د. إبراهيم حمّامي: السعودية ومحاولات فرض صفقة القرن

| 20.09,18. 03:34 AM |


السعودية ومحاولات فرض صفقة القرن

د. إبراهيم حمّامي



18/09/2018

  • تتزايد المؤشرات والدلائل والإجراءات والوقائع على تورط السعودية بشكل رئيسي ومباشر في محاولات فرض "صفقة القرن" على الفلسطيني، ولم تعد مجرد شكوك أو ادعاءات

  • يتركز الدور المشبوه في هذه المرحلة على إنهاء مرتكزات القضية الفلسطينية خاصة حق عودة اللاجئين

  • سلسلة من المواقف والإجراءات الأخيرة حوّلت الدور السعودي من دور اللاهث وراء التطبيع مع دولة الاحتلال، والباحث عن عناصر الشراكة معه، إلى تغيير الصورة الذهنية في عقلية المواطن السعودي من القضية برمتها

  • ففي حين انصب غضب المواقع والمنابر الرسمية وشبه الرسمية على "الفلسطيني" و"بيعه لأرضه" و"عضه لليد التي امتدت له"، وتكرار واجترار ما قدمته السعودية من دعم في إطار من التمنين والتفضل، كالت ذات الجهات والمواقع المديح والثناء على دولة الاحتلال وبأنها لم تؤذ السعودية يوماً وبأنها شريك في مواجهة الخطر الإيراني، مشيدة بالتقدم العلمي والتكنولوجي

  • لم يصدر أي موقف سعودي حقيقي وفعلي من قضية نقل السفارة الأمريكية للقدس، أو اعتبارها عاصمة موحدة لدولة الاحتلال، بل وصل الأمر أن يتحدث ترامب ونتنياهو عن قبول سعودي لتلك الخطوات دون أي نفي رسمي

  • ومع تزايد اللقاءات العلنية التي بدأها تركي الفيصل وأنور عشقي، والسماح بمرور الطيران من الهند لتل ابيب فوق الأجواء السعودية، وغيرها من إجراءات التطبيع الفعلية، تزيد السعودية من إجراءات التضييق على "الفلسطيني" في محاولة لفرض واقع جديد ينهي قضية اللاجئين كما يظنون، أو كما طُلب منهم

  • ارتفعت وتيرة الإجراءات المباشرة داخل وخارج السعودية الموجهة ضد اللاجئين الفلسطينيين وبكل فئاتهم، ووصلت حد تسييس الشعائر الدينية خدمة لأغراض سياسية لصالح فرض "صفقة القرن" على الفلسطيني

  • ففي لبنان عممت السفارة السعودية هناك على المكاتب المعتمدة لديها بحصر منح تأشيرات الحج والعمرة أو الزيارة فقط لحاملي جوازات السلطة الفلسطينية من اللاجئين واستثناء حملة وثائق السفر وهو ما يحرم اللاجئين الفلسطينيين المقيمين في لبنان من حملة الوثائق من ممارسة شعائرهم الدينية

  • وفي القدس المحتلة ودون سابق إنذار قررت السعودية منع منح التأشيرات للجواز الأردني المؤقت الذي يحمله نصف مليون مقدسي ويستخدمونه لأداء فريضتي الحج والعمرة

  • أما داخل المملكة نفسها فمنذ أشهر ترفض إدارة الجوازات تجديد الإقامات لحملة وثائق السفر الفلسطينية مطالبة أصحابها بالحصول على جوازات السلطة الفلسطينية وعدم اعترافها بالوثائق، مما تسبب بحالة من الإرباك الشديد في صفوف الفلسطينيين المقيميين هناك، خاصة بعد رفض سفارة السلطة هناك التعامل مع المراجعين في هذا الشأن

  • يتزامن كل ذلك مع إجراءات أمريكية إسرائيلية في تناغم واضح مع الإجراءات السعودية لا يخفى على متابع لإنهاء قضية اللاجئين ومحاولة توطينهم في أماكن وجودهم وسحب صفة اللاجيء عن الملايين، وإنهاء دور الأونروا بوقف الدعم المالي عنها

  • بطبيعة الحال سيرد المدافعون أن الإجراءات هي حق مطلق للسعودية تفرضه كما تشاء، ومع الإقرار بأحقية الدول في فرض ما تراه من إجراءات إلا أنه ليس من حق أحد تسييس الحج واستغلال الأماكن الدينية لفرض رؤية سياسية أو التآمر مع الآخرين لتصفية قضية

  • كما أن توقيت تلك الإجراءات لا يتعلق بإجراءات تنظيمية داخلية محلية، بل يأتي في إطار تنسيقي بين الأطراف الداعمة لصفقة القرن والضاغطة لغرض فرضها

  • يوماً بعد يوم يتكشف الدور السعودي فيما يُسمى بصفقة القرن، لكن مهما كان حجم تلك المحاولات ومن يقف وراءها لن يُكتب لها النجاح بإذن الله

    ولن ينتصر الباطل



(Votes: 0)

Other News

حسن العاصي: إنتروبيا الديمقراطية الغربية.. أوهام العامة وكذب الساسة عبدالرحمن مهابادي: الشعب الذي سجن في بلده .. نظرة إلى الوضع المعيشي في إيران تحت حكم الملالي د. مصطفى يوسف اللداوي: رئاسةُ بلديةِ القدسِ للأكثرِ تطرفاً والأشدِ يمينيةً زهير السباعي: هل يُفْشِلْ بوتين قمة سوتشي مع اردوغان كما افشل قمة طهران ؟ عبدالرحمن مهابادي: موجة جديدة من إرهاب النظام الإيراني نظرة جديدة إلى إرهاب النظام الإيراني في العالم د. مصطفى يوسف اللداوي: الإدارةُ الأمريكيةُ توحدُ الفلسطينيين وقادتُهم يرفضون هدى مرشدي: إيران.. محافظة سيستان وبلوشستان نموذج للظلم والاضطهاد من جانب نظام ولاية الفقيه د. موفق السباعي : قصة حوران .. والعتاهيةاللامتناهية !!! عبد المجيد محمد ـ وكيل دادگستري: کودکان سرراهی ميراث شوم حاكميت ولايت فقيه المحامي عبد المجيد محمد: الأطفال المتشردون، التركة المشؤومة لحكومة ولاية الفقيه المحامي عبد المجيد محمد: علائم النهاية وقرب توقع سقوط نظام ولاية الفقيه عبد المجيد محمد ـ وكيل دادگستري: علائم پاياني و چشم انداز سرنگوني رژيم ولايت فقيه محمد سيف الدولة: الإعدامات السياسية هدى مرشدي: الجواب الأساسي للغز إيران زهير السباعي: بوتين يُفْشِلْ قمة طهران حول إدلب ؟ عبدالرحمن مهابادي; انتفاضة الشعب الإيراني والأزمة السياسية في العراق .. نظرة إلى الدور المخرب للنظام الإيراني في العراق اللاجئون الفلسطينيون وأكذوبة الشتات اليهودى المحامي عبد المجيد محمد: سر الاقتدار والخلود طيلة 53عاما عبد المجيد محمد ـ وكيل دادگستري: رمز اقتدار و ماندگاري 53 ساله حسن العاصي:السفير الفلسطيني في الجزائر لا انتصار دون هزيمة المشروع الصهيوني.. القوة تكتب التاريخ وليس الفضيلة خوف نظام ولاية الفقيه من معاقل الانتفاضة ووحدات المقاومة الريال الإيراني يهوي إلى مستوى قياسي .. 130 ألف ريال مقابل دولار واحد هدى مرشدي: نظـــرة حديثة إلى الإنسان لمناسبة الذكرى الثالثة والخمسين لتأسيس منظمة مجاهدي خلق الإيرانية د. إبراهيم حمّامي: إنصافاً للثورات العربية لغز إنجيل برنابا.. رواية للاديب والدبلوماسي الموريتاني محمد عبد المجيد محمد ـ وكيل دادگستري: قتل عام اول سپتامبر 2013 در اشرف حاصل دخالتهاي مستقيم رژيم ايران در عراق المحامي عبد المجيد محمد: مذبحة أول سبتمبر ٢٠١٣ في أشرف نتيجة لتدخلات النظام الإيراني المباشرة في العراق حسن العاصي: في أزمة فكر النخبة العربية .. خسوف المثقف العضوي محمد سيف الدولة: القوات الامريكية فى مصر مجددا مصطفى يوسف اللداوي: العربُ والجيلُ الرابعُ من الحروبِ الاستعماريةِ