محمد سيف الدولة: بشرى ترامب .. (اسرائيل) سترحل

| 02.12,18. 06:02 PM |



بشرى ترامب .. (اسرائيل) سترحل


محمد سيف الدولة

ربما لم يدرك ترامب حين ادلى بتصريحاته الاخيرة عن أهمية السعودية لوجود (اسرائيل)، وسؤاله الصريح للراى العام الامريكى، هل تريدون (اسرائيل) ان ترحل!
لم يدرك انه إنما أكد قناعة فلسطينية وعربية راسخة منذ عقود طويلة، لطالما نفاها وشكك فيها "الصهاينة اليهود والأمريكان والاوروبيون والعرب"، وهى ان الكيان الصهيونى الى زوال ان عاجلا ام آجلا وان فلسطين سيتم تحريرها من بحرها الى نهرها فى يوم من الأيام، نأمل ان يكون قريبا، وفقا لسنن ونواميس التاريخ التى لم تشذ أبدا وهى أن الاستعمار حتما الى زوال ولو بعد حين.
***
اعتراف امريكى ومن اعلى مستوى ومن ارفع مسئول هناك، بان بقاء اسرائيل ووجودها مرهون ومرتبط بعوامل من خارجها وليس من عناصر القوة والاستقرار داخلها.
وهو على العكس تماما من كل ما مرت به الامم والقوميات والمجتمعات البشرية الطبيعية والمستقرة، اذ ان اختصاص الشعوب بأراضيها وأوطانها وقدرتها على الدفاع عنها ضد اطماع الجماعات والأمم والقبائل والقوميات الاخرى ونجاحها فى صد كل الغزوات العدوانية واحدة تلو الاخرى هو الذى يصنع الأمم، ويجعل العالم كله يعترف لشعب ما بانه المختص الوحيد بالارض التى يعيش عليها دونا عن غيره من الشعوب الأخرى.
***
وهو الأمر الذى حدث مع أمم كثيرة على مر التاريخ، من ضمنها الأمة العربية، التى بدأت فى التشكل والتكوين مع الفتح العربى الاسلامى، واستطاعت ان تحتضن وتصهر وتهضم كل الجماعات والأقوام والقبائل والشعوب التى كانت تعيش على هذه الارض من قبل ولكنها كانت عاجزة عن الاختصاص باوطانها بسبب عجزها عن الاستقلال عن الاحتلال الاجنبى القادم من اوروبا لما يقرب من ألف سنة متصلة، من أول الاسكندر الأكبر 332 ق.م وحتى نهاية الاستعمار البيزنطى 642م مثل الحالة فى مصر على سبيل المثال.
ومنذ ظهرت للوجود هذه الامة العربية الوليدة، عجزت كل الامم والدول والامبراطوريات الاستعمارية الاجنبية عن انتزاع هذه الارض الطيبة من الشعوب العربية على مر الاجيال، ففشلت الحملات الصليبية وهزمت وعادت من حيث أتت 1096-1291م. وكذلك فشل الاحتلال الاوروبى للاقطار العربية ورحيله بعد اقل من قرنين من الزمان على بداية حملته الاستعمارية على ايدى نابليون بونابرت عام 1798.
بينما لا نزال حتى يومنا هذا نقاوم الحملة الاستعمارية الجديدة التى بدأت بعد الحرب العالمية الثانية والمتمثلة فى الاستعمار الامريكى وقاعدته الاستراتيجية المسماة باسرائيل، وسيفشلون ويرحلون كغيرهم وكاسلافهم باذن الله.
***
نعم نحن نعلم هذه الحقيقة علم اليقين، حقيقة زوال (اسرائيل) واسترداد فلسطين، ولكن هذه المرة شهد شاهد من اهلها. ولذلك فان شهادة ترامب لا تكمن قيمتها فى انها كشفت امرا جديدا أو مجهولا، وانما فى انها ترفع الغطاء وتسقط كل الحجج والذرائع عن حكامنا العرب وعن كل النظام الرسمى العربى الخاضع والمستسلم الذى يكذب ويدعى منذ سنوات طويلة بانه: ((لا قبل لنا باسرائيل وانه لا معنى للتمسك الاحمق بعدم الاعتراف بشرعيتها فهى امر واقع شئنا ام ابينا وهى دولة عضو فى الامم المتحدة، تحظى باعتراف وعلاقات دبلوماسية مع غالبية دول العالم، وانه لا امل لنا فى مواجهتها والقضاء عليها وليس امامنا سوى الصلح والسلام معها، فمن ذا الذى يستطيع ان يقاتل امريكا.)) وهذه الجملة الاخيرة قالها صراحة الرئيس الراحل انور السادات بعد حرب 1973، ويكررها من بعده تلاميذه وخلفاؤه من الحكام العرب والمصريين (1979-2018).
***
وعودة الى ترامب ورغم كل العداء والكراهية اللذان يكنهما لنا ورغم كل اعتدائاته علينا وعلى حقوقنا ومقدساتنا، الا انه اعترف بما حاول اوباما واسلافه من رؤساء امريكا انكاره؛ اتتذكرون خطاب اوباما فى جامعة القاهرة فى الرابع من يونيو عام 2009 حين قال ان اسرائيل باقية لن تختفى ولن تزول، وعلى كل من يتصور غير ذلك ان يتخلى عن اوهامه.
***
ولم يكن ترامب هو اول من يقر بهذه الحقيقة من معسكر الاعداء، فهناك كثيرون اكدوها من قبله، ربما يكون اشهرهم هو الصهيونى الالمانى الاصل "ابراهيم بورج" الرئيس الاسبق للكنيست الاسرائيلى 1999-2003 وكان والده هو يوسف بورج مؤسس حزب المفدال (الحزب القومى الدينى). ولقد قدم "بورج" نصيحة الى كل يهودى يعيش فى (اسرائيل) بأن يسارع الى التزود بجواز سفر أجنبى استعدادا للرحيل، ولقد طبق هذه النصيحة بالفعل على نفسه، فحصل على جواز سفر فرنسى بجوار جوازه الاسرائيلى.
والامثلة كثيرة.
***
لم يكتفِ ترامب بما قاله فى سياق دفاعه عن السعودية وبن سلمان، بل كرر ذات المعنى فى تصريحات تالية لصحيفة الواشنطن بوست، حين قال بالنص: ((هل سنبقى فى تلك المنطقة؟ هناك سبب واحد للبقاء هو اسرائيل ... النفط كسبب (للبقاء) تتضاءل اهميته، لان انتاجنا منه فى الوقت الحالى اكبر من اى وقت مضى.))
وهو ما يعنى مرة اخرى ان وجود وبقاء الكيان الصهيونى المسمى باسرائيل مرهون بوجود امريكا فى المنطقة، أى مرهون بعوامل وبموازين قوى وبترتيبات امنية موجودة خارجها وليس داخل كيانها الباطل والغريب والشاذ والعاجز عن الاندماج فى المنطقة والملفوظ من كل شعوبها.
*****
القاهرة فى أول ديسمبر 2018



(Votes: 0)

Other News

عبد المجيد محمد ـ وكيل دادگستري: كٌر هماهنگ چشمانداز سرنگوني! المحامي عبد المجيد محمد:الجوقة المنسقة لتوقعات سقوط النظام د. عادل محمد عايش الأسطل: تغريدات جانحة ! هدى مرشدي: وجه نحو الوطن وظهر للعدو عبدالرحمن مهابادي: العصر الذهبي للملالي الحاكمين في إيران لن يتكرر نظرة إلى موقع النظام الإيراني في ميزان القوى الحالي موفق السباعي: سوانح وبوارح .. حول بدعة المولد النبوي .. الجزء الأول حسن العاصي: فينومينولوجيا شقاء الوعي.. مأزق المثقف العربي محمد سيف الدولة: لولا السعودية لما بقيت (اسرائيل)! د. عادل محمد عايش الأسطل: إسرائيل، وإعادة الردع المتآكل ! عبد المجيد محمد ـ وكيل دادگستري: جنگ طلبي، برنامه موشكي و تروریسم رژیم ایران المحامي عبد المجيد محمد: نشر الحروب، البرنامج الصاروخي وإرهاب النظام الإيراني عبدالرحمن مهابادي: ماذا يفعل الحكام الفاسدون في إيران؟ نظرة على حلقة أخرى من حرب الذئاب داخل نظام الملالي د. مصطفى يوسف اللداوي: يا رسولَ اللهِ أدركنا فحالُنا بئيسٌ وَواقعُنا تعيسٌ إبراهيم أمين مؤمن: الثأر غابة العالم حسن العاصي: عندما يبطش الاستبداد بالفلسفة.. سؤال الحرية عربياً زهير كمال: طوبى لجمال يوم ولد ويوم اغتيل ويوم يبعث حياً ، عندها سيسأل القتلة بأي ذنب قتلت؟ د. موفق السباعي: ذراري المسلمين يبتهجون .. ويفرحون بموت نبيهم صلى الله عليه وسلم !!! د. مصطفى يوسف اللداوي; مواقفٌ عربيةٌ شاذةٌ وتصريحاتٌ إعلاميةٌ منحرفةٌ زهير السباعي: هل ينصاع النظام السوري لقرار الجمعية العامة للأمم المتحدة؟ د. مصطفى يوسف اللداوي: غداً في غزةَ الجمعةُ الأخطرُ والتحدي الأكبرُ د. عادل محمد عايش الأسطل: سنوات حالكة على القدس ! د. مصطفى يوسف اللداوي: سياجُ الوطنِ جاهزيةُ المقاومةِ ويقظةُ الشعبِ محمد سيف الدولة: لماذا يحتفل القتلة بالحرب العالمية الاولى؟ د. إبراهيم حمّامي: غزة تنتصر من جديد د. موفق السباعي: أليس من حق المؤمنين الشماتة بمصائب أعدائهم ؟! د. عادل محمد عايش الأسطل: إسرائيل، قصة فشل أخرى ! حسن العاصي: الأصولية الشيطانية الغربية لتطويع الدول محمد سيف الدولة: لا تعادوا (اسرائيل)! د. مصطفى يوسف اللداوي: فلسطينُ ضحيةُ الحربِ العالميةِ الأولى الدكتور رفعت سيد أحمد: من ناصر السعيد إلى خاشقجي.. طريقة آل سعود في إيصال المعارضين إلى السماء