مهابادي: المقاومة الإيرانية في قلب ثورة عظيمة!.. نظرة لمؤتمر وارسو والضع الهش للنظام الإيراني مصطفى منيغ: المؤشر يشير من بشار إلى البشير 2من5 عمرو عبدالرحمن : هكذا يكون الدستور الجديد لـ" مصر الجديدة " علي الصراف معارض شرس لصدام حسين يكتب .. بعد إربعة عشر عاما من إعدامه .. صدام كان يجب أن يعدم هل بمقدور تركيا فرض منطقة آمنة في الشمال السوري بمفردها؟ المحامي عبد المجيد محمد: مخاتلة خامنئي؛ وضحكة ظريف المخادعة؛ وفراسة الأحمق صالحي؟! عبد المجيد محمد ـ وكيل دادگستري: دغلكاري خامنه اي، خنده فريبنده ظريف و فراست احمقانه صالحي؟! مصطفى منيغ: المؤشر يشير من بشَّار إلى البشير (1من5) مصطفى منيغ: الجزء الأخير من إسقاط البشير مصطفى منيغ: من أسوان إلى تطوان حسن العاصي: الإمبريالية الجديدة.. ما بعد العولمة ما بعد الحداثة موفق السباعي: الغيب .. ليس للاجتهاد ولا للتنجيم !!! هدى مرشدي: خوف نظام ولاية الفقيه من الاجتماع العالمي في وارسو زهير السباعي: عودة اتفاقية أضنة بين تركيا وسورية للواجهة من جديد د. مصطفى يوسف اللداوي: المنحة القطرية لغزة بين القبول والرفض مصطفى منيغ: بعد المسامير الحساب العسير خمسون سؤالا فى الذكرى الثامنة للثورة عبد المجيد محمد ـ وكيل دادگستري : اهميت سياسي و حقوقي نام گذاري تروريستي معاونت وزارت اطلاعات رژيم ايران توسط اتحاديه اروپا المحامي عبد المجيد محمد:الأهمية السياسية والحقوقية للتسمية الإرهابية للأمن الداخلي لوزارة مخابرات النظام الإيراني من قبل الاتحاد الأوروب محمد سيف الدولة : لماذا فشلت الثورة ـ نادى القضاة نموذجا مصطفى منيغ: بعد الصراصير قد تُبْعَثُ المسامير د. مصطفى يوسف اللداوي: تشاد حصنٌ أفريقيٌ آخرٌ يسقطُ وينهارُ حسن العاصي:الانسداد الفكري لأزمة اليسار.. جمود عقائدي في واقع متحول محمد محدثين: النظام الإيراني المُنهك موفق السباعي: خرافة دخول الشيطان جسم الإنسان.. الجزء الثاني !!! الطريق الوحيد للخلاص مواصلة الانتفاضة حتى الإطاحة بالنظام د. مصطفى يوسف اللداوي: لوحاتُ مقاومةٍ معَ الشهيدِ المبحوحِ في ذكراه التاسعة هدى مرشدي: النظام الإيراني الداعم للإرهاب على اللائحة السوداء