Farah News Online

  https://www.farah.net.au/


المتروبوليت بولس صليب: ألحد الثالث بعد العنصرة

| 19.06,17. 09:32 PM |





ألحد الثالث بعد العنصرة
( 33 – 22 :6 متى)



المتروبوليت بولس صليب



" قال الرب سراج الجسد العين. فإن كانت عينك بسيطة فجسدك كله يكون نيراً
إن الفكرة وراء هذا المقطع هي فكرة بسيطة وبدائية. تعتبر العين النافذة التي منها يدخل النور الى
الجسد. إن وضع النافذة يحد د النور الذي سيدخل إلى كل البيت. وحالة النافذة تقرر مقدار النور الذي
سيدخل إلى البيت: النظافة، الوضوح، عدم وجود موانع الخ... فإذا تحققت الشروط يدخل النور بقوة إلى
أو وسخاً البيت وي نيره كله. أما أو
إذا كان زجاج النافذة ملونا أو ... فإن الموانع ستجعل الضوء ً
أسوداً
قليالً وا . فكما
لبيت يبقى مظلما أن كمية الضوء الذي ستدخل البيت تتعلق بحالة النافذة كذلك، يقول السي د ً
المسيح، فإن النور الذي سيدخل إلى قلب اإلنسان وروحه بواسطة عينيه سيتعلق بحالة عينيه الروحيتين،
ألن العين هي نافذة كل الجسد.
تش و إن الفكرة التي نأخذها عن اآلخرين تتعلق بحالة أعيننا. هناك أمور معينة تعمي أعيننا و ه نظرنا .
ِّوه نظرنا:
1 -الحكم المسبق يش
ليس من شيء آخر يمكن أن يش وه حكم اإلنسان على إنسان آخرأكثر من الحكم المسبق. يمنعه من تكوين
حكم واضح ومنطقي. يعمي بصيرته عن الحقيقة وأهميتها.
إن من أه م مبادئ الحياة أن يفحص اإلنسان نفسه ويرى إذ و
ا كان يحكم على األمور منطقيا بعدل أم أنه ً
ي سيَّر باألحكام المسبقة.
2 -الحسد:
ح و الحسد يمكن أن يهدم البصيرة. الكثير من العائالت والصداقات قد تكس رت على صخرة الحسد التي ت ل
أمور بسيطة وبريئة إلى أعمال إجرامية وتعمي عيني الحقيقة والواقع.
3 -الغرور:
نسان كليا غير قادر أن يرى ذاته كما هو، وغير قادر أن يرى اآلخرين ً الغرور يهدم بصيرة اإل ، إذ تجعله
بكماله وحكمته، سوف لن يرى جهله؛ وإذا كان قد أعمي عن كل
كما هم حقيقة. فإذا كان اإلنسان مقتنعاً
األمور األخرى سوف لن ي درك أخطاءه. عندما يقارن نفسه من تفوقه. لذلك
مع آخرين ينطلق دائماً
سوف لن يستطيع أبدا أن ينقد ذاته وسوف لن يتمكن من التقدم. النافذة التي منها يرى نفسه واآلخرين ً
سوداء لكن المسيح ههنا يتكلم عن فضيلة خاصة يمكنها أن تمأل العينين بالنور وعن حالة يمكن أن
ن يعطيك نورا وضوحا لحياتك أكثر من الكرم؛ ً تمألهما بالعميان. يقول السي د:" ليس من شيء يمكنه أ و
وليس من شيء يمكن أن يعطي ظلمة وسوء فهم لآلخر أكثر من الغرور.
4 -الحكم على اآلخر بمحبة:
في السيء المعاد. في كل يوم تشَّو انه لمن صفات الطبيعة البشرية أن ت فكر باألسوأ، وأن ت
جد فرحا ه ً
لسنتهم بالس م ... سوف يتخلص العالم من مشاكل أسماء أشخاص بريئين من قِبَل ن مامين قد تغ مست أ .
وأحزان كثيرة لووضعنا على ألسنتنا األفضل وليس األسوأ.
علينا أن نكون كرماء في أعمالنا:
السؤال الذي يجب أن يالزمنا هو:" ماذا أستطيع أن أفعل؟ متى وأين يمكنني أن أساعد؟
عندما نبدأ بالشعور بحب العطاء لآلخرين، عندها سنرى العالم واألشياء بوضوح، وت صبح أعيننا مليئة
بالنور.
هناك ثالثة شرور ت عشِعش في الروح البخيلة وفي العين الحقودة:
األولى: تجعل حياة الشخص صعبة. إذا كان إنسان ما يحسد نجاح آخر وفرحه، وإذا أغلق قلبه عن
يدعو لألسف والشفقة.
حاجات جاره، يصبح شخصاً
الثانية: يصبح من غير الممكن أن يعيش مع اآلخرين. اإلنسان القاصي مكروه من الجميع. والرجل
المكروه من اآلخرين، قلبه مليء بالكراهية وحب الذات. المحبة تغطي الكثير من السيئات، بينما الروح
الحقودة تح ِول الفضائل إلى شرور.
الثالثة: الروح البخيلة ال يمكنها أن تعيش مع هللا. ليس من إنسان أكرم من هللا. وال يمكن الجمع بين
شخصين يعيشان حياتهما بمبادئ متعاكسة. وال يمكن أن يجتمع هللا الذي يشتعل قلبه بالمحبة ورجل قد
تج مد قلبه بالسوء. العين الحسودة تش وه نظرنا، بينما العين الكريمة ترينا بوضوح، ألنها وحدها ترى هللا.
2017/06/25
2
ال يمكن أن تعبدوا ربين:
أن نتذكر شيئين من عبيد الماضي:
لكي نفهم المعنى العميق لهذا التعبير علينا أوالً
ي أوالً: كان الع القانون " ال شخص" و
بد في عين لكنه شيء. لم يكن له حق خاص به. كان ملك سيده الذي
يحق له أن يفعل به كما يشاء حتى قتله.
ثانيا لم يكن للعبد حق في الوقت. إن كل برهة من حياته هي ملك سيده. ً:
هنا نفهم معنى عالقتنا مع هللا. ليس لدينا من حق خاص بنا بعالقتنا مع هللا . يجب أن يكون هللا السي د
المطلق لحياتنا. أن نسأل دائما " ماذا يريدني هللا أن أعمل؟ الوقت ليس ملكنا. سأعمل ما يريدني هللا
. ال يمكنه أن يكون مسيحيا في وقت وفي
عمله. ليس هناك من وقت بالنسبة للمسيحي ال يكون فيه مسيحياً
نسبة وغير مسيحي في وقت آخر وبنسبة أق ل.
ثم يتحول السيد ليوضح مكان الممتلكات في حياتنا. وبناء لهذا التعليم هناك ثالثة مبادئ:
1 -كل شيء هوملك هللا. الكتب المقدسة واضحة في هذا األمر" األرض كلها هلل و كل ما فيها" )مزمور
24 :1 .)كل حيوانات الغابات، هم ملكي .... )مزمور 50 :10 -12. )
السي د، حسب تعليمه، هوالذي ي عطي عبده المكافأة )متى 25 :15 )وهوالمالك. يستطيع اإلنسان أن
يشتري ما يريده، أن يغي ر لدرجة األمور، لكنه ال يستطيع أن يخلقها. إن المالك األوحد هوهللا.
أه م من األشياء. إذا كان تجميع الكنوز يتم على حساب معاملة
2 -المبدأ الثاني يقول: إن اإلنسان دائماً
اإلنسان؛ عندها يكون الغنى باطل.
يخضع لمصلحة اإلنسان. ال يقل الكتاب المقدس " بأن المال سبب كل الشرور"، لكنه
3 -الغنى دائماً
يقول: ح ب المال هوأساس كل الشرور،)1 تيموتي 6 :10 . )يمكن لواحدنا أن يجد في الغنى ما يعرف
عادة " بالخالص المنافس". ي مكن لإلنسان الغني أن يظن بأنه يمكنه أن يملك ما يشاء ويشتري ما يشاء...
فيصبح عندها الغنى السالح الذي يواجه به الحياة. وإذا أراده ليكون لمصلحته فقط، يصبح الغنى الشيء
ش به، عندها يصبح عبدا السي د وليس هللا. ِمن ما قلت ً الذي يعيش له ويعي للغنى، والغنى هوالمالك و
يت ضح لنا بأن المال والغنى ليسوا خطيئة بحد ذاتهم، ولكنهم مسؤولية كبيرة. فالمالك الكثير ليس شخص
يستحق التهنئة، بل الصالة ليستعمل أمالكه كما يريده هللا أن يستعملها.
الهموم الممنوعة:
" أقول لكن أن ال تهتموا بما تأكلون بما تشربون..." يجب أن نعرف قبل الدخول في درس هذا المقطع
ما هوممنوع وما هومسموح به. كان الحاخامات الكبار يعلمون بأن على الرجال أن يواجهوا الحياة
بخليط من الحكمة وصفاء العقل، وعلى كل والد أن ي م أوالده مهنة، ألن في عدم تعليمهم
عل مهنة يعني بأن
يسأل ماذا سآكل غداً يعلمهم السرقة. وبنفس الوقت علموا بأن الذي عنده رغيف واحد من الخبز و ؟ إنه
يعرفه إنسان يومه جيداً، درس الحكمة
م السيد المسيح في هذا المثل درساً

رجل ذي إيمان ضعيف. ي عل
والهدوء والثقة مجتمعين.
اإلهتمام و الدواء:
في هذا الدرس يضع السي د أمامنا سبعة براهين ضد اإلهتمام:
1 -ي وضح في البداية بأن هللا منحنا حياة، وإذا كان قد أعطانا حياة عليه يجب أن نثق به في األمور
األخرى األقل أهمية.
2 -يتكلم عن طيور السماء. ال يهتمون وال يجربون أن يحزنوا للمستقبل، ومع ذلك تسير حياتهم كالمعتاد.
3 -يبرهن السي د بأن اإلهتمام ال ينفع. وي مكن أن نجد معنيين في الجملة: إن باإلهتمام ال يمكننا أن نزيد
لحياتنا. ً على طول جسدنا، و
شيئا باإلهتمام سوف لن نستطيع أن نزيد شيئاً
لتعود وتموت.
4 -يتكلم عن الزهور. ويظهر من كالمه بأنه يحب الزهور. الليلكي ت زهر يوماً
ولكن في حياتهم القصيرة فإنهم يلبسون حلالً جميلة تفوق جمال حلل الملوك. فإذا كان هللا يعطي مثل هذا
الجمال للورود، فهل تتصوروا كم سيهتم بخليقته – اإلنسان -؟
5 -يقدم لنا السي د طريقة لمحاربة اإلهتمامات. اإلهتمامات هي شيمة من شيَم الوثنية وليست لإلنسان الذي
يعرف هللا. اإلهتمامات هي عدم الثقة باهلل. على المسيحي أن ال يهتم ألنه يحب هللا.
2017/06/25
3
6 -ثم يعرض لنا طريقين لدحر اإلهتمامات:
)1 )التصويب على ملكوت هللا.
)2 )يعرف كل منا كيف أن المحبة تقهر الخوف واإلهتمام. المحبة تلهم عمل اإلنسان، تشجعه على
الدرس. تنق تسيطر على كل وجوده. يعرف السيد المسيح بأن اإلهتمامات تزول عندما يصبح ي حياته و
هللا مركز كل حياتنا.
يقول المسيح بأن اإلهتمامات ي مكن أن ت غلَب إذا ما عرفنا أن نعيش كل يوم بيومه. يقول المثل
7 -أخيراً
نهار الغد، فتكون
القديم: " ال تهتم بشياطين الغد، ألنك ال تعرف ماذا سيحمل الغد، يمكن أن ال تكون حياً
قد اهتممت بعالم ليس عالمك". يعلمنا السي د أن نهتم بكل يوم فقط دون أن نهتم بالمستقبل غير المعروف
وبأمور يمكن أن تحدث.
اإلهتمامات إذاَ باطلة، عادمة الفائدة وفي الجوهر مضرة. اإلهتمامات ال يمكن أن تؤثر على الماضي،
إلن الماضي هوالبارحة. الماضي هوما ٍض. أنا ال أقول بأنه ينبغي أن نفصل ذواتنا عنه؛ ولكن أن
ي ستعمل الماضي كحافز للعمل وك مو جه لمستقبل أفضل، وليس ش ه و

يسيطر على تفكيرنا فيشل
يئا يقتله. ً
قال النبي ) أشعياء في 26 :3 )ما يلي: " إنك ترعاها بالسالم ،السالم ألنها عليك توكلت". توكلوا على
الرب إلى األبد. " تعلموا من طيور السماء" يقول لنا سي دنا.
آميـــــن
المتروبوليت بولس صليب




Farah News