عبدالرحمن مهاباديك: بماذا ينشغل الملالي قبل سقوط نظامهم ؟ نظرة إلى وضع نظام الملالي في الأشهر القادمة

| 08.10,18. 07:23 PM |


بماذا ينشغل الملالي قبل سقوط نظامهم ؟

نظرة إلى وضع نظام الملالي في الأشهر القادمة




بقلم عبدالرحمن مهابادي*

يمكن كتابة الكثير عن علامات نهاية نظام دكتاتوري آيل للسقوط ولكن هنا أريد أن اتطرق للقضية الحالية أي النظام الديني الحاكم في إيران.

هذا النظام بخصائصه الفريدة والتي تتمثل في أن التدين سمة بارزة فيه، تمكن من تحقيق الكثير من الأحلام في هذه السنوات بسبب السياسات والاستراتيجيات المستمدة من المصالح الاقتصادية للحكومات الغربية. ولكن انتفاضة الشعب الإيراني قد بدأت ضد نظام الملالي الحاكم في الأيام الأخيرة من عام ٢٠١٧ و أوقفت مثل هذه العملية وغيّرت المشهد كليا حيث أن المجتمع الدولي المتأثر بها أيد شرعية هذه الانتفاضة ومطالب الشعب من أجل إسقاط النظام.

وكما أن الانتفاضة وبالأخص استمراريتها دفعت النظام لمواجهة أزمات اجتماعية وسياسية ودبلوماسية حقيقية وجعلت من عملية الرجوع للماضي أمرا غير ممكن ولم تبقى طريقا سوى طريق تغيير النظام الديني الحاكم في إيران. هذه الحقيقة حاليا تحظى بدعم وتأييد المجتمع الدولي وخاصة حكومة الولايات المتحدة الأمريكية.

بعد دعوات السيدة مريم رجوي الرئيسة المنتخبة من قبل المقاومة لتوسيع الانتفاضة نرى الآن كيف حظيت " معاقل الانتفاضة" ترحيبا من قبل طبقات وشرائح الشعب المختلفة. وبالارتباط مع المقاومة الإيرانية تقوم بتوجيهها واكتسبت الدعم الدولي من خلال هذا الطريق. السؤال الذي يطرح الآن بماذا ينشغل الملالي الحاكمون في إيران في مقابل موجة الانتفاضة المطالبة بإسقاطه؟

عشية اقتراب عمر الانتفاضة الإيرانية من عام واحد أجبر هذا النظام على خلع أقنعة الإصلاح والوجوه الكاذبة وأن يتحدث ويظهر وجهه الحقيقي. قادة هذا النظام لم يعودوا يلتفتون لمطالب الشعب ويهددون المحتجين بعقوبة الموت. وقد بدأت الاعتقالات الجماعية وهدد السجناء بالمجزرة. هذا القلق حقيقي جدا مثل عام ١٩٨٨ حيث ذبحوا السجناء السياسيين. والآن هم يسعون للقتل والاغتيال بشكل إجرامي فاجر. هم كانوا يخططون لتفجير التجمع السنوي للمقاومة الإيرانية في باريس تحت غطاء السفارة والحصانة الدبلماسية في ٣٠ حزيران ولو لم يتم كشف هذا الأمر وتم تنفيذ هذا التفجير لكانت حدثت كارثة إنسانية كبيرة في الجتمع الدولي. هم في ٨ سبتمبر الماضي قتلوا وذبحوا القوات الكردية المعارضة للنظام في داخل أرض العراق.

هؤلاء متسرعون في تنفيذ واغتيال الخصوم والمعارضين واستخدموا في سبيل ذلك جميع مراكزهم الدبلماسية وخلاياهم النائمة أيضا. الأجهزة الحكومة وبالأخض وزراة خارجية هذا النظام تسعى لتوجيه ضربة للانتفاضة والمقاومة الإيرانية. لأن المرحلة النهائية لهذا النظام قد بدأت بالعد التنازلي. وهم في نفس الوقت يحاولون تصوير أنفسهم على أنهم مظلومون وضحايا الإرهاب ولا يتوانون عن استخدام المخططات الخادعة حتى ولو على حساب قتل مؤيديهم. هؤلاء مثل أفعى انهارت عملية استقلابها وبدأت بالتهام بدنها.

حكم الملالي أكثر هشاشة من أي وقت مضى. لهذا السبب، بدأ بعض قادة هذا النظام منذ مدة بنقل مليارات من أرصدتهم إلى الخارج، وحتى في بعض الأمثلة لوحظ نقل عائلات قادة النظام إلى الدول الغربية. هم لايمكنهم التفاوض مع أمريكا ولا يمكنهم بدء حرب جديدة لأن سقوط وانهيار مؤيدي ومرتزقة هذا النظام على كلا خطي الحدود أصبح أمرا واقعيا. هم لايملكون خيارا سوى تجرع كأس السم. كما أن محاولات شيطنة المعارضة قد لقيت فشلا ذريعا وجميع الأوراق التي كانت بحوزتهم أصبحت فاقدة لأية قيمة واعتبار. وعليهم أن يجبروا قواتهم على المجيء إلى إيران عاجلاً أم آجلاً من خارج الحدود.

الآن كل الدلائل تشير إلى أن نظام الملالي يتحول إلى هيكل عظمي بلا روح.ما يجب أخذه بجدية من هذا النظام هو أعماله الإرهابية. لأن مثل الشخص الذي وقع في مستنقع الموت، سوف يتمسك بأي شيء من أجل البقاء!

انتفاضة الشعب الإيراني تتحول من شكل لآخر لكنها لن تقف وهي مصممة على الوصول لإسقاط الملالي. يتحرك الزمن على جانبي حدود إيران على حساب الملالي ونجمة حظ الملالي تغرب في سماء منطقة الشرق الأوسط.

*کاتب ومحلل سياسي خبير في الشأن الايراني.

[email protected]




(Votes: 0)

Other News

سيد أمين: وجهة نظر حول سوريا وايران والربيع العربي موفق السباعي: ربانية الولاء والبراء.. وجاهلية الوطنية والعشيرة والقبيلة د. مصطفى يوسف اللداوي: أراءٌ إسرائيلية حول الحرب على غزة المحامي عبد المجيد محمد: انتصار العدالة القضائية على إرهاب نظام الملالي في إيران عبد المجيد محمد ـ وكيل دادگستري: پيروزي عدالت قضايي بر تروريسم رژيم ملاهاي ايران زهير السباعي: الثورة السورية تتآلق من جديد محمد سيف الدولة:كسبنا الحرب .. خسرنا الحرب ؟ هدى مرشدي: التدخل الإيراني المميت في اليمن عبدالرحمن مهابادي: إلى متى سيبقى النظام الديني الحاكم في إيران واقفا على قدميه؟ المحامي عبد المجيد محمد: الفاشية الدينية الحاكمة في إيران لاتفهم إلا لغة الحزم والقاطعية عبد المجيد محمد ـ وكيل دادگستري: فاشيسم ديني حاكم بر ايران فقط زبان قاطعيت را مي فهمد! سيد أمين: وجهة نظر حول سوريا وايران والربيع العربي محمد سيف الدولة: المحميات الأمريكية فى بلادنا زهير السباعي: هل الوجود الامريكي في سورية مرهون بالوجود الايراني؟ المحامي عبد المجيد محمد: سأبدأ التفاوض من هنا! عبد المجيد محمد ـ وكيل دادگستري:من مذاكره را از همينجا شروع مي كنم! د. عادل محمد عايش الأسطل: الولايات المتحدة، بين الحاجة إليها والاستغناء عنها ! عبدالرحمن مهابادي: وقت تغيير النظام الإيراني يقترب! حسن العاصي: العرب في أوروبا سيكولوجيا الاغتراب.. أزمة انتماء وهوية رمادية حسن العاصي: العرب في أوروبا سيكولوجيا الاغتراب.. أزمة انتماء وهوية رمادية خطاب روحاني في منظمة الأمم المتحدة هي هروب للأمام وتوسل للعودة للاتفاق النووي د. مصطفى يوسف اللداوي:الفلسطينيون بين الحاجات الإنسانية والحقوق السياسية تجارة باسم الإعدام في نظام ولاية الفقيه.. العنوان الرئيسي للخبر كان: طلب مال الحلاوة والمشانق من أجل تسليم جثة السجناء البلوش المعدومين حسن العاصي:الدبلوماسي الفلسطيني الدكتور لؤي عيسى فلسطين هي الاسم الحركي للعروبة د. عادل محمد عايش الأسطل: الهجرة اليهودية، سياسة الاستفزاز ! عبدالرحمن مهابادي: إنهاء ديكتاتورية الملالي هو عمل الشعب الإيراني! د. مصطفى يوسف اللداوي: رسالةٌ أمريكيةٌ لإيران خاطئةٌ وآمالٌ عدوانيةٌ ضدها ساقطةٌ إبراهيم أمين مؤمن : كشف النقاب عن مصاير الموجودات محمد سيف الدولة: الرد على أنصار كامب ديفيد هدى مرشدي: يوم السلام العالمي بإسقاط اخطبوط ولاية الفقيه