تعرض رئيس فنزويلا لمحاولة اغتيال بطائرة مسيرة متفجرة اثناء عرض عسكري..فيديو

| 05.08,18. 06:21 PM |





تعرض رئيس فنزويلا لمحاولة اغتيال بطائرة مسيرة متفجرة اثناء عرض عسكري


رصد فيديو جديد لمحاولة اغتيال الرئيس الفنزويلي، نيكولاس مادورو، في العاصمة كراكاس، حالة الهلع التي سادت عقب الانفجار ورد الفعل السريع للقوات المكلفة حماية الرئيس.


وخلال الحادث، كان مادورو يلقى كلمة عن الاقتصاد الفنزويلي، عندما اختفى الصوت فجأة وانقطع الإرسال التلفزيوني، ونظر الرئيس وآخرون على المنصة إلى أعلى وقد بدا عليهم الهلع.


وأظهر الفيديو حراسا شخصيين يحمون مادورو بألواح سوداء واقية من الرصاص، في حين أظهرت صورة مسؤولا عسكريا مصابا، وهو يمسك برأسه الذي ينزف ويحمله زملاؤه.


وأعلنت حكومة فنزويلا أن مادورو نجا من "هجوم" بطائرات مسيّرة محمّلة بعبوات ناسفة انفجرت على مقربة منه، بينما كان يلقي خطابا خلال عرض عسكري، مشيرة إلى إصابة سبعة جنود بجروح.


وأعلن وزير الاتصالات، خورخي رودريغيز، بعد الحادثة، التي جرت بينما كان التلفزيون الرسمي ينقل كلمة مادرور ببث حي، "هذا هجوم ضد الرئيس نيكولاس مادورو".


وبحسب "سكاي نيوز"، تبنت مجموعة متمردة غير معروفة مؤلفة من مدنيين وعسكريين "الهجوم"، وقالت "من المنافي للشرف العسكري أن نبقي في الحكم أولئك الذين لم يتناسوا الدستور فحسب، بل جعلوا أيضا من الخدمة العامة وسيلة قذرة للإثراء".


وأضاف البيان "لا يمكن أن نسمح بأن يكون الشعب جائعا، وألّا يكون للمرضى أدوية، وأن تفقد العملة قيمتها، وألّا يعود النظام التعليمي يعلّم شيئا بل يكتفي بتلقين الشيوعية".


وتابع: "يا شعب فنزويلا، حتّى ينجح هذا الكفاح من أجل التحرر، من الضروري أن ننزل جميعا إلى الشارع ولا نخرج منه".


وأكد البيان، الذي تلته صحفية قريبة من المعارضة تتمركز في الولايات المتحدة عبر صفحتها على موقع يوتيوب، أن الهجوم يندرج ضمن "عملية الفينيق".


واكتفت الصحفية المعارضة بشدة لحكومة فنزويلا الاشتراكية، بتلاوة النص موضحة أنها تلقته من المجموعة المتمردة.


واتهم مادورو، مساء السبت، رئيس كولومبيا بالوقوف وراء الهجوم، معلنا في كلمة تم بثها عبر التلفزيون والإذاعة "لا شك لدي إطلاقا بأن اسم خوان مانويل سانتوس خلف هذا الاعتداء".


غير أن مصدرا في الرئاسة الكولومبية رفض السبت هذا الاتهام، معتبرا أنه "لا اساس له".


وقال المصدر الرفيع المستوى في الرئاسة الكولومبية، طالبا عدم كشف اسمه، إن الاتهام "لا أساس له. الرئيس منهمك في عمادة حفيدته ثيليستي وليس في قلب حكومات أجنبية".





(Votes: 0)

Other News

حسين داعي الإسلام عضو المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية: انتفاضة أغسطس انتفاضة المقاتلين وماضية للأمام معرض ومؤتمر حول مذبحة عام ١٩٨٨ .. مريم رجوی: شهداء المجازر هم مصدر إلهام للمجتمع الإيراني، وخاصة للشباب مقتل6 أشخاص وإصابة 27 بانقلاب حافلة غربي مصر اتساع نطاق الاحتجاجات ومواجهات مع عناصر النظام في مختلف مدن البلاد أنقرة ترد على الولايات المتحدة: سنجمد ممتلكات وزيري العدل والداخلية الأمريكيين في تركيا ألمانيا توجه ضربة مالية لإيران.. لا ملايين لكم مصرع 18 شخصا في تحطم مروحية شرقي روسيا التحالف يعرض الأدلة على جريمة الحوثيين في الحديدة ناشطو "سفينة العودة" تعرضوا للتعذيب والسرقة في إسرائيل السجن مدى الحياة لأصغر "إرهابية" في بريطانيا شهيد و220 إصابة بالرصاص والاختناق شرق قطاع غزة أردوغان: تنفيذ 1000 مشروع في أول 100 يوم للحكومة الرئاسية موسكو تفاوض داعش لإطلاق مختطفي السويداء تشييع جثمان الفنانة السورية الحرة مي سكاف في ضواحي العاصمة الفرنسية باريس .. فيديو بابا أقباط مصر يعان وقف قبول راهبات جُدد داخل الأديرة لمدة عام، وحظر الظهور الإعلامي على خلفية مقتل الأنبا إبيفانيوس الأردن.. اعتقال مفتعل حادثة الدهس أمام سيارة سعودية ضبط شحنة مخدرات قادمة من لبنان للحوثيين بمأرب Maryam Rajavi saluted the people of Karaj, especially the girls, and called for public solidarity with them تركيا تحتج بشدة على قرار العقوبات الأمريكية حيالها: سيتم الرد بالمثل دون تأخير وزير في عهد "مرسي" يقول إنه محتجز في إيطاليا لتسليمه إلى مصر اندلاع المظاهرات في كبريات المدن الإيرانية اليوم الخميس 02 اغسطس 2018 الفصائل تحبط محاولة تقدم لميليشيا أسد الطائفية جنوبي حلب أكثر من 10 قتلى من الميليشيا الإيرانية في ريف حلب المقاومة تباغت الحوثيين وتقترب من حسم "معركة الدريهمي" سكان قرية موالية بريف حماة يهددون نظام آل الأسد.. فيديو الداخلية المصرية: مقتل 5 عناصر من "حسم" في تبادل إطلاق نار رجل دين إيراني بارز: إسكات الشعب عبر الضغوط سيكون له نتائج مريرة دراجون يجوبون مدنا بريطانية دعما لمسلمي الروهنغيا مُشرع هندي يطالب بإطلاق النار على اللاجئين الروهنغيا احتفالا بالذكرى الـ 19 لاعتلائه العرش..المغرب يجدد البيعة للملك محمد السادس