المحامي عبد المجيد محمد: سأبدأ التفاوض من هنا!

| 29.09,18. 09:01 PM |


سأبدأ التفاوض من هنا!


بقلم: المحامي عبد المجيد محمد

تحدث الملا حسن روحاني يوم الثلاثاء ٢٥ سبتمبر في اجتماع الجمعية العامة للأمم المتحدة. هذا الحديث كان بالأساس فيما يتعلق ببدء العقوبات الناتجة عن نقض الاتفاق النووي وانسحاب أمريكا من هذا الاتفاق. بعد أن خرجت الولايات المتحدة الأمريكية من الاتفاق النووي رسميا واجه النظام الإيراني تحديا حقيقا جدا الأمر الذي فاجأ وأدهش قادة هذا النظام.

حسن روحاني بصفته ممثل عن كل نظام ولاية الفقيه قد أتى لهذا الاجتماع وأي شخص لديه معرفة بسيطة على الأقل بالبنية الحكومية للنظام الإيراني يعرف أن الرئيس في هذا النظام لا يملك سلطة اتخاذ قرارات حاسمة أو ما يسمى في ثقافة النظام نفسه "السياسات الكبرى" و"الاستراتيجية". لأنه وفقا للبنية التي عرفها دستور هذا النظام السياسات الكبرى والقرارات الأساسية والمصيرية هي جزء من سلطات ولي فقيه هذا النظام. لذلك، مما لا شك فيه أن ما فعله وصرح به حسن روحاني في الجمعية العامة للأمم المتحدة كان انعكاسا لأوامر علي خامنئي الولي الفقيه والقائد الأعلى للنظام.

الملا الدجال روحاني كرر بتضرع عدة مرات كلمة "القرار٢٢٣١" وفي قسم آخر من حديثه اليائس قال:

"لا توجد حاجة لالتقاط صور مزدوجة من أجل التحدث والمحادثات يمكن هنا في هذه الجمعية العامة سماع أحاديث بعضنا البعض. سأبدأ التفاوض من هنا!

لقد تم إقرار قرار مجلس الأمن رقم 2231 بالإجماع وبالتزام وتعهد دولي. ووفقاً لهذا القرار، فإن جميع البلدان والمنظمات الدولية والإقليمية ملزمة بالامتناع عن اتخاذ أي إجراء ضده ودعم تنفيذ الاتفاق النووي..."

حسن روحاني الدجال يقول في قسم آخر من حديثه:

"قرار مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة رقم 2231 ليس "ورقة ممزقة". ندعو [الولايات المتحدة] للعودة إلى القرار 2231؛ ندعوكم للعودة إلى طاولة المفاوضات التي قمتم بقلبها"!!

القرار الذي يتحدث عنه رئيس جمهورية ولاية الفقيه ويطالب دجلا وافتراءا الولايات المتحدة بالعودة إليه هو من نفس نوع تلك القرارات التي انتهكها وتجاهلها مرات ومرات من قبل سلفه السابق محمود أحمدي نجاد الذي اعتبرها "ورقة ممزقة" وصرخ بشكل مثير للاشمئزاز أصدروا ما تشاؤون من القرارات حتى تنشق حلوقكم.

طبعا رئيس جمهورية النظام هذا كان يتمتع بدعم خامنئي ولي فقيه النظام ليقول هذه الكلمات على لسانه تنفيذا لطلب وإرادة الولي الفقيه.

خامنئي نفسه كان قد قال عدة مرات فيما يتعلق بالاتفاق النووي والتهديدات الأمريكية: إذا مزق الأمريكيون الاتفاق نحن سوف نقوم بحرقه. ولكن العالم رأى بأن أمريكا خرجت من هذا الاتفاق وخامنئي لم يقم أبدا بحرق هذا الاتفاق. ليس فقط لم يقم بحرق الاتفاق النووي بل طالب بتضرع وعجز تام حمايته ويطالب على لسان رئيس جمهوريته أمريكا بالعودة لهذا الاتفاق.

حسن روحاني بكل دجل وافتراء قال في موقع آخر من حديثه: "نحن بصفتنا ضحايا إرهاب الأمس واليوم كنا وسنكون في طليعة المعركة الحقيقية مع الإرهاب".

هذا ما يقال عنه: عرض القمح وبيع الشعير!

لو أراد الملا روحاني حقا محاربة الإرهاب كان يجب عليه في الخطوة الأولى تسليم أكبر إرهابي حكومي في إيران والعالم أي قاسم سليماني متزعم قوات فيلق القدس الإرهابية للمحاكم الدولية و الانتربول الدولي لتتم محاكمته ويلقى العقاب العادل على جرائمه الفظيعة ومئات العمليات الإرهابية وعمليات القتل التي قام بها على أراضي دول المنطقة وخاصة في العراق واليمن وسوريا.

يجب القول لحسن روحاني: هذا التظاهر بالمظلومية وهذا العجز هذه المناشدات وهذا التضرع والالتماس لن يخدع أحدا بعد الآن. الطبيعة القبيحة والشريرة والمعادية للشعب الإيراني لهذا النظام الوحشي والمجرم أصبحت واضحة وجلية للشعب الإيراني وللمنطقة والعالم.

النظام الإيراني هو نفسه ذاك النظام الذي قدم الأموال الضخمة والتي حصل عليها من الاتفاق النووي بسخاء لقاسم سليماني وعملائه الإرهابيين حتى يتسنى لهم خلق عدم الاستقرار في المنطقة وذبح الشعب السوري وجعل الشعب الإيراني فقيرا وأفقر بدلا من أن تصرف هذه الأموال على رفاه وراحة الشعب الإيراني وعلى الصحة والمدارس والمشافي وتحسين وضع الشعب الإيراني. ذاك الشعب هو نفسه الذي يصرخ في الشوارع "اتركوا سوريا في حالها وفكروا في حالنا".

الشعب الإيراني هو نفسه هؤلاء المحتجون الذين نادوا لمدة ٩ شهور في جميع شوارع إيران بالموت لخامنئي والموت لروحاني ولايفرقون بين رؤوس ومسؤولي هذا النظام بل يعتبرونهم على نفس السوية ويطالبون بالإسقاط التام والكامل لهذا النظام.

الحقيقة هي أن هذا النظام المكبل بالقيود والضغوطات التي أوجدتها له المقاومة الإيرانية والشعب الإيراني المضطهد ومراكز العصيان يسعى لإيجاد مفر وملجأ يحتمي به ليؤخر من سقوطه الحتمي ولو عدة أيام.




(Votes: 0)

Other News

عبد المجيد محمد ـ وكيل دادگستري:من مذاكره را از همينجا شروع مي كنم! د. عادل محمد عايش الأسطل: الولايات المتحدة، بين الحاجة إليها والاستغناء عنها ! عبدالرحمن مهابادي: وقت تغيير النظام الإيراني يقترب! حسن العاصي: العرب في أوروبا سيكولوجيا الاغتراب.. أزمة انتماء وهوية رمادية حسن العاصي: العرب في أوروبا سيكولوجيا الاغتراب.. أزمة انتماء وهوية رمادية خطاب روحاني في منظمة الأمم المتحدة هي هروب للأمام وتوسل للعودة للاتفاق النووي د. مصطفى يوسف اللداوي:الفلسطينيون بين الحاجات الإنسانية والحقوق السياسية تجارة باسم الإعدام في نظام ولاية الفقيه.. العنوان الرئيسي للخبر كان: طلب مال الحلاوة والمشانق من أجل تسليم جثة السجناء البلوش المعدومين حسن العاصي:الدبلوماسي الفلسطيني الدكتور لؤي عيسى فلسطين هي الاسم الحركي للعروبة د. عادل محمد عايش الأسطل: الهجرة اليهودية، سياسة الاستفزاز ! عبدالرحمن مهابادي: إنهاء ديكتاتورية الملالي هو عمل الشعب الإيراني! د. مصطفى يوسف اللداوي: رسالةٌ أمريكيةٌ لإيران خاطئةٌ وآمالٌ عدوانيةٌ ضدها ساقطةٌ إبراهيم أمين مؤمن : كشف النقاب عن مصاير الموجودات محمد سيف الدولة: الرد على أنصار كامب ديفيد هدى مرشدي: يوم السلام العالمي بإسقاط اخطبوط ولاية الفقيه هدي مرشدي: روز جهاني صلح با سرنگوني اختاپوس ولايت فقيه زهير السباعي: اردوغان ينجح في تجنيب ادلب كارثة إنسانية د. مصطفى يوسف اللداوي: اتفاقية باريس الاقتصادية ارتهانٌ وتسلطٌ د. مصطفى يوسف اللداوي: تل أبيب المدينةُ العامرةُ ومدنُ العربِ الساقطةُ د. إبراهيم حمّامي: أسئلة للعلماء والفقهاء والمشايخ والدعاة هدى مرشدي: حلم يتحقق في الشوارع د. إبراهيم حمّامي: السعودية ومحاولات فرض صفقة القرن حسن العاصي: إنتروبيا الديمقراطية الغربية.. أوهام العامة وكذب الساسة عبدالرحمن مهابادي: الشعب الذي سجن في بلده .. نظرة إلى الوضع المعيشي في إيران تحت حكم الملالي د. مصطفى يوسف اللداوي: رئاسةُ بلديةِ القدسِ للأكثرِ تطرفاً والأشدِ يمينيةً زهير السباعي: هل يُفْشِلْ بوتين قمة سوتشي مع اردوغان كما افشل قمة طهران ؟ عبدالرحمن مهابادي: موجة جديدة من إرهاب النظام الإيراني نظرة جديدة إلى إرهاب النظام الإيراني في العالم د. مصطفى يوسف اللداوي: الإدارةُ الأمريكيةُ توحدُ الفلسطينيين وقادتُهم يرفضون هدى مرشدي: إيران.. محافظة سيستان وبلوشستان نموذج للظلم والاضطهاد من جانب نظام ولاية الفقيه د. موفق السباعي : قصة حوران .. والعتاهيةاللامتناهية !!!