يوم المرأة العالمي.. محررات من سجون الأسد يروين ما تعرضن له

| 08.03,18. 11:52 PM |




يوم المرأة العالمي.. محررات من سجون الأسد يروين ما تعرضن له


يحتفل العالم اليوم بيوم المرأة العالمي الذي يأتي سنويا ليركز على دور المرأة في المجتمع، وحقوقها، إلا أن لهذا اليوم وقع آخر على نفس السوريات اللواتي تعرضن في سجون نظام الأسد لكافة أشكال التعذيب، والاعتداءات الجنسية، التي فاقت ما يمكن أن تتصوره النفس البشرية.


وتروي الأم لأربعة أطفال "ريما "، والأم لطفلين "فاطمة "،تفاصيل ما تعرضن له من آلام وتعذيب واعتداءات جنسية طوال 4 سنوات مكثن خلالها في سجون النظام السوري.


وأكدت ريما، أنها تعرضت للاعتقال من قبل عناصر النظام السوري، قبل أربعة سنوات، أثناء محاولتها نقل ابنتها التي أصيبت في قدمها وفخذها من قبل النظام السوري، إلى مشفى بمدينة حماة السورية.


وأضافت السيدة السورية المنحدرة من أصول تركمانية، أنه تم الإفراج عنها في صفقة تمت بين لواء المنتصر بالله التركماني، وقوات النظام السوري، وأن زوجها تعرض لإعاقة دائمة نتيجة إصابته أثناء مقاومته في صفوف الجيش السوري الحر.


وتابعت:" أمضيت 3 شهور متواصلة بين غرف التحقيق، وكنت أتعرض للضرب في كل يوم، وكان يتم جلدي 100 ضربة على قدمي كل يوم، ومع مرور الوقت بت لا أشعر بالألم من شدة ما تعرضت له من ضرب".


واستطردت قائلة:" كنت دائما أردد كلمات "الله الله" أثناء عملية التعذيب، بما فيها من تجاوزات جنسية لا أخلاقية من قبل عناصر النظام، وكانوا يهددوني باعتقال أخواتي، وأطفالي، والتنكيل بهم".


ولفتت إلى أن السجانين وضعوا 30 امرأة في غرفة ضيقة، وعذبوهن بشكل منتظم، وأن الكثير من النساء تعرضن للاعتداء الجنسي أثناء الاعتقال، الأمر الذي نتج عنه حمل بعض النساء، وولادتهن في السجن.


وأردفت قائلة:" كنا نسمع صراخ وبكاء المسجونات أثناء التعذيب، وكانوا يقومون بتعليق بعضهن لمدة طويلة، حتى أن بعضهن انتحرن، من شدة ما تعرضن له من تعذيب".


وأشارت إلى أنها كانت دائما تفكر بالانتحار، إلا أن وجود أطفالها واشتياقها لهم حال دون إقدامها على هذه الخطوة، مؤكدة أنه تم الافراج عنها قبل أربعة أيام وأنها لم تصدق نفسها حتى اللحظة أنها حرة.


وأوضحت ريما، أنها لم تشرح لزوجها ما تعرضت له في سجون النظام السوري، وأنها لا ترغب بالعيش في قريتها، وذلك خشية أن يقوم عناصر النظام السوري باعتقالها أو اعتقال أولادها مرة أخرى.


وأشارت أنها لا ترغب في النظر إلى وجه أحد، وأن زميلاتها التسعة اللواتي تم الإفراج عنهن، يشعرن بنفس الشعور، و يفضلن العزلة.


أما فاطمة فقالت، أنه تم اعتقالها برفقة زوجها من بيتها بالقرب من مدينة إدلب السورية قبل أربع سنوات على يد عناصر قوات النظام السوري، وأن ما عاشته داخل سجون نظام الأسد، كان أصعب فترة في حياتها.


وأضافت أنها تعرضت للتعذيب مع زوجها من قبل عناصر الأسد، وقاموا بتعليق زوجها في الهواء لمدة طويلة، وأنها تعرضت للاعتداء الجنسي أمام زوجها، بعدها أخذوا زوجها للمشاركة في صفوف قوات النظام على الجبهات.


وتابعت فاطمة قائلة :" تم نقلي إلى سجن آخر، وتعرضت للظلم والتعذيب على مدار الأربع سنوات، حتى كنت أقول للذين قاموا بتعذيبي "ألا تخافون الله، ما هو الذنب الذي اقترفته، بينما يضربونني وهم يتسلون، حتى أنني تعرضت للتعذيب بالكهرباء".


وأكدت أنها لا يمكن أن تنسى ما عاشته في السجن طوال الأربع سنوات، حيث كان معها نساء معتقلات ما بين سن 14-70 سنة، وحتى الآن يوجد آلاف النساء في سجون النظام السوري.


ولفتت إلى أنها لا تنام الليل من هول ما عاشته في السجن، ولا تتحدث عما رأته في السجن أمام أحد ولا تصدق أنها ما زالت على قيد الحياة.


وفي ذات السياق، قال محمد باشا قائد الكتيبة الأولى في لواء المنتصر بالله، إن ما تتعرض له النساء من تعذيب واعتداءات جنسية على يد قوات الأسد في السجون، هو بمثابة جريمة ضد الإنسانية.


وأكد باشا، أن نهاية الأسد قد اقتربت، وأن لواء المنتصر بالله سيبذل كل جهوده لتحرير كافة النساء من سجون النظام السوري.


aa


(Votes: 0)

Other News

100 قتيل في الغوطة خلال 24 ساعة قتلى بقصف سوري على "قوات صديقة" دعوة من قبل الهيئة الإجتماعية لمجاهدي خلق في داخل البلاد..الإحتفالية الوطنية في ليلة الثلاثاء الاخير للسنة الإيرانية الموت الطائر.. كابوس الحوادث الجوية يطارد روسيا أردوغان: من سكت عن مقتل مليون شخص في سوريا معظمهم نساء وأطفال لا يدافع عن حقوق المرأة الفصائل تشن هجوماً معاكساً على "ميليشيات النمر" في الغوطة ..فيديو المحكمة الدولية الخاصة بلبنان: غرفة الدرجة الأولى تعقد جلسة تمهيدية يوم الخميس 8 آذار/مارس 2018 الأمم المتحدة تشتبه في “أعمال إبادة جماعية” بحق الروهنغيا في ميانمار بوذيون يهاجمون مساجد ومتاجر مملوكة لأشخاص من الأقلية المسلمة في سريلانكا رغم حالة الطوارئ رغم حالة الطوارئ بيان جنة الدفاع عن استقلال الصحافة حول مانشيت الدستور البرلمان العربي يؤكد أهمية التنسيق مع الجامعة العربية للتصدى للمخططات الإسرائيلية فى أفريقيا ومجلس الأمن «حلا المدني» طفلة سورية قتلها النظام السوري ببرميل متفجر في الغوطة الشرقية..فيديو الحكم في دعوى تمكين أسرة مرسي من زيارته بالسجن في 17 أبريل الأمم المتحدة: التطهير العرقي متواصل ضد مسلمي الروهنغيا في ميانمار اجتماع طارئ بمجلس الأمن لبحث فشل هدنة سوريا تمديد الطوارئ في تونس لـ7 أشهر إضافية الدفاع الروسية: مقتل 32 شخصا في تحطم طائرة نقل عسكرية روسية في سوريا الغوطة الشرقية حاضرة في حفل توزيع جوائز "الأوسكار" المساعدات الأممية تختلط بدماء المدنيين في الغوطة بدء التشغيل التجريبي لمصفاة "المصرية" للتكرير نهاية 2018 اتفاقيات سعودية مصرية للاستثمار في سيناء ضمن مشروع "نيوم" مقتل متمردين حوثيين.. والشرعية اليمنية تتقدم في جبال يام داعش ينشر فيديو لقتل 4 جنود أميركيين.. والبنتاغون صامت افشار: نظام الملالي يتبع سلسلة اغتيالات من أجل مواجهة انتفاضة الشعب الإيراني الحتمية لجنة الدفاع عن استقلال الصحافة: مصر والسعودية، هما قطبا المنطقة اوتشكلان الركيزة الأساسية وحجر الزاوية فى حفظ الأمن القومى هكذا عبر أهالي الغوطة عن صمت الأمم المتحدة!..فيديو انتفاضة إيران رقم 98 إضراب ومواجهات في معمل قصب السكر في هفت تبه "غصن الزيتون" تطهر قرية "حاج خليل" بعفرين طائرات إسرائيلية تشرع برش مبيدات "كيميائية" على حدود غزة دعوة لإحالة ملف سوريا إلى المحكمة الجنائية..هل اقترب موعد سقوط الغوطة؟